علامات بناء فعل الأمر

علامات بناء فعل الأمر

ما هي علامات بناء فعل الأمر؟

يعدّ فعل الأمر أحد أقسام الأفعال الثلاثة في اللغة العربية المتأثرة بتقسيم الزمن، ويُعرّف بأنّه: ما دلّ على حدث يطلب حصوله بعد زمان التكلّم، فخرج بهذا التعريف المضارع والماضي؛ لأنّهما لا يدلَّان على حدث يُطلب حصوله، كما أنّ المضارع متعلّق بالحاضر، والماضي متعلّق بما فات من أحداث وانقطع[١]، وللفعل الماضي عدّة صيغ تدلّ عليه أهمّها صيغة (افعل)، وهي الصيغة الأصليّة والأكثر استعمالًا[٢].

ويكون فعل الأمر مبنيًّا دائمًا وهو الأصل فيه، ولا يكون معرَبًا بأيّ حال من الأحوال، ولبناء فعل الأمر علامات أربعة، وهي:

السكون

يُعدّ السكون علامة بناء فعل الأمر الأصليّة، ويبنى فعل الأمر على السكون في حالتين:

  • إذا كان فعل الأمر صحيح الآخر ولم يتّصل بضمير:[٣] وذلك مثل قولنا: (اذهبْ إلى المسجد)، فبُني فعل الأمر (اذهبْ) على السكون؛ لأنّه فعل صحيح لم يتّصل بضمير، وإعرابه في هذه الجملة: فعل أمرٍ مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره (أنت).
  • إذا اتّصل فعل الأمر بنون النّسوة:[٣] وذلك مثل قولنا: (يا فتياتُ اسمعْنَ)، فيُبني فعل الأمر (اسمعْ) على السكون؛ لأنّه اتصل بنون النسوة، وإعراب فعل الأمر في هذه الجملة: فعل أمرٍ مبنيّ على السكون، ونون النسوة ضمير متّصل مبنيّ في محل رفع فاعل.

الفتح

يُبنى فعل الأمر على الفتح إذا اتّصل بنون التوكيد الثقيلة (نَّ)، أو نون التوكيد الخفيفة (نْ)[٣]، ومثال ذلك قولنا: (يا محمّد ادرسَنْ الكتابَ)، ففعل الأمر (ادرسَ) قد بني على الفتح؛ لأنّه اتّصل بنون التوكيد الخفيفة (نْ)، ولو قلنا: (احفظَنَّ القصيدةَ)، ففعل الأمر (احفظَ) مبنيّ على الفتح؛ لأنّه اتّصل بنون التوكيد الثقيلة (نَّ)، ويعرب الفعل (ادرسَنْ): فعل أمرٍ مبنيّ على الفتح؛ لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة، ونون التوكيد الخفيفة: حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت، ويعرب الفعل (احفظَنَّ): فعل أمرٍ مبنيّ على الفتح؛ لاتّصاله بنون التوكيد الثقيلة، ونون التوكيد الثقيلة: حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت.

حذف حرف العلة

يُبنى فعل الأمر على حذف حرف العلة من آخره إذا كان معتلّ الآخر، وحروف العلة يُقصد بها الألف والواو والياء[٣]، ويكون البناء على النحو الآتي:

معتلّ الآخر بالألف

يُبنى فعل الأمر على حذف الألف من آخره، ومثال ذلك قولنا: (اسعَ إلى فعل الخير)، ففي هذا المثال بني فعل الأمر على حذف حرف العلة (الألف) إذ إنّ الأصل المفترض في الفعل هو (اسعى) بدليل مضارعه (يسعى)، وبقيت الفتحة لتدلّ على الألف المحذوفة، ويعرب الفعل (اسعَ) الوارد في الجملة على النحو الآتي: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف حرف العلّة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت. [٣]

