علامات النبوة قبل نزول الوحي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ١٦ مارس ٢٠٢١
علامات النبوة قبل نزول الوحي

علامات النبوة السابقة لمولد النبي

إنّ ممّا يدلّ على نبوّة سيّدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ بشارة الأنبياء السابقين لأقومهم به، فقد عَرَف أهل الكتاب بنبوّة سيّدنا محمَّد -صلى الله عليه وسلم- حقّ المعرفة، قال -تعالى-: (يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)،[١][٢] وجاء عندهم ذكره ووصفه ومكان بعثته، بالإضافة إلى خاتم النبوّة في ظهره، وهجرته، وقد بشّر به عيسى -عليه السلام- في الكتب السماوية التي سبقت القرآن الكريم، ويدلّ على ذلك قوله -تعالى-: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّـهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ).[٣][٤]


وكذلك في رسالة موسى -عليه السّلام-، يقول -تعالى-: (الَّذينَ يَتَّبِعونَ الرَّسولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذي يَجِدونَهُ مَكتوبًا عِندَهُم فِي التَّوراةِ وَالإِنجيلِ)،[٥] ودلائل النبوّة كثيرة لم تحصل لغيره من الأنبياء، وما ذلك إلّا لشمول رسالته وعمومها ونسخها لغيرها من الرسالات، ورغم ما تعرّضت له الرسالات السابقة من التغيّير والتبديل؛ إلّا أنّه بقي فيها مجموعة من النصوص التي تدلُّ على البشارة بنبوّة سيدنا محمد، وأنَّ اليهود انتظروا ظهور نبيٍّ بعد موسى، وكانوا يُبشّرون به،[٦] وأجمعت الأمّة على أنّ المُراد بدعوة إبراهيم في قول الله -تعالى-: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)،[٧] هو محمَّد -صلى الله عليه وسلم-.[٨]


وظهرت مجموعة من الدلائل والعلامات على نبوّته قبل مولده، ومنها ما رَأَتْه أمّه من خروج نور منها عند ولادته،[٩] وقد روى العرباض عن رسول الله: (إنِّي عندَ اللهِ مَكتوبٌ بخاتَمِ النَّبيِّينَ وإنَّ آدَمَ لِمُنْجَدِلٌ في طينتِه وسأُخبِرُكم بأوَّلِ ذلك: دعوةُ أبي إبراهيمَ وبِشارةُ عيسى ورؤيا أمِّي الَّتي رأَتْ حينَ وضَعَتْني أنَّه خرَج منها نورٌ أضاءَتْ لها منه قصورُ الشَّامِ).[١٠] وتخصيص بلاد الشام هنا لثبوت الإسلام بها إلى آخر الزمان،[١١][١٢] وفي النور إشارة إلى الهداية التي تتحصّل بنبوّته، قال -تعالى-: (قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّـهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ* يَهْدِي بِهِ اللَّـهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ).[١٣][١٢]


علامات النبوة عند صبا النبي

هناك العديد من العلامات التي دلّت على نبوّة سيدنا محمد لمّا كان صبيّاً، وهي:

