عدد شهداء غزوة أحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠٠ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
عدد شهداء غزوة أحد

غزوة أُحد

وهي إحدى الغزوات التّي وقعت بين المشركين والمسلمين؛ في شهر شوال في اليوم السّابع من العام الثّالث للهجرة في يوم السّبت، وهي ثاني أكبر الغزوات التي وقعت بعد غزوة بدر، وسُمّيت غزوة أُحد بهذا الاسم؛ لحدوثها بالقرب من جبل أُحد القريب من المدينة المنوّرة، فخرج جيش المسلمين إلى الغزوة بقيادة الرّسول صلى الله عليه وسلم، وكان أبو سفيان بن حرب يقود جيش المشركين.


سبب غزوة أحد

يعود السّبب الرّئيسي لغزوة أُحد إلى رغبة المشركين في الانتقام من المسلمين عما حصل في غزوة بدر، ورغبتهم بإلحاق الهزيمة بهم، وليستعيدوا مكانتهم بين القبائل العربيّة، فجهز المشركون جميع حلفائهم لمواجهة المسلمين بالقرب من المدينة المنوّرة؛ فبلغ عدد المشركين ثلاثة آلاف مقاتل، وكان عدد المسلمين ألف مقاتل وانسحب منهم ثلاثمئةٍ؛ حيث أصبح عددهم سبعمئة. وانتهت المعركة بهزيمة المسلمين، وكان سبب الهزيمة عدم تطبيق تعليمات الرّسول صلى الله عليه وسلم ومخالفتها، وعدم يقظة المسلمين وعدم استعدادهم الكامل، فكانت غزوة أُحد امتحاناً من الله تعالى لقلوب المؤمنين ولقوّة صبرهم.


عدد شهداء غزوة أُحد

بلغ عدد شهداء غزوة أُحد سبعين شهيداً من المسلمين، وقُتل من المشركين اثنان وعشرون رجلاً، وكان من بين الشهداء في غزوة أُحد العديد من المسلمين الذين لديهم معزةٌ خاصّةٌ في قلب الرّسول صلى الله عليه وسلم، فحزن الرسول الكريم على مفارقتهم حزناً شديداً، بعد أن باعوا الدّنيا واشتروا الآخرةَ والجنةَ بأرواحهم ودمائهم، ومن أبرز هؤلاء الشّهداء:


أبرز شهداء غزوة أُحد

  • حمزة بن عبد المطلب: وهو سادس من أسلم مع الرّسول صلى الله عليه وسلم، وسيد شهداء الأرض، وله العديد من المواقف ضد قريش، وكان له فضل كبير في غزوة بدر والانتصار بها.
  • مصعب بن عمير: فقد أسلم مع الرّسول صلى الله عليه وسلم في مكةَ، وجاهدَ كثيراً في سبيل الله للوصول إلى مرتبةِ الشّهادة، فكان مع الرّسول صلى الله عليه وسلم في الحبشةِ والمدينة، وشارك في غزوة بدر.
  • عبد الله بن حرام: وهو أول من قُتل يوم غزوة أُحد ولقيَ ربَه شهيداً.
  • من الشّهداء أيضاَ الذين كانت لهم مكانةٌ كبيرةٌ في قلب الرّسول صلى الله عليه وسلم؛ عمرو بن الجموح، وعبد الله بن جحش، وحنظلةُ بن أبي عامرٍ، وأنس بن النّضر، وسعد بن الربيع، والأصيرم رضي الله عنهم جميعاً، والذين شهد لهم الرسول صلى الله عليه وسلم ببعثهم يوم القيامة على حالهم بدمهم وريحهم ريح المسك، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (ما من مجروح يُجرَحُ في سبيلِ اللهِ واللهُ أعلمُ بمن يُجرَحُ في سبيلِه إلا جاء يومَ القيامةِ وجرحُه كهيئتِه يومَ جُرِحَ، اللونُ لونُ الدَّمِ، والريحُ ريحُ الِمسكِ) [صحيح الجامع]