علاج طقطقة الركبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ٧ يناير ٢٠١٦
علاج طقطقة الركبة

طقطقة الركبة

تُعرف طقطقة الركبة بأنها أصوات خفيفة تخرج من مكان الركبة أثناء السير أو عند الجلوس، وذلك نتيجة تعرض الأوتار للحركة غير الصحيحة، أو بسبب شد العضلات، وفي هاتين الحالتين تكون الطقطقة غير مؤلمة، ولكن إن نتجت بسبب قطع الغضاريف الهلالية فينتج عنها ألم حاد ويجب مراجعة الطبيب فوراً.


أسباب طقطقة الركبة

  • احتكاك في المفاصل الموجودة في الركبة نتيجة قلة المادة اللزجة بينهم أو بسبب التهاب جرثومي حاد فيهم.
  • تمزق في الأربطة المتواجدة بين المفاصل.
  • تغير وضع الساق بشكل مفاجئ، مما يؤدي لحدوث الطقطقة تلقائياً بسبب المد الطبيعي للعظمة، وتكثر هذه الحالة في حال كانت الساق ممتدة لفترة طويلة دون تحريك، وفي حالة كان المُصاب جالساً لمدة طويلة بوضعية القرفصاء.
  • خشونة المفصل، وهي حالة طبيعية تحدث في الجسم عند التقدم في العمر، لذلك تكثر الطقطقة عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً.
  • ضعف في العضلات المحيطة بالركبة، وغالباً تحدث هذه الحالة عند الأشخاص الذين لا يُمارسون التمارين الرياضية.
  • خلل وراثي في شكل المفصل مما يتسبب بسماع الطقطقة عند القيام والجلوس وبجميع الأوقات.
  • زيادة في الوزن، فالوزن الزائد يؤثر على قدرة تحمل المفصل، ويجعله يُصدر أصواتاً تدل على عدم تحمله ذلك الوزن.


طرق الوقاية من طقطقة الركبة

  • الاستحمام بالماء الدافئ وتسليطه على منطقة الركبة لمدة خمس دقائق على الأقل.
  • تخفيف الوزن إن كان المُصاب يُعاني من زيادته.
  • الابتعاد عن الجلوس لفترات طويلة دون تحريك الركبة، وأيضاً يجب الابتعاد عن الوقوف لساعات طويلة متواصلة.
  • وضع الجليد أو الكمادات الباردة جداً على الركبة.


طرق تشخيص طقطقة الركبة

  • الفحص السريري، ويتم من قبل طبيب المفاصل والعظام، فيمد ساق المريض، ثم يثنيها بطُرق معينة ليكتشف المشكلة الطبية.
  • تعريض الركبة لصورة أشعة سينية بعد صبغها.
  • استخدام منظار المفاصل.
  • استخدام الأشعة المقطعية للتشخيص.


طرق علاج طقطقة الركبة

  • العلاج الطبيعي، ويتم بالذهاب لجلسات متتالية للمعالج الطبيعي ليقوم بعمل حركات من التدليك والمساج للركبة، وهذه الحركات قادرة على إرجاع المفصل لمكانه وتقوية العضلات، وقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها مع عدد كبير من المُصابين، كما أنها تميزت بعدم تَسبُب أي عرض جانبي غير مرغوب.
  • تناول الأدوية وذلك بعد مراجعة الطبيب، وقد تم حديثاً تطوير مجموعة من هذه الأدوية التي تعالج التهاب المفاصل وتسكن الألم دون أن تؤثر على المعدة وتسبب لها التهيج.
  • إبر المادة الهلامية، وهي إبر يتم حقنها في الركبة تحت إشراف الطبيب، فتُخفف من خشونة الركبة وتُقلل من احتكاك المفاصل والألم.