عقوبة الزنا

كتابة - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ١٩ يونيو ٢٠١٨
عقوبة الزنا

الزنا

يُقصد بالزنا لغةً: إتيان الرجل لمرأة لا يربطه بها عقد شرعيّ، وهو في الاصطلاح الشرعيّ: وطء الرجل للمرأة في القُبل، من غير المِلك وشبهته، أو هو القيام بالفاحشة في القُبل أو الدبر، والزنا فعل محرّم في الدين الإسلامي، بل إنّه يعدّ كبيرة من الكبائر التي تجلب سخط الله تعالى، وغضبه، وقد نهى الله -عزّ وجلّ- عباده عن فعله في القرآن الكريم، حيث قال: (وَلا تَقرَبُوا الزِّنى إِنَّهُ كانَ فاحِشَةً وَساءَ سَبيلًا)،[١] كما ورد في السنة النبوية من أحاديث الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- ما يدلّ على تحريمه أيضاً، فقد ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه: (سأَلتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ الذَنْبِ أعظمُ عِندَ اللهِ؟ قال: أن تَجعَلَ للهِ نِدّاً وهو خلَقَك، قلتُ: إنَّ ذلك لعظيمٌ، قلتُ: ثم أيٌّ؟ قال: ثمّ أن تَقتُلَ ولدَك تَخافُ أن يَطعَمَ معَك، قلتُ: ثم أيٌّ؟ قال: ثمّ أن تُزانِيَ بحَليلَةِ جارِك)،[٢] كما أنّ إجماع علماء المسلمين وفقهائهم قائم على تحريمه كذلك.[٣][٤]

والزنا من أعظم الجرائم، وأشدّها خطراً وبشاعةً، وذلك لما يترتّب عليه من آثار تضرّ بالفرد والمجتمع على حدٍ سواء، فبالزنا يحصل اختلاط الأنساب الذي يؤدّي بدوره إلى مشاكلٍ كبيرةٍ وخطيرةٍ للغاية؛ منها: ضياع الحقوق عند التوارث، وضياع التعارف بين الناس، وكذلك ضياع قيمة التناصر على الحقّ بينهم، كما أنّه سبب في تفكّك الأسر وتخاصمها، وضياع الأبناء، وسوء تربيتهم، وفساد أخلاقهم ودينهم، كما أنّ الزنا يؤدّي إلى التغرير بالزوج، فقد يرعى ويربي طفلاً ليس ابنه إذا نتج عن الزنا حمل، ولأجل ذلك كلّه كان تحذير الإسلام منه تحذيراً شديداً، ورتّب على فاعله عقاباً كبيراً رادعاً.[٤]


عقوبة الزنا

رتّب الله -تعالى- على فعل الزنا عقوبات شديدة، في الدنيا والآخرة، بل جعل للزنا حدّاً خاصّاً يُقام على فاعله جزاءً على فعلته، وهذا الحدّ يختلف باختلاف حال الزاني أو الزانية، وفيما يأتي بيان تفصيل حدّ الزنا:[٥]

  • إن كان الزاني أو الزانية غير محصن؛ أي لم يسبق له الوطء في القُبل، بنكاحٍ صحيحٍ، فإنّ عقوبته تتمثّل بالجلد مئة جلدة، ويُضاف للرجل التغريب مدّة عام كامل عند جمهور العلماء، وقد وردت عقوبة الجلد ونصّ عليها الله -تعالى- في القرآن الكريم، حيث قال: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ)،[٦] كما قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (خُذوا عني، قد جَعَل الله لهنّ سبيلاً، البكْر بالبِكْر جَلْدُ مئة ونَفْيُ سَنَة).[٧]
  • إن كان الزاني أو الزانية محصناً؛ أي سبق له أن وطء في القُبل، بنكاحٍ صحيحٍ، فإن عقوبته حينها الرجم؛ أي الرمي بالحجارة حتى الموت، وقد ورد ذلك في قول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (لا يحلُّ دمُ امرئٍ مسلمٍ إلَّا بإحدى ثلاثٍ، رجلٌ زنَى بعدَ إحصانِهِ فعليهِ الرَّجمُ)،[٨] وقد نقل عدد من العلماء الإجماع على هذا، وقال ابن قدامة إنّ الصحابة -رضي الله عنهم- أجمعوا عليه، وقال البهوتي إنّ الرجم ثبت عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم، بقوله وفعله في أخبار تشبه التواتر.

