علاج انتفاخ جفن العين العلوي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٢ أبريل ٢٠٢١
علاج انتفاخ جفن العين العلوي

علاج انتفاخ جفن العين العلوي

يُعالج انتفاخ جفن العين من خلال ما يأتي:


الإجراءات والتدابير المنزلية

يمكن تخفيف انتفاخ جفن العين العلويّ في معظم الحالات من خلال اتّباع بعض الإجراءات والتدابير المنزليّة البسيطة،[١] وفيما يأتي بيان لبعضها:

  • المحافظة على نظافة المنطقة المحيطة بالعينين، والاعتناء بسلامتها.[٢]
  • استخدام المحلول الخاص بغسل العينين في حال ملاحظة خروج إفرازات منهما.[٣]
  • تطبيق الكمّادات الرطبة على العين المصابة مرتين يوميًا ولمدّة 15 دقيقة تقريبًا في كل مرة، وبعد إزالة الكمادة تُستخدم قطعة قطن أو قماش لتنظيف الجفون برفق بمزيج من شامبو الأطفال والماء، ثمّ تُغسل العينين جيدًا بالماء بعد ذلك.[٢]
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة طوال فترة الإصابة.[٣]
  • المحافظة على وضعية الرأس مرتفعة عند الاستلقاء أو النوم، إذ يساعد ذلك على تصريف السوائل من جفن العين والأنسجة المحيطة.[١]
  • إراحة العينين خلال فترة الإصابة بتجنّب وضع مستحضرات التجميل.[٢]
  • استخدام القطرات العينية المحتوية على مضادّات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamine) في حال تحسس العينين، واستخدام الدموع الاصناعية (بالإنجليزية: Artificial tears) التي لا تحتاج وصفة طبيّة للتخفيف من أعراض جفاف العين.[٢]
  • محاولة البقاء في المنزل قدر الإمكان في حال كان الانتفاخ ناجمًّا عن الحساسيّة، ويُنصح بغسل الوجه جيدًا قبل النوم في حال كان الانتفاخ ناجمًا عن البكاء.[٣]


الأدوية والإجراءات الطبية

لا يوجد علاج محدّد لانتفاخ جفن العين العلويّ، إذ يُحدّد طبيب أو أخصائي العيون العلاج المناسب لكلّ حالةٍ اعتمادًا على المسبّب، وفيما يأتي بيان لبعض العلاجات المستخدمة بحسب المسبّب:[١][٤]

  • الأدوية المضادة للالتهاب مثل الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids) المتوفّرة على شكل قطرات عينية.
  • المضادات الفيروسية في حال الإصابة بعدوى الهربس (بالإنجليزية: Herpes)، أو الهربس النطاقيّ (بالإنجليزية: Shingles)، وقد تكون على شكل قطرات أو مراهم عينية.
  • المضادّات الحيويّة في حال المعاناة من عدوى بكتيريّة في العين وتتوفّر هذه المضادّات على شكل قطرات عينية أو أدوية فمويّة.
  • الأدوية والحُقن المضادّة للحساسيّة في حال المعاناة من حساسيّة في العين.
  • الأدوية المستخدمة في علاج بعض الاضطرابات الصحيّة التي قد ينتج عنها انتفاخ جفن العين مثل الأدوية المدرّة للبول في حال المعاناة من فشل القلب، وهرمونات الغدّة الدرقيّة عند المعاناة من قصور الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Hypothyroidism).
  • إزالة الجسم الغريب المسبّب للانتفاخ في جفن العين أو العين إن وُجد.
  • الجراحة لتصريف القيح في حال الإصابة بخرّاج في العين (بالإنجليزية: Abscess)، أو البردة (بالإنجليزية: Chalazion)، أو شحاذ العين (بالإنجليزية: Stye).


الوقت المُستغرق لظهور النتائج العلاجية

قد يزول انتفاخ جفن العين خلال مدة تتراوح بين عدة أيام إلى عدّة أسابيع اعتمادًا على المسبّب،[٣] وفيما يأتي بيان للوقت المُتوقع فيه الحصول على النتيجة العلاجية بحسب المسبّب:

  • الوذمة العامة: (بالإنجليزية: General edema)، بالنسبة للوذمة العامة يعتمد الوقت المستغرق لتخفيف انتفاخ الجفن على التشخيص والعلاج، فعلى سبيل المثال انتفاخ جفن العين الناتج عن احتباس السوائل المؤقت بعد تناول وجبة مالحة قد يزول خلال مدّة قصيرة لا تتجاوز اليوم الواحد في حال اتُّبعت التدابير المنزليّة المناسبة مثل الحدّ من تناول الملح مع زيادة نسبة السوائل.[١]
  • عدوى العين وانسداد الغدد: قد يحتاج الانتفاخ الناتج عن بعض أنواع عدوى العين إلى فترة طويلة حتى يزول، مثل التهاب الهلل أو التهاب النسيج الخلويّ (بالإنجليزية: Cellulitis)، أو التهاب محجر العين (بالإنجليزية: Orbital cellulitis) خصوصًا في حال عدم استجابتها للمضادّات الحيويّة والحاجة إلى استخدام علاجات إضافية أخرى، أمّا بالنسبة لحالات العدوى البسيطة وحالات انسداد غدد العين فقد يزول الانتفاخ خلال مدة تتراوح بين 1-3 أسابيع.[١]
  • الحالات الأكثر شدة: قد لا يزول انتفاخ جفن العين في حال المعاناة من أحد الاضطرابات الصحيّة الشديدة قبل علاج المشكلة بشكلٍ تام، ومثل هذه الحالات أمراض الغدّة الدرقيّة، وفشل بعض الأعضاء، ومقدمات الارتعاج أو ما قبل تسمّم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia).[١]


حالات تستدعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال عدم استجابة جفن العين للعلاجات التي لا تحتاج وصفة طبيّة أو العلاجات المنزليّة، إذ يفحص الطبيب العين المصابة ويشخص السبب ثم يحدد العلاج المناسب للحالة،[٥] ويُشار إلى ضرورة مراجعة الطبيب على الفور في حال رافقت أحد الأعراض الآتية انتفاخ جفن العين:[٣][٦]

  • احمرار أو سخونة الجفن المصاب، أو المعاناة من ألمٍ بمجرد لمسه.
  • الشعور بوجود جسم غريب في العين المصابة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • عدم القدرة على تحريك عضلات العين.
  • ألم في العين.
  • ملاحظة ظهور عوائم (بالإجليزية: Floaters) العين.
  • اضطراب في الرؤية يزداد سوءًا.


فيديو عن انتفاخ جفن العين

للتعرف على المزيد من المعلومات حول انتفاخ جفن العين و أسبابة شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Eyelid Swelling", www.healthgrades.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Swollen Eyelid", www.webmd.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Traci Angel (7-3-2019), "Swollen Eyelid: Causes, Treatment, and More"، www.healthline.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  4. Christopher J. Brady (12-2019), "Eyelid Swelling"، www.merckmanuals.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  5. Aimee Rodrigues (2-2021), "Swollen eyelid"، www.allaboutvision.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  6. "Eyelid problems", www.nhs.uk, Retrieved 18-3-2021. Edited.