علامات الحمل أثناء فترة الرضاعة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٢٠ مارس ٢٠١٧
علامات الحمل أثناء فترة الرضاعة

الحمل أثناء الرضاعة

تعد الرضاعة الطبيعية طريقة من طرق تأجيل ومنع الحمل بشكلٍ مؤقت، بسبب هرمون الحليب الذي يحد من حدوث ذلك، ولكن هذا يختلف من امرأة لأخرى؛ وذلك نتيجة اختلاف طبيعة الجسم لدى المرضع، والعامل الوراثي أيضاً له دور كبير في ذلك، ومع ذلك فقد يحصل الحمل خلال هذه الفترة، وفي مقالنا هذا سنذكر العلامات التي تدل على حدوث الحمل أثناء مرحلة الرضاعة الطبيعية، وبعض التصائح للمرضع.


علامات الحمل أثناء الرضاعة

  • التهاب وتقرح حلمة الثدي، والشعور بآلمٍ شديد نتيجة ذلك عند القيام بعملية الرضاعة.
  • تغير ملحوظ في طعم ولون ورائحة الحليب.
  • تأخر موعد الدورة الشهرية بعد انتظامها يدل على وجود حمل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق والدوخة والدوار، وحدوث القيء والغثيان والإفراط في التبول.
  • امتناع الطفل عن الرضاعة لتغير نوع الحليب وتركيبته بالنسبه له وذلك نتيجة حدوث الحمل.


أعراض الحمل العامة

  • الرغبة الشديدة للأكل وانفتاح الشهية لتناول الطعام بشكلٍ كبير.
  • ظهور الهالة التي تحيط بحلمة الثدي بلونٍ بني داكن.
  • نزول القليل من الدم أو حدوث تقلصات ناجمة عن ثبات البويضة التي تمّ تخصيبها.
  • التعب والإرهاق والرغبة الدائمة في النوم، نتيجة ارتفاع هرمون البروجسترون.
  • زيادة حجم وانتفاخ الثدي.
  • فقدان الرغبة لتناول العديد من الأطعمة والمشروبات وحدوث القيء والغثيان عند شم رائحتها أو تذوقها.


نصائح أثناء الحمل

  • ارتداء ملابس مناسبة وفضفاضة، وعدم ارتداء الملابس الضيقة والمشدات الطبية التي تقيد حركة الحامل وحركة الجنين في آن واحد، وارتداء الحذاء المنخفض وليس ذو الكعب العالي الذي قد يسبب السقوط، بالإضافة إلى التسبب بألم في منطقة أسفل البطن والرجلين، والظهر.
  • ممارسة الرياضة، مثل: التمارين الرياضية المناسبة للحمل وغير العنيفة، ورياضة المشي، واليوجا والقيام بالأعمال المنزلية، ويجب البعد عن حمل أو دفع الأشياء الثقيلة.
  • تناول وجبات غذائية متكاملة وصحية، والبعد عن الأطعمة الدسمة والدهنية والمحمرة والبهارات، وعدم الإفراط في تناول الشاي والقهوة والكاكاو والمشروبات الغنية بالمنبهات، والإكثار من تناول البيض، والحليب، واللحم، والأسماك، والطيور بأنواعها، والخضراوات، والفواكه.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية الّا بعد استشارة الطبيب المتخصص.
  • اجتناب الإكثار من تناول الحمضيات، مثل: الليمون، والبرتقال، والمخلل، والخوخ، والتمر الهندي.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة، وتقليل الحركة والجهد والأعمال الشاقة والقلق والانفعال النفسي الذي يضر بصحة الأم والجنين على حد سواء.
  • الإقلاع عن تناول التدخين وعن الجلوس في أجواء المدخنين قدر الإمكان.
  • اجتناب وضع الصبغات على الشعر؛ لاحتوائها على مواد تضر بصحة الجنين.