عدد سكان محافظة الدقهلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٣ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٨
عدد سكان محافظة الدقهلية

محافظة الدقهلية

محافظة الدقهلية إحدى محافظاتِ الجمهورية المصريّة، تقعُ في الشمال الشرقيّ من الدلتا بالقربِ من فرع دمياط، كما أن مدينة المنصورة هي عاصمتها ، تعدّ أكبرَ المحافظات المصريّة من حيث عدد السكان، حيث يبلغُ عددُ سكانها قرابة6,140,592 نسمة حسْبَ تقديرات العام 2016، بمعدل 6.8% من إجمالي عدد سكّان مصر، سمّيتِ المحافظة بهذا الاسم نسبةً إلى القرية القديمة دقهلة التي تقعُ في وقتنا الحاضر في مركز الزرقا بمحافظة دمياط.


يحدُّ الدقهليّة من الجهةِ الشرقيّة محافظة الشرقيّة، ومن الجهة الغربيّة محافظة الغربيّة، ومن الجهة الشمالية البحر المتوسّط، ومن الجهة الشماليّة الشرقية محافظة دمياط، ويحدُّها من الجهة الشماليّة الغربية محافظة كفر الشيخ، ومن الجهة الجنوبية محافظة القليوبية.


مدن محافظة الدقهليّة

  • مدينةُ المنصورة العاصمة: يبلغُ عددُ سكّانها قرابة 439 ألف نسمة.
  • السنبلاوين: يبلغ عدد سكان المدينة قرابة 310 ألف نسمة.
  • ميت غمر: 116 ألف نسمة.
  • مدينة المطريّة: قرابة 101 ألف نسمة.
  • بلقاس: 94 ألف نسمة.
  • دكرنس: 167 ألف نسمة.
  • المنزلة: 75 ألف نسمة
  • مدينة الجمالية: يبلغ عدد سكانها قرابة 64 ألف نسمة.
  • منية النصر: 56 ألف نسمة.
  • مدينة شربين: 54 ألف نسمة.
  • طلخا: يبلغ عدد سكانها قرابة 67 ألف نسمة.
  • مدينة بني عبيد: قرابة 030 ألف نسمة.
  • مدينة أجا: 27 ألف نسمة.
  • أخطاب: 20 ألف نسمة.
  • تمى الامديد: قرابة 50 ألف نسمة.
  • ميت سلسيل: قرابة 31 ألف نسمة.
  • مدينة نبروة: 6 ألف نسمة.


المعالم الأثريّة في الدقهليّة

  • كنيسة القديس مارجرجس: تقع في مدينة أجا، حيثُ تتألّفُ الكنيسة من مبنيَيْن، أحدُهما يعود تاريخه إلى أكثر من 1600 عام، والمبنى الآخر يعودُ إلى 120 عاماً.
  • دار ابن لقمان: تقعُ بالقربِ من مسجد الموافي في مدينة المنصور، حيث اشتهرت هذه الدار بعدَ أنّ سجن فيها قائد الحملة الصليبية على مصر الملك لويس التاسع ملك فرنسا خلال الفترة ما بين (1249 - 1250م)، حيث أنشِئَ متحفٌ تاريخيّ فيها يوجد فيه العديد من اللوحات والمعلومات والصور التي تبيّنُ دورَ الشعب المصريّ في هزيمة الصليبين، بالإضافة إلى الأسلحة والملابس التي استخدموها في المعركة.
  • تل تمي الأمديد أو "ثمويس" أو تل ابن سلام: حيث تمّ العثورعلى آثار من عهود مختلفة في هذا التل.
  • تل بله: يعتبرُ من أبرزِ التلال الأثرية بالقرب من مدينة دكرنس، كانت تشتهر في الزمن اليونانيّ والروماني، حيث استُخرجتْ قطع أثريّة حُفظت في المتحف المصريّ.
  • تل المقدام: يقعُ في منطقة كفر المقدام على بعد 10 كيلومترات عن مدينة ميت غمر، تبلغُ مساحة التل قرابة 120 متراً، يوجد فيه بقايا من التماثيل والأحجار المنقوشة بكتابات هيروغليفيّة، بالإضافة إلى بعض الأواني الفخاريّة والمسارج.