معتلّ الآخر بالياء

يبنى فعل الأمر على حذف الياء من آخره، ومثال ذلك قولنا: (اسقِ الأشجارَ)، ففي هذا المثال بُني فعل الأمر على حذف حرف العلة (الياء)، إذ إنّ الأصل المفترض في الفعل هو (اسقي) بدليل مضارعه (يسقي)، وبقيت الكسرة في الفعل لتدلّ على الياء المحذوفة، ويعرب الفعل (اسقِ) الوارد في الجملة على النحو الآتي: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف حرف العلّة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت. [٣]

معتلّ الآخر بالواو

يبنى فعل الأمر على حذف الواو من آخره، ومثال ذلك قولنا: (ادعُ إلى الله بالخلق الحسن)، ففي هذا المثال بني فعل الأمر على حذف حرف العلّة (الواو)، إذ إنّ الأصل المفترض في الفعل هو (ادعو) بدليل مضارعه (يدعو)، وبقيت الكسرة في الفعل لتدلّ على الواو المحذوفة، ويُعرب الفعل (ادعُ) الوارد في الجملة على النحو الآتي: فعل أمرٍ مبني على حذف حرف العلّة من آخره، والفاعل ضمير متّصل وجوبًا تقديره أنت. [٣]

حذف النون

يُبنى فعلُ الأمرِ على حذف النون من آخره[٣]؛ لأنّه من الأفعال الخمسة على النحو الذي قُرّر في أصل اشتقاقه، وذلك أنّ فعل الأمر قد اشتق من الفعل المضارع[٤]، وتلحق واوُ الجماعة الألفَ الفارقة للتفريق بين واو الجمع اللاحقة للأسماء، وواو الجماعة اللاحقة للأفعال، كما تكون للفرق بين الأفعال معتلّة الواو، والأفعال المسندة إلى واو الجماعة[٥]، وتكون حالات البناء على حذف النون على النحو الآتي:

  • إذا اتّصل فعل الأمر بواو الجماعة: كما في قولنا: (أتقنوا أعمالكم)، فيُبني فعل الأمر على حذف النون؛ لأنّه اتّصل بواو الجماعة، والألف التي لحقت واو الجماعة هي الألف الفارقة، ويعرب الفعل في الجملة السابقة: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متّصل مبني في محل رفع فاعل.
  • إذا اتّصل فعل الأمر بياء المخاطَبة: كما في قولنا: (اقرأي كتب الرافعيّ)، فيُبنى على حذف النون؛ لأنّه اتّصل بياء المخاطبة، ويعرب الفعل الوارد في الجملة: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة، وياء المخاطبة ضمير متّصل مبنيّ في محل رفع فاعل.
  • إذا اتّصل بألف الاثنين: كما في قولنا: (اسبحا نحوَ القارب)، فيُبني فعل الأمر على حذف النون؛ لأنّه اتّصل بألف الاثنين، ويعرب الفعل (اسبح) الوارد في الجملة: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة، وألف الاثنين ضمير متّصل مبنيّ في محل رفع فاعل.

وينصّ بعض العلماء على قاعدة تجمع حالات إعراب فعل الأمر الأربعة، وهي: يبنى فعل الأمر على ما يجزم به مضارعه، إلّا أنّ هذه القاعدة ليست مطردة كما يظهر [٦]؛ لأن الفعل المضارع لا يصح جزمه إذا اتّصل بأحد النونات الثلاثة اتّصالًا مباشرًا (نون التوكيد الخفيفة، نون التوكيد الثقيلة، نون النسوة) [٧]، ومن الأمثلة على هذه القاعدة:

  • ادرس النصَّ: يعبَّر عنه في حالة الجزم بقولنا: (لم يدرسْ)، فيكون الفعل مجزومًا على السكون، وهو كذلك في حالة الأمر فنقول: فعل أمرٍ مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو.
  • ارجعا إلى المنزل: يعبّر عنه في حالة الجزم بقولنا: (لم يدرسا)، فيكون الفعل مجزومًا على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة، وهو كذلك في حالة الأمر فنقول: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة، وألف الاثنين ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

تدريبات على إعراب فعل الأمر

يمكن للطالب متعلم اللغة العربية أن يتقن فعل الأمر ضبطًا وفهمًا وإعرابًا بممارسة تمارين عليه، وفيما يأتي نموذج لتدريبين.

