عدد السكان المسلمين في الصين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٦
عدد السكان المسلمين في الصين

الصين

تقع في القارة الآسيوية وتحديداً في الجهة الشرقيّة منها، وتعرف رسمياً بجمهورية الصين الشعبيّة، وعاصمتها هي مدينة بكين، ونظام الحكم فيها جمهوريّ شيوعي ذو حزب الواحد، وتبلغ مساحة أراضيها 9.640.821 كم²، وعملتها الرسمية هي يوان.


عدد السكان المسلمين في الصين

يبلغ عدد السكان المسلمين في الصين 23,308,000 مليون نسمة وذلك حسب إحصائيات عام 2011م، كما بلغ نسبتهم من مجموع سكان العالم 1.4%، وتبلغ نسبتهم من بين سكان الصين 1.8%.


القوميات التي تدين بالديانة الإسلامية في الصين

  • القازاق: يبلغ عددهم مليون وربع نسمة، ويعيشون في منطقة شينج يانغ.
  • الأوزبك والطاجيك: يبلغ عددهم ثلاثة وثلاثين ألف نسمة، وترجع أصولهم إلى البدو، ويتحدثون اللغة الأوزبكية.
  • قومية سالار: يبلغ عددهم تسعمئة ألف نسمة، ويعيشون في محافظة شيونهوا، ويتحدّثون لغة سالار.
  • دونج شيانغ: يبلغ عددهم ثلاثمئة وسبعين ألف نسمة، ويعيشون في مقاطعة قانسو.
  • التتار: يبلغ عددهم حوالي ستة آلاف نسمة، وترجع أصولهم إلى القبائل التركية، وتتارستان.
  • هوي: يبلغ عددهم 8.66 مليون نسمة، وتعود أصولهم إلى الفرس القدماء، والعرب، ويعيشون في إقليم منغوليا، ومقاطعة خبى، وشينج يانغ، ومقاطعة خنان، ومقاطعة شاندونج.
  • باوآن: يبلغ عددهم مئة وخمسين ألف نسمة، ويعيشون في مقاطعة قانصو.


دخول الإسلام إلى الصين

دخل الإسلام إلى الصين من خلال طريقين؛ الحركة على الطريق البري الذي جاء من جهة الغرب بعد فتح منطقة التركستان الشرقية أيام حكم الأمويين، ومع نهاية القرن الهجري الأوّل وصلت الغزوات الإسلاميّة إلى حدود الصين الغربية لكنها لم تتوغّل في أرضها، إلا أنّ طريق القوافل بينها وبين غرب آسيا كان له دور كبير في انتشار دين الإسلام فيها.


وصل الإسلام للصين أيضاً عن الطريق البحري الذي جاء من جهة الشرق، فمع نهاية حكم الخلفاء الراشدين أيام عثمان بن عفان، وتحديداً في العام 21هـ وصل مبعوث مسلم إلى أرض الصين، وبعدها توالت البعثات الإسلاميّة إليها حتى وصل عددها ثمانية وعشرين بعثة.


مراحل التعليم الإسلامي في الصين

تنقسم مراحل التعليم الإسلامي بالصين إلى ثلاث مراحل هن: المرحلة الابتدائية التي يكون فيها التعليم مقتصراً على المدارس القرآنية في المساجد، ودراسة القرآن الكريم ومبادئ اللغة العربيّة، والمرحلة المتوسّطة التي يدرس فيها الطالب كلاً من العلوم الدينية من الحديث والتفسير، ومبادئ النحو، والبلاغة، والمرحلة العليا التي تتمثل في دراسة الطالب لكل من علم التوحيد، والفقه، والتفسير، ويتخرج منها الطالب مدرساً وداعياً.


الجمعيات والمنظمات الإسلامية

منها: جمعية التقدّم الإسلامي التي تعتبر من أقدم الجمعيات الإسلامية في الصين، وجمعية الأدب الإسلامي، والجمعية الاتحادية لعموم الصين، والجمعية الإسلامية التي انشأت في العام 1986م.


المطبوعات والمجلات الإسلامية

  • المجلات: مجلة المنبه الإسلامي، ومجلة نضارة الهلال، ومجلة العلوم الإسلامية، ومجلة نور الإسلام.
  • المطبوعات: كتاب القاموس العربي الصيني، وترجمة كتاب تاريخ التشريع الإسلامي، وكتاب رسالة الإسلام في الصين، وترجمة كتاب العمدة.