بالإضافة للحدّ الذي يُقام على الزاني أو الزانية في الحياة الدنيا فإنّ الزنا يُوجب عقوبات وآثار دنيوية أخرى على صاحبه، فهو يُورث سواد الوجه وظلمته، وكذلك ظلمة القلب، وذهاب نوره، وهو يسقط الإنسان من اعتبار الله تعالى، ومن أعين خلقه، ويسلب صاحبه صفات العفّة، والطهر، والنقاء، ويعطيه صفات الفسق، والفجور، والخيانة، والخبث، كما أنّ الله -تعالى- يضع في صدر الزاني الوحشة والضيق، وذلك معاملةً له بنقيض قصده من الزنا، فالزاني يزني رجاءً أن يحصل بذلك على اللذة والسعادة، إلّا أنّه لا يجني منه إلّا الضيق والكدر.[٩]

وأمّا عن عقوبة الزنا في الآخرة فقد ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قوله في الرؤيا التي رآها ثمّ قصّها على صحابته رضي الله عنهم، ما رواه البخاري في صحيحه: (فانطلقنا، فأتينا على مثلِ التنُّورِ، قال: وأحسب أنّه كان يقول فإذا فيه لغطٌ وأصواتٌ، قال: فاطلعنا فيه، فإذا فيه رجالٌ ونساءٌ عراةٌ، وإذا هم يأتيهم لهبٌ من أسفلَ منهم، فإذا أتاهم ذلك اللهبُ ضَوضَوا)،[١٠] ثمّ بيّن الرسول ما رآه لصحابته، فقال: (وأمّا الرجالُ والنساءُ العراةُ الذين في مثل بناء التنورِ، فإنهم الزناةُ والزواني)،[١٠] ففي الحديث السابق بيان حال الزناة، وعقوبتهم في الآخرة.[١١]


شروط ثبوت حد الزنا

يشترط لثبوت حدّ الزنا على الإنسان، وإقامته عليه، عدد من الشروط، وبيانها على النحو الآتي:[١٢]

  • أن يكون الزاني بالغاً، عاقلاً، غير مكره على الزنا، ويعلم أنّ في ذلك الفعل حُرمة شرعيّة.
  • حصول الدخول الحقيقي من حشفة الرجل في قُبل المرأة.
  • عدم وجود شبهة في الوطء، كمن دخل بامرأة ظنّها زوجته، فهذا لا يقام عليه الحدّ؛ لقيام الشبهة.
  • ثبوت الزنا بإحدى طرق ثبوته المعتبرة شرعاً، وهي:
    • الإقرار؛ وذلك بأن يقرّ الإنسان العاقل بفعله للزنا مرةً واحدةً، أمّا إن عُرف بضعف عقله فيُقبل إقراره بأربع مرّات، ويشترط أن يصرّح بحصول الوطء فعلاً، وأن يستمر على إقراره إلى حين إقامة الحدّ عليه.
    • الشهادة؛ وذلك بأن يشهد أربع رجال مسلمين عدول على وقوع الزنا من الزاني.
    • الحمل؛ لمن لم يكن لها زوج، أو سيد.


المراجع

  1. سورة الإسراء، آية: 32.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 7520، صحيح.
  3. "تعريف و معنى الزنا في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-2. بتصرّف.
  4. ^ أ ب " تعريف الزنى وحكمه وخطورته"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-2. بتصرّف.
  5. "عقوبة الزنا"، fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-6-2018. بتصرّف.
  6. سورة النور، آية: 2.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 1690، صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 4068، صحيح.
  9. "عقوبات الزنا وكيفية الحذر من الرجوع إليه"، www.islamqa.info، 2002-5-5، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-2. بتصرّف.
  10. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سمرة بن جندب، الصفحة أو الرقم: 7047، صحيح.
  11. " عقوبة الزاني الدنيوية والبرزخية والأخروية"، www.fatwa.islamweb.net، 2002-11-9، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-2. بتصرّف.
  12. "شروط ثبوت حد الزنا"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-2. بتصرّف.
1241 مشاهدة