عدد دقات قلب الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
عدد دقات قلب الجنين

نبض القلب

يعبر نبض القلب عن الموجات التي تنتج بسبب انقباض عضلة القلب وانبساطها، وتعد قضية قياس وتحديد عدد نبضات قلب الجنين من الأمور المهمّة جداً، حيث تعد مؤشّراً واضحاً على صحّة وسلامة الجنين، وعلى سلامة المشيمة المسؤولة عن منح الجنين الغذاء الذي يحتاجه من الأم، ومن المهم أن يتم قياس عدد النبضات بشكلٍ مستمر خلال فترة الحمل للتأكّد من سلامة الجنين، والتنبؤ بأي مشكلة صحيّة يعاني منها.


عدد دقات قلب الجنين

يُمكن البدء بإجراء فحص عدد دقّات قلب الجنين وتخطيط القلب في الشهر السادس من فترة الحمل تقريباً، حيث يكون متوسّط عدد الدقّات ما بين 120-160 دقّة في الدقيقة، كما قد ينخفض أو يرتفع نبض الجنين بمعدّل 5-10 نبضات في الدقيقة تقريباً، ويعتبر هذا التذبذب في عدد الدقّات من الأمور الطبيعية ولا تستدعي للقلق وقد تعد مؤشّراً على سلامة الجهاز العصبي وجهاز الدوران لدى الجنين، أمّا زيادة أو انخفاض عدد الدقات عن هذا المعدّل قد يعد دليلاً واضحاً على إصابة الجنين بأحد الاضطرابات القلبية أو الصحيّة.


يجب على المرأة الحامل مراقبة دقّات قلب الجنين من خلال الإحساس بها، والذهاب إلى الطبيب مباشرةً في حالة فقدان الإحساس بنبض الجنين لمدّة يوم على الأكثر.


معلومات عن دقات القلب عند الجنين

  • يُمكن سماع دقات قلب الجنين خلال الشهر الخامس من فترة الحمل، عن طريق استخدام آلة الدوبلر، ومع مرور الوقت وتطوّر الحمل يستطيع الطبيب سماع النبضات بشكلٍ واضح من خلال السماعة الطبيّة.
  • يبدأ القلب بالنبض عند الجنين الذكر والجنين الأنثى في الوقت نفسه، لكن تُشير بعض الدراسات أنّه يُمكن الاعتماد على معدّل سرعة دقّات قلب الجنين في تحديد نوع المولود، حيث تعدّ نبضات قلب الإناث أسرع من نبضات قلب الذّكور، ففي حالة قياس عدد دقات قلب الجنين وكانت أعلى من 140 دقّة في الدقيقة قد يكون الجنين أنثى، أمّا إذا كان أقل من ذلك قد يكون الجنين ذكراً.


أسباب ضعف دقات قلب الجنين

  • حدوث انفجار في رحم الحامل.
  • حدوث تقلّصات وانقباضات متتابعة في الرحم في بداية الولادة مما يسبب حدوث ضعف في دقّات القلب، ويجب قياس الدقّات عبر الأجهزة والتأكد من سلامتها عند اقتراب الولادة، واللجوء إلى الولادة القيصرية لتسريع عملية الولادة.
  • تعرّض القلب لبعض التشوّهات الخلقية الناتجة من تعرّض المرأة الحامل لبعض المؤثّرات الخارجية، أو نتيجة عوامل وراثية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية دون استشارة الطبيب.