عناصر العمارة الإسلامية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١٥ يونيو ٢٠١٦
عناصر العمارة الإسلامية

العمارة الإسلامية

برزت العديد من الفنون في الحضارة الإسلامية، ولعلَّ أكثرها ارتباطاً بالأذهان وبهذه الحضارة العريقة تلك الأنماط المعمارية التي تسلب الألباب، والتي تضفي نوعاً من الروحانية على المكان قلَّ أن يجد الإنسان له مثيلاً في العالم، فالعمارة الإسلامية من أجمل أنواع العمارة، حيث تلاقي انتشاراً كبيراً في المناطق الإسلامية على وجه التحديد؛ كمناطق ودول الوطن العربي، وإيران، وتركيا، والهند، وإسبانيا (الأندلس)، وغيرها العديد من الأماكن.


يُمكن للأنماط المعمارية الإسلامية أن توظف في سائر أنواع المباني؛ حيث تضم العديد من العناصر التي بها يمتاز البناء، ويزهو، ويصير أكثر كفاءة من الناحية العملية، وقد أبدع المعماريون المسلمون في تصميمها، وأولوها عناية خاصة، وهي عناصر مشتركة في الغالب بين مختلف الأبنية الإسلامية المنتشرة في كافة أصقاع الأرض، وفيما يلي بعض أبرز وأهمّ هذه العناصر، وأكثرها شهرة.


عناصر العمارة الإسلامية

  • الإيوان: يُعرف الإيوان على أنه قاعة لها ثلاثة جدران فقط، وسقف فوقها، أمّا الجهة الرابعة فهي مفتوحة أمام الهواء الخارجي، وأشعة الشمس الجذابة، وقد يحتوي الإيوان على العديد من الأعمدة، وعلى عناصر أخرى للعمارة الإسلامية. هذا وقد عرف العرب الإيوان قبل مجيء الإسلام، ليتم استخدامه فيما بعد في العديد من الأبنية الإسلامية الهامة.
  • الصحن: هو تلك الساحة غير المسقوفة التي تتوسط بعض المباني، ومن أشهر الأمثلة عليه صحن الكعبة الذي يحتوي على الكعبة المشرفة في المسجد الحرام. يكثر استخدام هذا النوع من العناصر المعمارية في العديد من الأبنية في عدد كبير من الدول العربية، بل وحتى الإسلامية، فهذا العنصر يُضفي جمالاً لا نظير له على المبنى، كما يوفّر أيضاً مساحات مناسبة للاستراحة، والاسترخاء، ولعلَّ أكثر الأبنية التي تستعمل الصحون هي تلك الأبنية التي تُشيَّد في مدن بلاد الشام؛ كدمشق، ونابلس، وحلب، وغيرها من المدن، حيث يتم تزيين الصحون في هذه المدن وغيرها ببركة ماء جميلة، إضافة إلى عدد كبير من أنواع المزروعات، والورود، والأزهار.
  • المحراب: هو ذلك النتوء الذي يتوسط الجدار، ويكثر استعماله في المساجد؛ ذلك لأنّه يشير إلى اتجاه القبلة، وهو مكان صلاة الإمام أثناء صلاة الجماعة، وله العديد من الفوائد من الناحية العملية، خاصة على صعيد راحة الإمام أثناء أداء الصلاة، وراحة المصلين، وزيادة أعداد المصلين داخل المسجد؛ فبدلاً من أن يشغل الإمام صفاً كاملاً وحده، يمكن الاستفادة منه في ضم عدد لا بأس به من المصلين، وحسب سعة الصف الإجمالية.
  • القبة: هي نوع من أنواع العناصر المستعملة في تسقيف الأبنية، وفقاً للطراز المعماري الإسلامي، وهي تتخذ عادةً الشكل نصف الكروي الأجوف من الداخل، وتصنع من العديد من المواد المختلفة، كما أنها تُزيّن بأنواع مختلفة من الزينة، والزخارف، وقد تُزيّن بآيات قرآنية، أو بأسماء الله الحسنى خاصّةً إذا ما استعملت في المساجد.