علم الحيوان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٥
علم الحيوان

علم الحيوان

هو أحد فرعي علم الأحياء وعلم النبات، وهو العلم الذي يتناول دراسة خصائص الحيوانات من حيث:

  • انتقال المادة الوراثية لها على مدى الأجيال.
  • تركيبها الوظيفي.
  • وظيفتها التي تؤدّيها.
  • طرق تعايشها.


فروع علم الحيوان

  • علم البنيات: يعدّ علماً ظاهريّ الشكل ويختص بدراسة الشكل والتركيب للحيوان.
  • علم الأنسجة: يختص هذا العلم بدراسة التركيب الميكروسكوبية للأنسجة الحيوانية.
  • علم الخلية: يختص بدراسة التركيب والوظيفة للخلية.
  • علم الوظائف: تهدف دراسته إلى معرفة الآلية التي يقوم من خلالها الحيوان بوظائفه.
  • علم الأجنة: دراسة كيفية نمو الأجنة أو تطوّرها.
  • علم البيئة: دراسة العلاقة بين الكائنات الحية، والبيئة المحيطة بهم، ومدى تأثير كل منهما على الآخر.
  • علم التصنيف: يقوم بترتيب الأنواع المختلفة تحت نظام معيّن، وفق قاعدة معيّنة. ويعتمد على أساس: التطوّر والرقيّ.
  • علم الحفريات: يدرس الكائنات المنقرضة.
  • علم سلوك الحيوان Ethology: يدرس السلوكيّات الخاصة بالحيوان.
  • علم الأعصاب: يدرس التركيب العصبي، والكيميائي، والأمراض الخاصة بهما، وطرق علاجها.
  • علم الدم: يدرس وظائف الدم وأمراض الخلايا.


أقسام وشعب المملكة الحيوانية

  • الفقاريات.
  • اللافقاريات: وتقسم إلى:
    • الديدان الاسطوانية.
    • الإسفنجيات.
    • المفصليات.
    • شوكيات الجلد.
    • الديدان المفلطحة.
    • الجوفمعويات.
    • الديدان الحلقية.
    • الرخويات.


الحيوانات

تُعتبر الحيوانات من أهم أنواع الكائنات الحية التي تعيش على سطح الكرة الأرضية على الإطلاق، فالحيوانات بمجموعها تشكل مملكة كاملة متكاملة تحتوي أعداداً كبيرة أكثر من أن تحصر من الأنواع، ولهذا فهي تمتد على مساحة سطح الكرة الأرضية كلها، كما أنّها تعيش فوق السطح وتحته أيضاً، كما أنّ هذه المخلوقات تعيش جنباً إلى جنب مع كلّ من الإنسان والنبات، فهي تؤثّر فيه وتتأثّر به، إذ تشكّل كلّ هذه المخلوقات في مجموعها منظومة متكاملة أبدعها الخالق وأحسن صنعها.


الحيوانات التي تنتمي إلى المملكة الحيوانيّة هي حيوانات عديدة الخلايا، تستطيع التحرك من مكان إلى مكان آخر باستخدام أدوات متنوّعة بحسب النوع، كما أنّها قادرة على التفاعل مع البيئة التي تحيط بها، بالإضافة إلى أنّها تتغذّى على النباتات أو على أنواع الحيوانات الأخرى.


تقسم الحيوانات في المملكة الحيوانية إلى مجموعات رئيسية بناء على طبيعة الغذاء الذي تتغذى عليه، فالحيوانات التي تأكل الأعشاب تنتمي إلى مجموعة الحيوانات العاشبة، أمّا الحيوانات التي تأكل اللحوم فتنتمي إلى مجموعة الحيوانات اللاحمة، في الوقت الذي تنتمي فيه الحيوانات التي تتغذى على كلا النوعين اللحوم والأعشاب إلى المجموعة متعدّدة المآكل.


سلوكيّات الحيوانات

تسلك الحيوانات سلوكات معيّنة حتى تعيش وتستمرّ في الحياة، فالبعض منها قادر على العيش على بنمط العائلات المنفصلة، والبعض الآخر يعيش على شكل قطعان أو مجموعات، وهناك بعض أنواع الحيوانات تعيش معاً مع أنّها تختلف في النوع، حيث يوفّر لها هذا النوع من أنواع العيش فوائد مشتركة لكلّ منهما.


حواس الحيوانات

تختلف الحواس التي وهبها الله تعالى لكلّ نوع من أنواع الحيوانات؛ فالحيوانات إجمالاً تمتلك حواسّ النظر، والسمع، والشمّ، واللمس، والتذوّق، إلّا أنّ قوة هذه الحواس تختلف من حيوان إلى حيوان آخر، كما أنها قد تكون موجودة في بعض الأنواع، ومفقودة في أنواع أخرى، هذا وتعتمد الحيوانات على هذه الحواس للبقاء على قيد الحياة، حيث تعتمد على حواسها بشكل كبير للقيام بعمليتي التنقّل، والتغذية بشكل رئيسيّ.


ما يميّز الحيوانات

من أبرز ما تتميز به الحيوانات على النباتات أنّها قادرة على الحركة والانتقال من مكان إلى مكان آخر، باستثناء بعض الأنواع من الحيوانات التي تبقى ثابتة في مكانها كالحيوانات القشريّة صغيرة الحجم التي تعيش في البحار، والتي تتعلق في قيعان السفن، والأهمّ من هذا أنّ الحيوانات تختلف في الطريقة التي ينتقل بها كلّ نوع من هذه الأنواع، فبعض الحيوانات ينتقل بالسباحة، وبعضها بالطيران، وهناك عدد من الحيوانات ينتقل إمّا زحفاً على الأرض، أو مشياً على الأرجل، وهناك بعض الحيوانات تقفز على الأرض باستعمال أرجلها، ومن الحيوانات من له القدرة على التحرّك بعدّة وسائل مختلفة.