علامات اقتراب ولادة القطط

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ١٣ مارس ٢٠١٧
علامات اقتراب ولادة القطط

القطط

تعد القطط من الحيوانات الأليفة التي تندرج تحت فصيلة السنوريّات، حيث تتميز بذكائها وميلها للتسلية واللعب والتفاعل مع البشر، كما تعتمد بشكل كبيرعلى نفسها، مما دفع الكثير من الأشخاص لاقتناها، وتختلف القطط عن بعضها من حيث اللون والشكل، فلبعضها عيون ملوّنة، وتعتمد هذه الحيوانات في غذائها على الحشرات، وبعض أنواع القوارض كالفئران واللحوم المعلبة.


علامات اقتراب ولادة القطط

  • زيادة القلق لديها قبل الولادة بعدة أيام.
  • التحرك الزائد لها في المكان.
  • زيادة لعق القطة لنفسها، وخاصة منطقة الحلمات، والمنطقة التناسلية.
  • فقدان شهيتها للطعام.
  • انخفاض معدل درجة حرارة جسمها قبل الولادة ب 24 ساعة.
  • أخذ القطة لوضع التبرز، إلا أنّها لا تتبرز.


مراحل ولادة القطط

مرحلة ما قبل الولادة

هي مرحلة التقلصات حيث يحدث توسع لأوتار الحوض وعنق الرحم لزيادة اتساع منطقة الحوض، ولتسهيل عملية الولادة، كما تحدث انقباضات لعضلات الرحم، ثمّ تبدأ الولادة بعد ساعة من الانقباضات لبعص القطط، ولدى بعضها الآخر تستمر لمدة 12 ساعة حتى تتم الولادة، وتتميز هذه المرحلة بزيادة معدل التنفس، وزيادة القلق، مما يؤدي للجوء الطبيب البيطري لاستخدام المهدئات في بعض الحالات.


مرحلة الولادة

تجلس القطة على صدرها ثمّ تمد قدميها إلى الأمام، وتزداد انقباضات الرحم مما يؤدي لولادة أول قط ودفعه للخارج، وفي حال استمر خروج القط الأول أكثر من عشر دقائق يجب مساعدة القطة عن طريق سحب المولود، ثمّ تبدأ القطة الأم بلعق صغارها بهدف إزالة الأغشية المخاطية وتجفيفها وقطع الحبل السري، كما تدلك جسد صغارها لتحفيز وتسهيل عملية التنفس.


مرحلة نزول المشمية

قد تناول القطة الأم المشيمة، وهذا لا يسبب أي ضرر لها، حيث تحتوي على الهرمونات والعديد من العناصر الغذائية المفيدة لها، كما يعد تناول المشيمة من الغرائز حيث تسعى القطط لتنظيف مكان الولادة.


مشاكل ولادة القطط

  • الأم المضطربة وعصبية المزاج حيث تصبح بعض القطط شديدة العصبية بعد الولادة، مما يدفعها لعدم القدرة على القيام بمهامها بعد الولادة كإزالة الغشاء المخاطي، مما يستدعي تدخل المربية عن طريق استخدام منشفة جافة لتجفيف جسد المولود لحمايته من الإصابة بالبرد.
  • احتباس المشيمة مما يؤدي إلى حدوث تلوثات بالرحم، لذا يجب حرص المربية على مراقبة سقوط المشيمة.
  • ضيق تجويف الحوض للأنثى مما يؤدي إلى صعوبة الولادة، واللجوء للولادة القيصرية.
  • نزيف الحبل السري للقطط الصغار نتيجة قطع الأم للحبل السري، وفي هذه الحالة يجب ربط الحبل السري للصغار عن طريق خيط معقم.
  • عدم قدرة صغار القطط على التنفس نتيجة عدم إزالة الأم للأغشية المخاطية، لذا على المربية إزالتها من حول الأنف، والفم، والرأس.
  • الإجهاض.
  • المخاض المبكر، نتيجة وجود ميكروبات في الرحم.
  • موت الأجنة داخل الرحم، أو وجود أجنة مشوهة.
  • تمزق الرحم نتيجة حادث قبل الولادة.
  • النزيف المهبلي بعد الولادة، فقد يدل على وجود التهابات أو غيرها من المشاكل.
  • متلازمة القطط الصغيرة، كولادة القطط بوزن أقل من الطبيعي، وصعوبة الرضاعة أو عدم القدرة على الرضاعة.
  • رفض القطة لمولودها.