علاج الدوالي بالليزر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٥
علاج الدوالي بالليزر

اسباب دوالي الساقين

نسبة كبيرة من الناس يعانون من هذا المرض ولاسيما النساء، فدوالي الساقين هو مرض ناتج عن تمدد في الأوردة السطحية وتعتبر أوردة الساق والقدمين من أكثر الأوردة عرضة للإصابة، يكون مصحوباً بالشعور بالألم والانزعاج، وقد ينتج عنه الإصابة بأمراض خطيرة، تنتهي بتقرّحات شديدة مع قصور في الدورة الدموية، ومن أسباب الإصابة بالدوالي:

  • أسباب وراثية.
  • حدوث جلطة في أوردة الساق، الوقوف لفترات طويلة والمشي في وضعية مستقيمة والتي يزيد معها الضغط على الأوردة.
  • العمر، إذ إنّ الأوردة تفقد مرونتها وقوتها مع التقدم في العمر.
  • يزيد توسع الأوردة في فترة الحمل، حيث يقل تدفق الدم والمتوجّه من الساقين لمنطقة الحوض، هذا التغيير في الدورة الدموية بهدف دعم الجنين، ولكن يمكن أن يتسبّب بآثار جانبيّة مؤسفة من توسّع الأوردة في الساقين.


علاج الدوالي بالليزر

تتعدد الطرق المتّبّعة في علاج الدوالي ويتمّ اختيار أحدها اعتماداً على درجة الدوالي ومدى قدرة المريض في الاستجابة للعلاج وتنقسم علاجات الدوالي إلى العلاج بدون جراحة، والعلاج بالليزر، والعلاج بالعمليات الجراحية، وفي هذا المقال سنتناول علاج الدوالي بالليزر ونتعرّف على الآثار الجانبية المرافقة له.


الليزر هو عبارة عن شعاع ضوئي يتميّز بتركيزه العالي والذي يمكن للطبيب استخدامه في علاج الأوردة الواسعة من خلال تزويد الوريد بالحرارة لإغلاق الأوردة وبهذا يتوقّف تدفّق الدم في الوريد فيموت أو قد يختفي في حالات أخرى.


يعتبر العلاج بالليزر من العلاجات البسيطة والسهلة ويتم معالجة الأوردة بالليزر من خلال السطح الخارجي للجلد من خلال عدد من جلسات الليزر يحددها الطبيب وفي أغلب الحالات تكون الجلسة كل 6-12 أسبوعاً، كما يمكن علاج الأوردة بالليزر من خلال القسطرة ويعتمد فيها الطبيب على جهاز السونار والدوبلر في تحديد الوريد المصاب ثمّ تمرير ألياف الليزر من خلال أنبوب رفيع وتوجيه موجات صوتية لها يليها إرسال إشعاعات من الليزر ليتم فيها كي الوريد تحت تأثير مخدّر موضعي يعود بعدها الشخص المصاب لممارسة أنشطته اليومية بشكل طبيعي.


ميزات العلاج بالليزر

تعتبر طريقة العلاج بالليزر من أفضل الطرق المتبعة في علاج الدوالي من الطرق الجراحية وهذا لعدد من الأسباب من أبرزها:

  • لكي الوريد وإغلاقه لا نحتاج لتخدير كلي كما يمكن اغلاقه بوقت قصير جداً.
  • نسبة النجاح تتعدى 99%.
  • سرعة الشفاء والعودة للممارسة النشاطات اليوميّة.


الآثار الجانبية للعلاج بالليزر

  • احتمالية حدوث حروق للجلد.
  • تغيّر في لون الجلد.
  • توقّعات ضئيلة لاحتمالية الإصابة بتجلّطات الدم في الوريد.
  • تلف الأعصاب المجاورة للأوردة المراد علاجها.