علامات الساعة الكبرى مع الأدلة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ٣ يناير ٢٠١٩
علامات الساعة الكبرى مع الأدلة

علامات الساعة الكبرى

تكون الساعة بعد وقوع علامات الساعة الكبرى، وهي دلالة على قرب قيام القيامة، وهذه العلامة متتابعة، ولكن لم ترد أحاديث صريحة تبين ترتيبها، وهذه العلامات هي لا تتعارض مع الأحاديث التي تقول بأن أول آيات قيام الساعة هي طلوع الشمس من مغربها، وبين تلك التي تشير إلى أن الدجال أول علامات الساعة، حيث إن طلوع الشمس من المغرب هي أول الأشراط السماوية، والدجال هو أول العلامات الأرضية.[١]


العلامات التي يراها المؤمن

يختص المؤمنون برؤية هذه العلامات، وهي بترتيبها الزمني:[٢]

  • ظهور الدجال: حذّر الأنبياء جميعًا أقوامهم من هذه الفتنة، لأنها من أعظم الفتن في التاريخ، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام أكثرهم تحذيرًا من الدجال، ويقال أنه سمي بذلك لأن عينه الوحيدة ممسوحة، أما خروجه فإنه يخرج من خراسان في بلاد فارس من الشرق،[٣]قال صلى الله عليه وسلم: (ما بُعِثَ نبيٌّ إلا أنذرَ أُمَّتَه الأعورَ الكذابَ، ألا إنَّهُ أعورُ، وإنَّ ربَّكم ليس بأعورَ، وإنَّ بين عينيه مكتوبٌ كافرٌ).[٤]
  • نزول عيسى عليه السلام: سيكون نزول عيسى عليه السلام إحدى الأشراط التي تدل على قرب قيام القيامة، أما وقت نزوله فيوافق اصطفاف المقاتلين المسلمين لأداء صلاة الفجر، وحين ينزل عليه السلام فإنه يحكم بكتاب الله،[٥]قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيدِه ليوشِكنَّ أن يَنزِلَ فيكُمُ ابنُ مريمَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حكَمًا مُقْسِطًا. فيَكسِرَ الصليبَ، ويقتُلَ الخِنزيرَ، ويضَع الجِزيَةَ، ويَفيضَ المالُ حتى لا يَقبلَه أحدٌ).[٦]
  • خروج يأجوج ومأجوج.
  • طلوع الشمس من المغرب.
  • خروج الدابة.
  • الدخان.


علامات لا يراها إلا الكافرون

هي خسف في المشرق، خسف بالمغرب، وخسف في جزيرة العرب، فتلك ثلاثة خسوف، ونار تخرج من المشرق تسوق الناس إلى أرض المحشر،[٢]أما الخسف لغةً فهو ذهاب المكان في الأرض وغيابه فيها، والخسوفات هذه عامة وعظيمة، تحدث في أماكن كثير من مشرق الأرض ومغربها، وتحدث أيضًا في جزيرة العرب.[٧]أما النار التي تحشر الناس فهي تظهر في اليمن وتنتشر في الأرض، ويحشر الناس إلى أرض المحشر على أفواج ثلاثة، فوج طاعمون، كاسون، راغبون، راكبون، وفوج مرّة يمشون وأخرى يركبون، يتعاقب الأثنان والثلاثة على بعير، والفوج الثالث تحيط النار بهم من ورائهم فتحشرهم وتسوقهم إلى أرض المحشر، وتأكل النار من تخلّف منهم.[٨]


المراجع

  1. عادل يوسف العزازي (22-2-2016)، "علامات الساعة الكبرى (أشراط القيامة الكبرى)"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سامح محمد البلاح (9-1-2014)، "علامات القيامة الكبرى "، طريق الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  3. "فتنة الدجال من أعظم الفتن"، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 7131، صحيح.
  5. "نزول عيسى بن مريم عليه السلام"، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  6. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 155، صحيح.
  7. "الخسوفات الثلاثة"، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  8. "كيفية حشرها للناس"، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.