علاج صعوبة النوم في الليل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٣ مارس ٢٠١٩
علاج صعوبة النوم في الليل

علاج صعوبة النوم في الليل

تعدّ صعوبة النوم في الليل من أكثر المشاكل التي يعاني منها العديد من الأشخاص لأسباب مختلفة منها الإجهاد والتوتر النفسي، والضغط في العمل وغيرها، وقلة النوم يكون له تأثير سلبي على الأشخاص مما يتسبب من تعب شديد طوال اليوم وتأثير في الطاقة والمزاج، كما أنّه قد يسبب مشاكل في أداء العمل أو في المدرسة وأداء الأنشطة اليومية، وقد يعاني البعض بسببه أيضاً من الاكتئاب والقلق، أو صعوبة التفكير وتذكر المعلومات، كما قد تؤدي قلة النوم إلى مشاكل صحية وعقلية، لذا فإنّ الحصول على المساعدة لعلاج هذه المشكلة هو أمر مهم، والذي يعتمد بشكل أساسي على تحديد مشكلة النوم، لذلك على الشخص أولاً تمييز نوعها ثمّ البحث عن حلول لها.[١][٢]


أنواع مشاكل النوم وحلولها

تختلف مشاكل الصعوبة في النوم من شخص إلى آخر، فمنهم من يواجه مشكلة الدخول في النوم، ومنهم لا يستطع النوم لمدة متواصلة والرجوع إليه بسهولة عند الاستيقاظ منه، لذا وفيما يأتي نذكر أبرز أنواع مشاكل الصعوبة في النوم وعلاجها عن طريق تغيير نمط الحياة واكتساب عادات جديدة.[٣]


الأرق

يكون علاج مشكلة الأرق بتغيير عادات النوم بطرق عديدة مثل:[٤]

  • الذهاب إلى الفراش في الوقت نفسه كلّ ليلة، والاستيقاظ في الوقت نفسه كلّ صباح.
  • تجنُّب أخذ قيلولة أثناء النهار.
  • إيقاف الأعمال والمهام المجهدة قبل وقت طويل من الذهاب إلى النوم.
  • محاولة الاسترخاء والتأمل.
  • تجنُّب شرب الكافيين.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على نظام غذائي صحي.


الشخير

قد يكون الشخير سبباً في صعوبة النوم في الليل، ولعلاجه يمكن اتباع الخطوات التالية:[٤]

  • تغيير وضعية النوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنُّب أخذ الحبوب المنومة أو المهدئة.
  • خسارة الوزن للأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد.
  • معالجة أي أمراض قد تسبب الحساسية أو انسداد الأنف.


الألم المزمن

يسبب الألم المستمر صعوبة النوم في الليل، مثل آلام المفاصل، والصداع الشديد، وآلام أسفل الظهر وغيرها، وعندما يكون الألم مرتبطاً بمشاكل صعوبة النوم فإنّ الحل يكون عن طريق التحدث مع الطبيب عن خيارات معالجة هذا الألم، ومن الممكن أن يكون علاجه عن طريق الأدوية، أو العلاج الطبيعي، أو الاسترخاء.[١][٥]


العمر

قد يكون التقدم في العمر سبباً في صعوبة النوم، لذا ينصح في هذه الحالة القيام ببعض التمارين، وأخذ قيلولة بعد الظهر للراحة مع مراعاة أن تكون قصيرة كي لا تؤثر في النوم في الليل، وقد يساعد الخروج في النهار أيضاً على حل هذه المشكلة.[٤]


بعض حلول النوم الطبيعية

عند مواجهة مشاكل في النوم في ليلاً يلجأ بعض الأشخاص إلى حلول مثل أخذ حبوب منوّمة وغيرها، لكن قد يفضل آخرون اللجوء إلى حلول طبيعية مثل:[٦]

  • شرب الحليب الدافئ.
  • المغنيسيوم الذي يلعب دوراً مهماً في تحسين النوم، فالافتقار له يمنع الدماغ من الاستقرار في النوم، ومن مصادره الطبيعية الخضار الورقية، واللوز، وبذور القرع.
  • زيت اللافندر الذي يعتبر من الزيوت المهدئة والمحفزة للنوم.


المراجع

  1. ^ أ ب Julie Roddick, Kristeen Cherney (26-1-2016), "Sleep Disorders"، www.healthline.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  2. Kathryn Patricelli, "SLEEP DISORDERS"، www.gulfbend.org, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  3. "How to Fix Common Sleep Problems", www.trihealth.com/dailyhealthwire,18-5-2017، Retrieved 25-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Nayana Ambardekar (24-7-2017), "Sleep Problems: Diagnosis and Treatments Explained"، www.webmd.com, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  5. Stephanie Burke (13-10-2015), "2 Ways to Treat Insomnia Caused by Chronic Pain"، www.arthritis-health.com, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  6. Elizabeth Shimer Bowers (25-4-2014), "Natural Sleep Solutions"، www.webmd.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.