عدد سكان السودان

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
عدد سكان السودان

السودان

تقع السودان إلى الشمال الشرقي من القارّة السمراء، ويعبر نهر النيل أراضيها فيقسمها لنصفين في العاصمة السودانية الخرطوم القائمة عند نقطة التقاء نهر النيل الأزرق والأبيض، ويحتل وادي النيل موقعاً له في أواسط السودان.


تشترك بحدود خارجية مع كل من أثيوبيا وأريتريا من الناحية الشرقية، ومع جمهورية مصر العربية وليبيا من الناحية الشمالية، أما الناحية الغربية فتفصل حدود دولية بين السودان وتشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى، وتحدها جنوب السودان جنوباً، وتمتد مساحتها إلى مليون وثمانمائة وستة وثمانين ألف وثمانية وستين كيلومتر مربع.


جغرافية السودان

تعتبر السودان - بفضل مساحتها الشاسعة - الدولة الثالثة إفريقياً وعربياً من حيث المساحة، وتحتل المرتبة السادسة عشر عالمياً، وتنقسم السودان إلى ثماني عشرة ولاية تنحدر منها مائة وثلاث وثلاثون محلية.


اقتصاد السودان

تمتاز السودان بغناها بالموارد الطبيعية، إذ تضم مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية إلى جانب وجود ثروة حيوانية، ومعدنية، وسمكية غنية، وغابات ومياه عذبة، ويمثل القطاع الزراعي القطاع الأول في البلاد، إذ يمتهن الزراعة ما نسبته ثمانين بالمئة من سكان البلاد، ثم يليه القطاع الصناعي المعتمد على الزراعة.


التعداد السكاني في السودان

تضم السودان عدداً من القبائل ذات الأصول العربية والإفريقية إلى جانب أقليات مصرية، وتركية، وليبية، بالإضافة إلى الغجر، ويبلغ عدد سكان السودان بعد أن انفصلت عن جنوب السودان ما يقارب ثلاثة وثلاثين مليون وأربعمائة وتسعة عشر وستمائة وخمس وعشرين نسمة.


تحتل المرتبة الخامسة والثلاثين على مستوى العالم، والثالثة عربياً والتاسعة إفريقياً من حيث عدد السكان، وارتفعت الكثافة السكانية في الفترة الزمنية المحصورة بين 1993م و2008م بسنبة 52%.


السياحة في السودان

يضم السودان داخل أراضيه عدداً من المعالم والآثار التاريخية، التي جعلت منه محط أنظار السيّاح، ومن أهم هذه الآثار:

  • الأهرام وآثار النوبة: يبلغ عدد هذه الأهرامات مئتين وعشرين هرماً، وتتفوق السودان على مصر بعدد الأهرامات، وتقع هذه الأهرامات في منطقة الولاية الشمالية التي تبعد خمسمائة متر عن العاصمة الخرطوم، ويعود الفضل بقيامها إلى عهد الحكام الكوشيين، كما أنشأ هؤلاء الحكام عدداً من المعابد القديمة ومنها معبد آمون.
  • آثار سواكن: تقع هذه المدينة الأثرية في الناحية الشرقية من البلاد، وتطّل على سواحل البحر الأحمر، وتم تشييدها فوق جزيرة مرجانية الأصل وتحاط بعدد من الأسوار، وأكثر ما يمنحها الميزة هو وجود الزخارف والنقوش الجميلة على جدرانها.