عدد العظام في جمجمة الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ١٢ يونيو ٢٠١٧
عدد العظام في جمجمة الإنسان

جمجمة الإنسان

جمجمة الإنسان، أحد أهم أجزاء الهيكل العظمي البشري والتي تقع في أعلاه وتحديداً في منطقة الرأس، وتعتبر الجمجمة من العظام ذات الأهمية الكبرى إذ إنّها تحمي الدماغ من أيّ ضربات أو صدمات، كما أنها تُعطي الشكل الثابت للرأس، وتحافظ على توازن الجسم.


عظام الجمجمة

من نعم الله سبحانه وتعالى علينا أنه خلقنا بأحسن صورة، حيث إن الجمجمة تكون محمولة على أول فقرة من فقرات العمود الفقري، والمفصل الذي يفصل بين الفقرات يسمح بانحناء الرأس بكل سهولة للأمام والخلف، كما أنّ الفقرة الأولى والفقرة الثانية تتحركان على بعضهما البعض يميناً ويساراً، ويتكوّن عظم الجمجمة من أنواع عظام رئيسية وهي: العظم جبهي، والعظم الوجني، والعظم الدمعي، والعظم الجداري، والفك السفلي، والعظم الأنفي، والفك العلوي، والعظم الوتدي، والعظم الصدغي.


عدد العظام في جمجمة الإنسان

يبلغ عدد عظام جمجمة الإنسان اثنتين وعشرين عظمة، وجميع هذه العظام متصلة مع بعضها البعض عن طريق المفاصل باستثناء عظمة الفك السفلي وعُظيمات السمع الموجودة في الأذن الوسطى، كما أنّ بعض العظام مزدوجة أي توجد على الجهة اليمين والجهة البسار، وبعض العظام مفردة وحيدة لا يوجد منها إلا عظمة واحدة، أمّا العظام المفردة فهي: العظم الجبهي، وعظم الفك السفلي، وعظم الميكعة، والعظم القذالي، والعظم الغربالي، والعظم الوتدي، أمّا العظام المزدوجة فهي: العظم الصدغي، وعظم الفك العلوي، والعظم الدمعي، والعظم الجداري، والعظم الحنكي، والعظم الوجني، والقرين الأنفي الأسفل، والعظم الأنفي.


معلومات عن عظام جمجمة الإنسان

  • تتميز عظام القحف بأنّها ملساء وثابتة ومقوسة وكبيرة، كما تحتوي على العديد من الفواصل التي يُطلق عليها اسم الدروز.
  • تفصل بين كلّ عظمة وعظمة من عظام الوجه مسافات صغيرة، وهذه المسافات يكون من السهل انضغاطها وقت الولادة، وبالتالي يُصبح حجم الجمجمة صغيراً مما يُسهل خروج الجنين من بطن رحم أمه، وتبقى هذه العظام كذلك حتى يتم نمو دماغ الطفل، والجدير بالذكر أنه يتكون عند التقاء عظام القحف في جمجمة الطفل ما يُسمّى اليافوخ، وأكبر عظامه العظمتان العلويتان، وتُغلق عظام الجمجمة تماماً ويزول اليافوخ بمجرد وصول عمر الطفل إلى عام واحد.
  • تُعدّ عظام الوجه أصغر من عظام القحف، لكنها في المقابل معقّدة أكثر، ومتصلة مع بعضها البعض، أمّا عظام الفك السفلي فهي متصلة بالجمجمة بواسطة مفصل.
  • تُشكل عظام الجمجمة معاً ما يشبه الصندوق، ممّا يوفر حماية أكثر للدماغ، والأوعية الدموية، والأعصاب، والأعضاء الموجودة فيه والمسؤولة عن جميع حواس الجسم، إذ إنّ تقوّس عظام القحف مثلاً يحمي محتويات الجمجمة من أي كدمة أو صدمة تتعرّض لها، خصوصاً عند الحوادث، كما تتولّى الجمجمة حماية الأنف، والعينين، والأذنين، إذ إنّ كلّ عضو من هذه الأعضاء يوجد في تجويف داخل الجمجمة.
  • تعتبر عظمة الفك السفلي من أقوى عظام الهيكل العظمي والتي تساعد في تناول الطعام.