علاج ظاهرة الكتابة على الجدران

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٣٨ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
علاج ظاهرة الكتابة على الجدران

ظاهرة الكتابة على الجدران

انتشرت ظاهرة الكتابة على الجدران بشكل كبير بين فئة الشباب، ممّا جعلها ظاهرة سيّئة ومزعجة؛ فهو سلوك غير لائق اجتماعيّاً ولا أدبيّاً، وبالتأكيد هناك العديد من الأسباب والدوافع التي جعلت الشباب يقومون بهذا الفعل السيء، ويجب على الجميع معرفة تلك الأسباب، ثمّ القيام بعلاجها بالشكل المناسب، وهذا ما سنقوم بعرضه في هذا المقال.


أسباب ظاهرة الكتابة على الجدران وطرق علاجها

الأسباب

  • الفراغ الذي يعاني منه العديد من الشباب، وخصوصاً المنقطعين عن الدراسة، أو الذين لا يمارسون هواياتهم، ولا يجدون من يحفّزهم على ممارستها بالشكل الصحيح.
  • عدم اهتمام الوالدين بتربية أبنائهم تربية سليمة منذ الصغر، ممّا يؤدّي إلى تنشئة فرد غير ملتزم بالأخلاق وآداب النظافة للمجتمع الخارجي، وبالتالي سيؤثّر ذلك على رفاقه بشكل سلبي، فيسيؤون التصرّف، ولا يحترمون الأنظمة والقوانين.
  • وجود مشاكل عائليّة، وعدم المبالاة بمشاعر الأبناء، ممّا يؤدّي إلى التعبير عن تلك المشاكل بشكل سيء، كالكتابة على الجدران.
  • وجود مشاكل بين الشباب، ممّا يؤدّي إلى اتّخاذ أسلوب الكتابة على الجدران للسب والشتم وتفريغ الأحقاد والكره، وهذا يعد سبباً خطيراً؛ نظراً لسوء ما تتم كتابته على الجدران.
  • الإيقاع بأشخاص آخرين من خلال التشهير بهم، وفضح الأسرار العائليّة.
  • وجود مشاكل نفسيّة، وشحنات مكبوتة داخلهم، تدفعهم للتصرّف بهذا الشكل.


طرق العلاج

  • متابعة الأهل لأبنائهم، من خلال معرفة أصدقائهم وتصرّفاتهم خارج المنزل، وكذلك الاهتمام بمشاكلهم ومساعدتهم على حلّها بالشكل السليم، دون اللجوء للأساليب المسيئة لهم وللطرف الآخر.
  • تسجيل الأبناء في المراكز الصيفيّة؛ لحل مشكلة الفراغ والوقت الضائع.
  • زرع الحافز الديني في نفوس الأبناء وتعريفهم على حرمة ما يقومون به.
  • زيادة حصص التربية الفنّية والرسم؛ للتفريغ عمّا يدور في خاطرهم بالشكل الصحيح أثناء تلك الحصص.
  • طلاء الجدران بطلاء بلاستيكي، يُمكّن من التخلّص من الكتابة بشكل سهل، ومن المفضّل أن يشارك كافّة سكان الحي في هذا العمل، وبشكل دوري، حتّى يملّ المخرّبون.
  • الحرص على وجود أشخاص قادرين على الإرشاد النفسي والتربوي في كلّ مدرسة.
  • وضع لافتات تحثّ الشباب على عدم التصرّف بهذا الشكل.
  • توعية الطلّاب من خلال الحديث عن الأضرار التي تسبّبها الكتابة على الجدران في الطابور الصباحي.
  • حث الطلّاب على كتابة مقالة عن أضرار هذه السلوكيّات، من خلال إنشاء مسابقة فيما بينهم.
  • وضع الكاميرات في الأماكن التي تكثر فيها هذه الظاهرة، ومعاقبة الفاعلين بالغرامات الماليّة، أو معاقبتهم بدفعهم إلى تنظيف كافّة الجدران وطلائها على حسابهم الخاص، وبمجهودهم الخاص.