عدد المسلمين والمسيحيين في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٥ أغسطس ٢٠١٩
عدد المسلمين والمسيحيين في العالم

التعداد الديني لسكان العالم

توجد الكثير من الإحصائيات التي تشير إلى نسب معتنقي الأديان من سكان العالم، ولكن هذه الأرقام غير دقيقة بطبيعة الحال، ولا يمكن التعويل عليها بشكل نهائيّ، فهي لا تغطي نسبة من يغيّرون دياناتهم ليعتنقوا ديانات أخرى بشكل دقيق، ولا تأخذ بعين الاعتبار ما تحدثه الحروب والهجرات من تغيير في المعتقدات والأفكار، والتي قد تحتاج لعشرات السنين لتتبلور ملامحها بشكل جلي على أرض الواقع. ّ

توزيع سكان العالم حسب الديانة

يمكن تقسيم عدد سكان العالم الذي يقدر بـ (7,095,217,980) نسمة في الوقت الحالي، إلى مجموعات حسب الهوية الدينيّة لهم، كما يلي:

  • المسيحية: هي الديانة الأوسع انتشاراً في العالم، وقد تجاوز عدد معتنقيها نسبة 2.2 مليار نسمة أي ما يعادل ( 31.50%) من مجموع سكان العالم.
  • الإسلام: وهي ثاني أكثر الديانات اتباعاً في العالم حيث يقدّر عدد المسلمين بحوالي 1.6 مليار نسمة أي ما يعادل (23.20%) من مجموع سكان العالم.
  • الهندوسية: يربو عدد أتباعها على المليار نسمة أي ما يعادل (15%) من سكان العالم، والغالبية العظمى منهم يعيشون في الهند.
  • اللا دينون: وهم من لا يعتقدون بالأديان والملحدين، والذين يشكلون 850 مليوناً من شعوب الأرض أي ما يعادل (14 ٪) من مجموع سكان العالم.
  • البوذية: وهي من الديانات الرئيسيّة في العالم، حيث يقدر أتباعها بـ500 مليون نسمة أي ما يعادل ( 6.77%) من مجموع سكان العالم، وأكثر من نصفهم يعيش في الصين.
  • المذاهب القومية: وهي الأديان المرتبطة بالقبيلة أو العرق، ويصل عدد أتباع هذه المذاهب الوضعية إلى قرابة 228 مليون نسمة أي ما يعادل (6%) من سكان العالم.
  • اليهودية: وهي الديانة الأقدم بين الديانات السماوية، ويقدر عدد اليهود بـ 15 مليون نسمة أي ما يعادل (0.02%) من مجموع سكان العالم، وأكبر تجمّع لهم في فلسطين المحتلة.
  • أديان أخرى: وهناك أتباع لديانات أخرى كالبهائية، والطاوية، والسيخيّة وغيرها الكثير.


المسيحيّون في العالم العربي

يعتبر مسيحيو العالم العربي جزءاً لا يتجزأ من تركيبة الوطن العربي، وهم قريبون في عاداتهم وتقاليدهم من المسلمين الذين تجمعهم وإياهم بيئة مشابهة ونسيج مجتمعي واحد، والحديث عن نسبة دقيقة لعدد المسيحين العرب سيكون أمرا شائكاً، ولكن يمكن تقديرهم بحوالي 22 مليون نسمة، بغالبية عظمى تستقرّ في منطقة الشرق الأوسط، موزّعين على دول عدّة حيث يتمركزون بشكل كبير في لبنان ومصر، تليهما سورية، والعراق، وفلسطين، والأردن، وجنوب السودان، والكويت، والبحرين على الترتيب.


توقّعات الباحثين حول التوزيع الديني للسكان

يتوقع معظم الباحثين أن يصبح الإسلام هو الدين الأوسع انتشاراً على الأرض متفوقاً بذلك على المسيحية، وأن تغييراً كبيراً سيحدث في العالم بعد ثلاثة أو أربعة عقود تالية، وذلك بسبب الارتفاع الكبير في الخصوبة وأعداد المواليد عند المسلمين مقارنة بغيرهم من أتباع الأديان الأخرى.


كما من المتوقع أن تشهد قارة أمريكا الشمالية انخفاضاً ملحوظاً في أعداد المسيحين يقدر بنسبة 15% من سكانها الفعليين، وارتفاعاً كبيراً في أعداد اللادينين والملحدين، وكذلك الحال بالنسبة للقارة الأوروبية التي ستتغير التركبية السكانية فيها، فمن المتوقع أن تنخفض نسبة المسيحين إلى 20% من سكان القارة يقابله ارتفاعاً في أعداد المسلمين لتصبح الديانة المسلمة هي الديانة الأولى فيها.


من الجدير ذكره أنّ هناك بعض الأبحاث والتحليلات الإحصائية التي تشير إلى تزايد أعداد المسيحين في آسيا وأفريقيا، والتي تعمل الحركات التبشيرية منذ زمن على استقطابهم، وأنّ هناك نمواً متزايداً في أعداد أتباع الحركة الخمسينية بالتحديد التي تعدّ من أكثر الحركات المسيحيّة انتشاراً في العالم.


فيديو حمّام البخار في بريطانيا

هل كنت تعرف أن حمام البخار في بريطانيا بدأ من عربيٍ مسلم؟  :