عدد ساعات نوم الطفل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٨ مارس ٢٠١٦
عدد ساعات نوم الطفل

عدد ساعات نوم الطفل

تتساءل الأمهات عن عدد ساعات نوم الأطفال، رغبة منهنّ في معرفة إذا ما كان طفلها أو طفلتها يعاني من إحدى مشاكل النوم، أم لا، وهو ما سنتناوله في مقالتنا هذه؛ إذ سنتناول كل مرحلة عمرية ونتحدث عن عدد ساعات النوم، وطبيعة النوم في كل مرحلة عمرية؛ مع العلم أن هذا الموضوع نسبي إذ يختلف من طفل لآخر، لكن معدل ساعات النوم يتراوح بشكل عام حول ما سنذكره الآن في هذه المقالة.


حديث الولادة

يبلغ عدد ساعات نومه الإجمالية ما يقارب ست عشرة ساعة إلى عشرين ساعة يومياً، يختلف عددها من رضيع إلى آخر، فبعض الرضّع يقضون أغلب ساعات النوم خلال النهار، وبعضهم الآخر يقضونها خلال الليل، يتّصف نومه بهذا العمر بأنّه عميق نوعاً ما، لدرجة أن الأم تضطر في بعض الأحيان لإيقاظه كي يرضع.


الرضيع ذو الستة أسابيع

ينام من خمس عشرة إلى ست عشرة ساعة يوميّاً، وفي هذا العمر يكون نومه قد أخذ في الانتظام بشكل إجمالي، وتكون أغلب ساعات النوم خلال الليل، ويتسم نومه بالعمق أيضاً في هذه المرحلة بشكل عام.


الرضيع ذو الأربعة أشهر

ينام من تسعة ساعات إلى اثني عشرة ساعة يومياً، يقضي ثمانية ساعات منها خلال الليل، إضافة إلى أخذه لفترتين من القيلولة، تأخذ قيلولة الفترة الواحدة منها ما يقارب الساعتين.


الرضيع من عمر ستة إلى تسعة أشهر

ينام إحدى عشرة ساعة يوميّاً، يقضي سبع ساعات منها خلال الليل إضافة إلى أخذه لفترتين من القيلولة، تأخذ قيلولة الفترة الواحدة منها ما يقارب الساعة ونصف، ويتّسم نومه في هذه الفترة بعمقه، ولكنّه بدرجة أقلّ عمقاً من نوم حديثي الولادة.


الطفل ذو العام الواحد إلى ثلاثة أعوام

ينام من عشر ساعات إلى إحدى عشرة ساعة بشكل يومي، يقضي سبع إلى ثماني ساعات منها خلال الليل، إضافة إلى أخذه لفترتين من القيلولة مدّتها ساعة من الزمن، ويتّسم نومه في هذه الفترة بعمقه نوعاً ما، بسبب إجهاده من كثرة الحركة واللعب في هذه الفترة، ولكن عمق النوم نسبي إذ يختلف من طفل لآخر، وهي مرحلة هامّة إذ يبدأ الوالدان فيها بتعويد ابنهم على النوم بمفرده، ويستحبّ في هذا العمر أن تعلّم الأم ابنها عادات ما قبل النوم من تناول لكأس من الحليب الدافئ، وتنظيف للأسنان وقراءة قصة ما قبل النوم.


الطفل ذو الأربعة أعوام إلى اثني عشر عاماً

ينام من ثماني ساعات إلى عشرة ساعات بشكل يومي، منهم من ينام كل هذه الساعات خلال الليل فحسب دون أخذه لقيلولة خلال النهار، ومنهم من يأخذ قيلولة بعد العودة من المدرسة، وبشكل عام فإن المشاكل المتعلقة بالنوم تقل بشكل ملحوظ خلال هذه المرحلة العمرية.


الطفل ذو الثلاث عشرة عاماً إلى ست عشرة عاماً

يحتاج من عشر ساعات إلى اثنتي عشرة ساعة للنوم يومياً، وهنا يجدر بالأم مساعدة ابنها على تنظيم وقته؛ بالشكل الذي يضمن له الموازنة بين دراسته ولعبه ونومه لوقت كافي؛ يكفل له القيام بنشاطات اليوم التالي بحيوية ونشاط.