  • حادثة شقّ صدره، فقد روى أنس بن مالك -رضي الله عنه- فقال: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أتاهُ جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وهو يَلْعَبُ مع الغِلْمانِ، فأخَذَهُ فَصَرَعَهُ، فَشَقَّ عن قَلْبِهِ، فاسْتَخْرَجَ القَلْبَ، فاسْتَخْرَجَ منه عَلَقَةً، فقالَ: هذا حَظُّ الشَّيْطانِ مِنْكَ، ثُمَّ غَسَلَهُ في طَسْتٍ مِن ذَهَبٍ بماءِ زَمْزَمَ، ثُمَّ لأَمَهُ، ثُمَّ أعادَهُ في مَكانِهِ، وجاءَ الغِلْمانُ يَسْعَوْنَ إلى أُمِّهِ، يَعْنِي ظِئْرَهُ، فقالوا: إنَّ مُحَمَّدًا قدْ قُتِلَ، فاسْتَقْبَلُوهُ وهو مُنْتَقِعُ اللَّوْنِ، قالَ أنَسٌ: وقدْ كُنْتُ أرَى أثَرَ ذلكَ المِخْيَطِ في صَدْرِهِ).[١٤][١٥]
فقد جاء جبريل إلى النبيّ وهو يلعب مع الصبيان، فطرحه أرضاً، وشقّ صدره، وأخرج منه قطعة من الدّم وقال هذا حظُّ الشيطان منك، ثم غسل قلبه بماء زمزم موضوع بوعاء من ذهب، ثمّ بعد ذلك أغلق الشّقّ، فأسرع الصِّبية إلى حليمة السّعدية يخبرونها أنَّ محمداً قد قُتل، ففزع القوم إليه وإذا بلون وجهه قد تغيّر، ويروي أنس -رضي الله عنه- أنَّه كان يرى أثر المخيط في صدره،[١٦] وإنّما أراد الله ذلك ليُهيِّئ رسول لاستقبال الوحي، وليطهّر قلبه، ولا يتحصّل ذلك إلا بإخراج حظِّ الشيطان منه،[١٧] وقد كانت هذه الحادثة أثناء وجود رسول الله في بادية بني سعد عند مرضعته حليمة السعدية.[١٨]
  • تظليله بالغمام، وقد كان ذلك قبل أن يُوحى الله إليه،[١٩] حيث خرج رسول الله في يومٍ من الأيام مع عمّه أبي طالب إلى الشام في تجارة، وعندما وصلوا إلى مكانٍ يوجد فيه بحيرا الراهب؛ خرج لهم على غير عادته وأخذ بيد النبيّ وقال: "هذا سيّد العالمين، هذا رسول ربّ العالمين"، فسأل سادة قريش عن ذلك، فأخبرهم برؤيته لغمامةٍ تظلّه أينما ذهب، وأنّ ذلك مكتوبٌ عندهم في كتبهم.[٢٠][٢١]
  • خاتم النبوّة، وهو لحمٌ بارزٌ يَعلوه الشعر بحجم بيضة الحمامة، ولم يكن موجوداً عند ولادته -عليه السّلام-، وإنمّا برز بعد ذلك على كتفه الأيسر، وقد كانت هذه علامة نبوّته بحسب ما ورد في الرسالات السماوية السابقة،[٢٢] ويروي السائب فيقول: (ذَهَبَتْ بي خَالَتي إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقَالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنَّ ابْنَ أُخْتي وجِعٌ فَمَسَحَ رَأْسِي ودَعَا لي بالبَرَكَةِ، ثُمَّ تَوَضَّأَ، فَشَرِبْتُ مِن وَضُوئِهِ، ثُمَّ قُمْتُ خَلْفَ ظَهْرِهِ، فَنَظَرْتُ إلى خَاتَمِ النُّبُوَّةِ بيْنَ كَتِفَيْهِ، مِثْلَ زِرِّ الحَجَلَةِ)،[٢٣] وتُعَدَّ هذه الصِّفة من الصفات التي اشترك بها الأنبياء جميعاً.[٢٤]


علامات النبوة قبل بعثة النبي

توجد العديد من العلامات التي تدلّ على نبوة سيدنا محمد قبل بعثته، وفيما يأتي بيانها:

