علاج السمنة والكرش

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
علاج السمنة والكرش

السمنة

السُمنة هيَ اضطرابٌ مُعقد ينطوي على زيادة كميّة الدهون في الجسم بشكلٍ مُفرط وكبير، وهيَ ليست مُجرّد تهديد للجمال الخارجيّ، إنّما هيَ تزيد من خطر الإصابة بالأمراض والمشاكل الصحية، مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، والشيء الجيّد هوَ أنَّ فقدان الوزن يُمكن أن يُحسّن أو يمنع المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة، مثل القيام بالتغييرات الغذائيّة، وزيادة النشاط والسلوك والتغيرات الجسدية تساعد الشخص على فقدان الوزن، والأدوية والوصفات الطبية وجراحة انقاص الوزن هي من الخيارات الإضافية لعلاجها.


أعراض السُمنة

يتم تشخيص السمنة حسب مؤشر كُتلة الجسد لدى الشخص إذا كانت أقل أو أعلى من 30، ويُحسب مؤشر كتلة الجسم بقسمة الوزن بالكيلوغرام ( كغ ) من خلال الطول بالأمتار (م ) تربيع.

بالنسبة لمعظم الناس، يكون تقدير كُتلة الجسم لديهم معقولاً، ومع ذلك فإنَّ مؤشر كتلة الجسم لا يقيس الدهون مُباشرةً، وحتى إنَّ بعض الناس مثل الرياضيين مفتولي العضلات قد يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم في فئة البدناء، على الرغم من أنّهُ لا توجد لديهم كميّة كبيرة من الدهون، لذلِكَ يجب مُراجعة الطبيب للتأكُد من ذلِك.


أسباب السمنة

على الرغم من أن هناك تأثيرات جينية وسلوكية وهرمونية على وزن الجسم، إلّا أنّ السُمنة قد تحدث أيضاً عندَ استهلاك كميّة كبيرة من السعرات الحرارية أكثر من حرقها من خلال ممارسة الرياضة والأنشطة اليومية العادية، فالجسم يُخزن هذه السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون.

يُمكن في بعض الأحيان أن تعزى السمنة لسببٍ طبي، مثل مُتلازمة برادر ويلي، ومُتلازمة كوشينغ، وغيرها من الأمراض والحالات، ومع ذلك، تُعتبر هذهِ الاضطرابات نادرة، وبصفةٍ عامة تُعتبرُ الأسباب الرئيسية للبدانة هي:

  • الخمول: إذا كانَ الشخص غير نشيط ولا يُمارس أي نوع من أنواع النشاطات، سيؤدّي ذلِك لتخزين السُعرات وعدم حرقها.
  • اتّباع عادات ونظام غذائي غير صحي: إنَّ زيادة الوزن أمرٌ لا مفرَّ منهُ إذا أكل الشخص بانتظام وبدون حرق السعرات الحرارية، بالإضافة إلى أنَّ مُعظم الوجبات والأكلات التّي يتم تناولها في عصرنا الحالي غنيّةٌ بالدهون والزيوت التّي تؤدّي لزيادة الوزن بشكلٍ مُفرط، وبالأخص في منطقة البطن.


علاج السمنة

الهدف الرئيسيّ من علاج السمنة هوَ الوصول إلى الوزن الصحي والبقاء عليه، وقد يحتاج الشخص إلى العمل مع فريقٍ من الأخصائيين الصحيين بما في ذلك اختصاصي تغذية، أو اختصاصي السمنة للمُساعدة على فهم وإجراء تغييرات في عادات الأكل والنشاط اليوميّ. ومن طُرق العلاج:

  • التغييرات الغذائية.
  • التدرُب ومُمارسة النشاط الرياضيّ إن كانَ ذلِكَ بالمنزل أو النادي الرياضيّ.
  • تغيير السلوك.
  • وصفة طبية لأدوية خاصّة بإنقاص الوزن.
  • جراحة لإنقاص الوزن.