عملية صنع الغذاء في النبات

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٧ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٧
عملية صنع الغذاء في النبات

النباتات

النباتات عبارة عن كائنات حية تُغطي مساحةً كبيرة من سطح الأرض، وتعيش في جميع البيئات تقريباً؛ فمنها ما يعيش على اليابسة، ومنها ما يعيش في الماء العذب ومنها ما يعيش في الماء المالح، وتُقسم إلى نباتات حولية تنمو خلال موسم واحد في السنة، ونباتات ثنائية الحول؛ أي أنها تنمو وتتكاثر خلال موسمين زراعيين، ونباتات معمرة تنمو وتتكاثر في مواسم زراعية عديدة، وهي كائنات حية حقيقية النواة، وتحتوي على جدر خلوية من مادة السيليولوز، وتتغذى بواسطة عملية البناء الضوئي، وفي الغالب تتكون النباتات من أجزاء رئيسية؛ وهي: الجذور، والساق، والأوراق، والأزهار، والثمار.


فوائد النباتات

للنباتات فوائد كثيرة للإنسان والحيوان كذلك، فبعضها يُشكل غذاءً رئيسياً وغنياً بالعناصر الغذائية المهمة للجسم؛ فهي تحتوي على الفيتامينات والأملاح، والألياف، والبروتينات، والدهون، والأحماض، وتدخل ثمارها في الكثير من الصناعات الغذائية، وتُستخدم أخشابها في العديد من الصناعات، كما تُستخدم كمصدر للوقود، ولا ننسى دورها الكبير في توفير الأكسجين، والتخلص من ثاني أكسيد الكربون، وهي تحمي الأرض من الكثير من المخاطر؛ مثل: التصحر، وخطر انجراف التربة.


عملية صنع الغذاء في النباتات

تحصل النباتات على غذائها من خلال عملية البناء الضوئي أو بمسمى آخر عملية التمثيل الضوئي؛ وهي عملية تتم في أوراق النباتات خلال ساعات النهار، حيثُ تحتوي أوراق الأشجار والنباتات على صبغة الكلوروفيل الخضراء اللازمة لامتصاص أشعة الشمس، وبعد أن تمتص الأوراق أشعة الشمس تتحد أشعة الشمس مع ثاني أكسيد الكربون الذي يتم الحصول عليه من خلال دخول الهواء عبر مسامات وثغور موجودة في أوراق النبات، ويشار إلى أن هذه الثغور تُفتح في النهار، وتُغلق في ساعات الليل، وتتحد كذلك مع الماء الذي تحصل عليه من خلال الجذور التي تمتص الماء من التربة، ثم تنقلها عبر الساق إلى أوراق النبات، وبوجود صبغة الكلوروفيل الخضراء تتم عملية البناء الضوئي في الأوراق خلال النهار، وبالتالي تحصل النباتات على الغذاء اللازم لها، وكذلك تحصل على الطاقة.


مشاركة أجزاء النباتات في البناء الضوئي

تُشارك بعض أجزاء النبات في عملية البناء الضوئي؛ فالجذور تمتص الماء اللازم من التربة، كما تمتص كافة العناصر الغذائية اللازمة، وتنقلها إلى الجذور التي تقوم تنقل الماء والغذاء إلى الأوراق وباقي أجزاء النبات الأخرى، وأخيراً تمتص الأوراق التي تحتوي على صبغة الكلوروفيل الضوء اللازم، كما تمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو، وتتم فيها عملية البناء الضوئي للحصول على الغذاء والطاقة، ثم ينتقل الغذاء إلى باقي أجزاء النبات من خلال الساق والأغصان، وبذلك تكون النباتات عملت بنظام متكامل للحصول على غذائها.