  • الرؤيا الصادقة في المنام، وهي أوَّل ما بُدئ به الوحي، فقد روت عائشة -رضي الله عنها-: (أوَّلُ ما بُدِئَ به رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيا الصَّالِحَةُ في النَّوْمِ، فَكانَ لا يَرَى رُؤْيا إلَّا جاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ)،[٢٥] وكما في رؤيا إبراهيم وهو يذبح ابنه، ورؤيا يوسف حين رأى أحد عشر كوكباً والشمس والقمر يسجدون له، ورؤيا محمد -صلى الله عليه وسلم- حين رأى أنَّه سيدخل مكة فاتحاً، فإن رؤيا الأنبياء حقّ.[٢٦] وهي أمر مشترك بين جميع الأنبياء، وتُعَدُّ نوع من الوحي، وجزءٌ من ستة وأربعين جزءاً من النبوّة كما ذُكر في الأحاديث.[٢٧]
  • سلام الحَجَرِ عليه، فقد قال -عليه الصلاة والسّلام-: (إنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بمَكَّةَ كانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أنْ أُبْعَثَ إنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ)،[٢٨] فيَردُّ عليه السلام،[٢٩] ويدلّ التكلمّ من قبل الحجرعلى أنَّ الله قد أنطق الحجر فعلاً، أو المقصود من ذلك أنّ الله -سبحانه- لو أنطقه؛ لنطق بالشهادة واعترف بنبوّته، والبشر أولى بذلك.[٣٠]
  • اشتهار صدق وأمانة النبيّ بين الناس قبل بعثته، وقد لقّبه الناس بالصادق الأمين، وشهد له المشركين بذلك، وعندما أُوحي للنبيّ أن يدعو عشيرته، أراد اختبارهم فقال لهم: (أرَأَيْتَكُمْ لو أخْبَرْتُكُمْ أنَّ خَيْلًا بالوَادِي تُرِيدُ أنْ تُغِيرَ علَيْكُم، أكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟ قالوا: نَعَمْ، ما جَرَّبْنَا عَلَيْكَ إلَّا صِدْقًا).[٣١][٣٢]


صفات النبي الدالة على نبوته

اتّصف النبيّ بالعديد من الصفات التي دلّت على نبوّته، وكذلك اتّصف بها الأنبياء من قبله، ومنها:

  • شَرَفُ نسب الرسول محمَّد، وكرامة أصله، فقد جعله الله من خَير خلقه لمّا خلقهم، ومن خَير قبيلة، وأحسن بيت.[٣٣]
  • العدل، وصدق المنطق، والهيبة والوقار، والزهد في الدنيا، وحبُّ العمل وتجنّب الرّاحة، وكثرة التعرُّض للابتلاءات التي تزيده إيماناً ويقيناً، والوقوف مع الحقِّ دون ابتغاء شيئا من الدنيا على ذلك.[٣٤]
  • التخلّي عن نهج الأقوام السابقة في اتّباعهم لآبائهم، ومعاداة أعداء الله حتى لو كانوا من ذوي الرحم.[٣٤]
  • ترك الشهوات التي تؤدي بصاحبها إلى العذاب الأليم، وذلك من شدّة الخوف من عذاب الله.[٣٥]
  • العصمة من الوقوع في الخطأ في أمور الدين، والاتصاف بأعلى صفات الكمال البشري، ولن يبلغ هذه المرتبة من البشر سوى الرسل -عليهم السّلام-.[٣٦]
  • الاتّصاف بمكارم الأخلاق، والدلالة على طريق الصراط المستقيم، والقوّة في الحقِّ، وسماحة النّفس، وإن تكلّم تجنَّب في كلامه السّبّ واللّعن وفحش الكلام، وكان -عليه الصلاة والسلام- شُجاعاً، عفوّاً كريماً، أجود الناس بالخير، وما طُلب منه شيئاً إلّا أعطاه.[٣٧]
  • حِلمه على جَهل مَنْ أمامه، وكلَّما اشتدّ جهل خصمه ازداد حِلمه وصبره -عليه الصلاة والسلام-.[٣٨]
  • انشقاق القمر في عهد رسول الله إلى شِقّين، فلمّا رآه رسول الله قال: "اشهدوا"؛ أي أقرّوا بنبوّتي، وقيل إنّ المقصود اشهدوا على هذه المعجزة،[٢٩] وقد كانت هذه الحادثة بناءً على طلب أهل مكة من رسول الله، فانشقَّ القمر، ونزل قوله -تعالى-: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ).[٣٩][٤٠]