التدريب الأوّل: أعرب أفعال الأمر في الجمل الآتية:

  • قال الله تعالى: "يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ" [٨]:
    • اقنت: فعل أمر مبنيّ على حذف النون؛ لأنّه من الأفعال الخمسة.
    • ي: ياء المخاطبة ضمير متّصل مبنيّ في محل رفع فاعل.
  • ارميَنْ ما بيدك:
    • ارم: فعل أمر مبنيّ على الفتح لاتّصاله بنون التوكيد الخفيفة.
    • نْ: نون التوكيد الخفيفة حرف مبنيّ على السكون لا محل له من الإعراب.
    • والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت.
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "يا غلام احفظ الله يحفظك"[٩] .
    • احفظ: فعل أمرٍ مبنيّ على السكون، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.
  • ارمِ الكرةَ تجاه السلّة.
    • ارمِ: فعل أمرٍ مبنيّ على حذف حرف العلّة، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره (أنت).
  • قال الله تعالى: "وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَـذِهِ الْقَرْيَةَ" [١٠].
    • ادخل: فعل أمر مبني على حذف النون؛ لأنه من الأفعال الخمسة.
    • واو الجماعة: ضمير متّصل مبنيّ في محل رفع فاعل.

التدريب الثاني: اكتب جملًا من إنشائك تتضمّن:

  • فعلَ أمرٍ مبنيّ على السكون لاتّصاله بنون النسوة: اذهبْنَ إلى المدرسة.
  • فعل أمرٍ مبنيّ على الفتحة: انطلقَنَّ بسرعة.
  • فعل أمرٍ مبنيّ على حذف النون: ادعموا المراكز القرآنيّة.
  • فعل أمر مبنيّ على حذف حرف العلّة من آخره: ادعُ الله مخلصًا له.

الخلاصة

وختامًا فإن فعل الأمر يُبنى على أربع علامات هي السكون والفتح وحذف النون وحذف حرف العلة، والأصل فيه أن يكون مبنيًا على السكون، إلا أنه يتأثر بما يتصل به، وكذلك فإن حالاته في البناء تشابه حالات الفعل المضارع في الجزم.

المراجع

  1. حسين المرصفي (2019)، الوسيلة الأدبية (الطبعة 1)، جدة :المنهاج ، صفحة 187، جزء 1. بتصرّف.
  2. الأردبيلي (2020)، شرح الأنموذج (الطبعة 1)، الكويت :دار الضياء ، صفحة 402. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د الغلاييني (2010)، جامع الدروس العربية (الطبعة 1)، القاهرة :دار ابن الجوزي ، صفحة 303. بتصرّف.
  4. أحمد الحازمي (2010)، فتح رب البرية في شرح نظم الآجرومية (الطبعة 1)، مكة المكرمة :الدار الأسدية، صفحة 245. بتصرّف.
  5. ظاهر البياتي (2005)، ادوات الإعراب (الطبعة 1)، بيروت :مجد المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع ، صفحة 10-11. بتصرّف.
  6. أحمد الحازمي (2010)، فتح رب البرية في شرح نظم الآجرومية (الطبعة 1)، مكة المكرمة :الدار الأسدية، صفحة 249. بتصرّف.
  7. ابن عقيل (2020)، شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك (الطبعة 1)، دمشق:دار الرسالة العالمية ، صفحة 50، جزء 1. بتصرّف.
  8. سورة آل عمران ، آية:43
  9. رواه أحمد بن حنبل ، في المسند ، عن عبد الله بن عباس ، الصفحة أو الرقم:2763.
  10. سورة البقرة ، آية:58
18 مشاهدة
للأعلى للأسفل