علاج الضيق والهم

علاج الضيق والهم

الضيق والهم

قد يشعر الإنسان بالضيق، والهم، والحزن عندما يتعرّض لموقف معيّن يفوق طاقته التحمليّة، وقد يكون السبب قلةّ الرزق، أو الأبناء، أو بسبب هموم الحياة التي لا تنتهي، ولكن يجب على الإنسان أن يتعايش مع المشكلة، وأن يحوّل هذه العوائق التي تمنعه من متعة الحياة لتجارب تدفعه بقوة للأمام بدلاً من أن تستنفذ قواه، وتحول دون قدرته على العيش، فالحياة تحتاج للإنسان القوي الذي يقف شامخاً، ولا يستسلم لهمومه ومشكاله، وتنهي الإنسان الضعيف المتخاذل الذي يقع عند أصغر المواقف.

علاج الضيق والهم

من الأساليب الممكن اللجوء إليها ما يأتي:

  • التقرّب من الله سبحانه وتعالى بالصلاة، والصيام، والزكاة، وقراءة القرآن، الأمر الذي يدفع الحزن عن القلب، والابتعاد عن المعاصي والذنوب التي تحوّل الحياة إلى جحيم، والدعاء دائماً بأدعية تفريج الهموم، والكرب، وحزن القلب.
  • التخلّص من كلّ المخاوف التي تراود النفس، وإن كان الإنسان حائراً في تفكيره، عليه أن يلجأ إلى الناس المقرّبين منه لكي يطلب مساعدتهم في حلّ المشاكل التي تواجهه.
  • أن يقتنع الإنسان بأن كلّ الهم سيفنى، وأن كلّ شيء زائل حتّى العمر سوف يفنى في يومٍ ما، لذا يجب عليه أن يخفّف عن نفسه بهذا التفكير المنطقي والذي يريح البال ويخرج الهموم من القلب.
  • الخروج للتنزّه مع الأصدقاء والذهاب للأماكن العامة والعيش ببساطة دون تعقيد، والابتعاد عن العادات البالية التي تحجز العقل عن التفكير السليم وتجعله متحجّراً لا يستمع إلّا لنفسه، وبالتالي يشعر بالضيق النفسي.
  • الجلوس مع العائلة وقت طويل والتكلم معهم في جميع شؤون الحياة، وإشراكهم بحالة الحزن والهموم التي تضايق النفس، فيقدّم كل منهم الحلول المجدية، ويقدّمون المواساة التي تشعر الإنسان بالراحة.
  • ممارسة الرياضة، فمن المعروف أن الرياضة تخفّف الاكتئاب والضيق، وتدخل إلى القلب السعادة من خلال الهرمونات التي يفرزها الجسم عند ممارستها.
  • الذهاب لطبيب نفسي لتلقي العلاج اللازم إن تفاقمت الحالة أو لم تنفع النقاط السابقة، فقد يحتاج البعض إلى تشخيص دقيق لحالتهم، وقد يوصي لهم الطبيب بعلاجات متخصصة أكثر لتساعدهم.

هذه كلّها نصائح لتجاوز الهموم ونسيان الضيق، فكلّ منّا يعيش حياة قد لا تكون سعيدة وفيها الكثير من المشكلات، فليحمد الإنسان ربّه على النعم التي لديه كي لا تزول، وليرى بماذا ابتلى الله غيره من أمراض عصيبة، ومشاكل كبيرة، وليعلم كلّ فرد منّا بأنّ الله لا يبتلي العبد إلّا لأنّه يحبه ولا يبتليه بمصيبةٍ أكبر من طاقته، فهو بهذه الطريقة يختبر إيمان كل شخص ومدى تحمله وثباته على الدين القويم.

459 مشاهدة
للأعلى للأسفل