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 146.
  2. البخاري (1422)، صحيح البخاري (الطبعة الأولى)، بيروت: دار طوق النجاة، صفحة 206، جزء 4. بتصرّف.
  3. سورة الصف، آية: 6.
  4. علي الصلّابي (2011)، الإيمان بالرسل والرسالات (الطبعة الأولى)، بيروت: دار المعرفة، صفحة 313. بتصرّف.
  5. سورة الأعراف، آية: 157.
  6. محمد أبو شُهبة (1427)، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 248، جزء 1. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية: 129.
  8. أحمد زواوي، شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، الاسكندرية: دار القمة، صفحة 75، جزء 1. بتصرّف.
  9. إسماعيل الأصبهاني (1409)، دلائل النبوة (الطبعة الأولى)، الرياض: دار طيبة، صفحة 31. بتصرّف.
  10. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن العرباض بن سارية، الصفحة أو الرقم: 6404، أخرجه في صحيحه.
  11. موسى العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية، صفحة 73-74. بتصرّف.
  12. ^ أ ب صالح عبد الواحد (1428)، سبل السلام من صحيح سيرة خير الانام عليه الصلاة والسلام (الطبعة الثانية)، اليمن: مكتبة الغرباء الأثرية، صفحة 38-39. بتصرّف.
  13. سورة المائدة، آية: 15-16.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 162، صحيح.
  15. محمد التبريزي (1985)، مشكاة المصابيح (الطبعة الثالثة)، بيروت: المكتب الإسلامي، صفحة 1629، جزء 3. بتصرّف.
  16. علي القاري (2002)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر، صفحة 743، جزء 9. بتصرّف.
  17. مظهر الدين الزيداني (2012)، المفاتيح في شرح المصابيح (الطبعة الأولى)، دمشق: دار النوادر، صفحة 173، جزء 6. بتصرّف.
  18. موسى العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية، صفحة 93، جزء 1. بتصرّف.
  19. بَحرق اليمني (1419)، حدائق الأنوار ومطالع الأسرار في سيرة النبي المختار (الطبعة الأولى)، جدة: دار المنهاج، صفحة 116. بتصرّف.
  20. محمد المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد، صفحة 15-16، جزء 255. بتصرّف.
  21. نور الدين الحلبي (1427)، السيرة الحلبية = إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 173، جزء 1. بتصرّف.
  22. موسى العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية، صفحة 99، جزء 1. بتصرّف.
  23. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن السائب بن يزيد، الصفحة أو الرقم: 190، صحيح.
  24. أحمد زواوي، شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، الاسكندرية: دار القمة، صفحة 62، جزء 1. بتصرّف.
  25. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3، صحيح.
  26. علي الصلّابي، الإيمان بالرسل والرسالات، بيروت: دار المعرفة، صفحة 299. بتصرّف.
  27. أحمد زواوي، شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، الاسكندرية: دار القمة، صفحة 63، جزء 1. بتصرّف.
  28. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 2277، صحيح.
  29. ^ أ ب علي القاري (2002)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر، صفحة 3744، جزء 9. بتصرّف.
  30. مظهر الدين الزيداني (2012)، المفاتيح في شرح المصابيح (الطبعة الأولى)، دمشق: دار النوادر، صفحة 163-164، جزء 6. بتصرّف.
  31. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4770، صحيح.
  32. حمود الرحيلي (2004)، منهج القرآن الكريم في دعوة المشركين إلى الإسلام (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 398-401، جزء 1. بتصرّف.
  33. نور الدين الهيثمي (2001)، غاية المقصد في زوائد المسند (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 275-276، جزء 3. بتصرّف.
  34. ^ أ ب علي الصلّابي، الإيمان بالرسل والرسالات، بيروت: دار المعرفة، صفحة 306. بتصرّف.
  35. علي الصلّابي، الإيمان بالرسل والرسالات، بيروت: دار المعرفة، صفحة 309. بتصرّف.
  36. عبد الرحمن حبنكة (2019)، العقيدة الإسلامية وأسسها (الطبعة الرابعة عشر)، دمشق: دار القلم، صفحة 287-288. بتصرّف.
  37. سامي عامري (2017)، براهين النبوة والرد على اعتراضات المستشرقين والمنصرين (الطبعة الأولى)، صفحة 114-117. بتصرّف.
  38. يوسف النبهاني (1425)، وسائل الوصول إلى شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (الطبعة الثانية)، جدة: دار المنهاج، صفحة 219. بتصرّف.
  39. سورة القمر، آية: 1.
  40. إسماعيل الأصبهاني (1409)، دلائل النبوة (الطبعة الأولى)، الرياض: دار طيبة، صفحة 32.بتصرّف.
337 مشاهدة