علامات وفاة الجنين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١٥ يونيو ٢٠١٦
علامات وفاة الجنين

علامات وفاة الجنين

تتعرّض السيدات خلال فترة الحمل إلى العديد من المشاكل الصحية التي قد تؤثر على صحّة الأم أو صحّة الجنين، ومن أهمّ المشاكل هي وفاة الجنين، خاصّة في الأشهر الأولى من الحمل، أو ما يعرف باسم الإجهاض المبكّر، والذي قد يخلّف مشاكل نفسيّة أو صحيّة على الأم، وفي هذا المقال سنوضّح لكم أهمّ الأعراض التي قد تستدلّ من خلالها الأم على وفاة جنيها.


زوال أعراض الحمل

تتمثل أعراض الحمل خلال فترة تسعة شهور، بالشعور بالدوخة أو الغثيان والاستفراغ في فترة الصباح، هذا بالإضافة إلى الوحام واشتهاء الطعام بكثرة، هذا عدا عن المزاجية وعدم استقرار الحالة النفسيّة، احتقان الثدي والشعور بالألم فيه، فعندما تتوقّف الحامل عن الشعور بهذه الأعراض، فهذا يعني أنّ الجنين في بطنها قد فارق الحياة.


نزيف دموي

ستلاحظ الحامل أنّ هناك نزيف دموي قد يكون حاداً من الرحم، حيث تتميّز الدماء النازفة بلونها الداكن الذي يميل إلى الأسود، حيث يكون أغمق من الدماء التي تنزل عادة في فترة الدورة الشهرية، كما تكون هذه الإفرازات الدموية مصحوبة بتجلّطات وسوائل ذات رائحة كريهة من المهبل.


استقرار حجم البطن

من أهم الأمور التي تلاحظها الحامل مع مرور الأيام وتقدّم مراحل الحمل، هي أنّ حجم البطن يزداد ويكبر، ولكن في حالة ثبات حجم البطن، فقد يكون هذا دليلٌ على وفاة الجنين في البطن.


ألم منطقة أسفل الظهر

قد تكون آلام الظهر من الأمور الطبيعيّة التي تشعر بها السيدات في بداية الحمل، وتكون بسبب انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم، والتي تكون قريبة من العمود الفقري، ولكن مع تقدّم مراحل الحمل، فإنّ هذه الآلام تقلّ، وفي حالة عاد للمرأة الإحساس بها سواء بشكل متقطع أو ثابت، وكان هناك شعور بتشنّجات واضحة في أعضاء متعدّدة من الجسم، فقد يكون هذا من أحد الأدلة على موت الجنين.


التأكّد من وفاة الجنين

من الجدير بالذكر أنّه بالرغم من شمولية الأعراض السابقة إلا أنّها قد لا تكون صحيحة دائماً، لذلك يجب الحرص على التوجّه إلى الطبيب لتأكيد هذه الحالة، وذلك لإجراء التصوير بالموجات فوق الصوتيّة.


أسباب وفاة الجنين

هناك العديد من الأسباب التي من شأنها التسبّب في وفاة الجنين، وخاصّة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، والتي نذكرها فيما يلي:

  • تعرّض الأم للعديد من المشاكل الصحية التي تؤثر على قوّة واستقرار الحمل، مثل الإصابة بضغط الدم، أو التسمّم والسكري الخاصّ بالحمل.
  • التعرّض لإصابة أو ضربة، أو حتى القيام بمجهود قويّ خلال مراحل الحمل.
  • تعرّض الجنين للمشاكل الصحيّة، والتي قد تتمثل في عدم حصوله على التغذية والأكسجين من خلال المشيمة، أو نتيجة مشاكل في الكروموسومات.
  • المبالغة في شرب المشروبات الروحيّة والكحوليّة، أو تدخين السجائر والأرجيلة.