علاج لشد البشرة والتجاعيد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٣١ يناير ٢٠١٧
علاج لشد البشرة والتجاعيد

مشكلة التجاعيد

يُعاني عددٌ كبيرٌ من الأشخاص ولا سيما النساء من مُشكلة التجاعيد التي تظهر مع التقدم بالسن، وتعدّ من أكثر المظاهر التي تدّل على الشيخوخة والهرم، حيث تُشكل كابوساً مُزعجاً، كونها تبدو على شكل تعرجاتٍ وخطوط دقيقة تؤثر بشكلٍ سلبي للغاية على مظهر الجلد، والتي يزداد ظهورها بشكلٍ كبير في منطقة الوجه، والرقبة، واليدين؛ الأمر الذي يستدعي ضرورة البحث عن أفضل السُبل الكفيلة بعلاج ترهلات البشرة وشدّها، والتخلص من مشكلة التجاعيد، وفي هذا المقال سنذكر بعض الحلول لهذه المشكلة إضافةً إلى أهمّ النصائح التي تضمن الوقاية من ظهورها.


علاج لشد البشرة والتجاعيد

بياض البيض

يتمّ تحضيره عن طريق مزج بياض بيضتين، مع ملعقة صغيرة من السكر، ثمّ دهن المزيج على البشرة بالكامل وتركه مدّةً لا تقلّ عن خمس وعشرين دقيقة، حيث يعد من أفضل الوصفات الطبيعيّة الكفيلة بتقليل حجم المسامات فيها، وبالتالي شدها؛ لاحتوائه على نسبةٍ عالية من بروتين الألبومين، وعلى الأحماض الأمينية الهامة للبشرة.


الموز

يتمّ مزج موزة ناضجة مع ملعقة من زيت الزيتون، وملعقة من العسل، ودهن الخليط على البشرة، حيث يعمل هذا المزيج على شدّ البشرة وإخفاء كافة ترهلاتها خلال وقتٍ قياسي، عن طريق حجز الرطوبة داخلها، والحد من إنتاج الزهم فيها.


عصير الطماطم

حيث يقلّل المسامات، ويشد البشرة، في حال تمّ تطبيقه بشكلٍ مباشر فوقها، وتدليكها بحركةٍ دائرية، مدّةً لا تقل عن خمس عشرة دقيقة، ثمّ غسلها جيداً بالماء الدافىء.


خشب الصندل

حيث يقشر البشرة، ويقضي على الجلد المترهل، وذلك بتطبيق معجونه النقي فوقها مدّةً مناسبة، ثمّ غسله جيداً.


زيت الزيتون والفواكه

وذلك بمزج ملعقة صغيرة من زيت الزيتون، وعصير البرتقال، وعصير الليمون، مع ملعقة كبيرة من الزبادي، وتطبيق المزيج على بشرة الوجه والرقبه مدّةً لا تقلّ عن خمس عشرة دقيقة، ثمّ غسله جيداً.


ملاحظة: هناك العديد من العلاجات الطبية العصرية التي تحدّ من هذه المشكلة وتتغلب عليها، منها: العمليات التجميلية الجراحية، والحقن بتقنياته المختلفة، إلّا أنّ هذه العلاجات تعتبر عالية التكلفة، وتُشكل خطراً على الإنسان، حيث إنّ احتمالية فشلها عالية، وخاصة في ظل عدم الخضوع للطواقم الطبية المختصة في المجال.


نصائح للتخلص من التجاعيد

  • ينصح بتناول كمياتٍ كافية من الماء يومياً، حيث يعود ذلك بالفائدة على صحة البشرة بشكلٍ عام، كما يعد مثالياً لترطيبها، الأمر الذي يُقلّل احتمالية التعرض للجفاف المُسبب للتجاعيد.
  • تجنب استخدام المستحضرات الكيميائية الخاصة بإزالة التجاعيد أو الترهل، كونها مُكلفةً ولا تحقق النتائج المطلوبة، واستبدالها بالوصفات الطبيعيّة التي تخفف حدة هذه المُشكلات.
  • تجنب التدخين، والابتعاد تماماً عن تناول الكحوليات.
  • النوم مدّةً كافية، لا تقلّ عن سبع ساعات يومياً على الأقل.
  • تجنب السهر لساعاتٍ طويلة أمام شاشة التلفاز أو الجوال أو الحاسوب.