عواصم دول الخليج

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
عواصم دول الخليج

الدوحة

تعتبر مدينة الدوحة عاصمة دولة قطر الخليجية، التي تقع على الساحل الشرقي لشبه جزيرة قطر في الخليج العربي، وتحديداً على خليج ضحل محفور حوالي خمس كيلو متر يسكن عليه أكثر من خمسي سكان قطر ضمن حدود المدينة، التي اعتبرت كميناء محلي هام منذ فترة طويلة، يتعامل مع السفن الصغيرة فقط، بسبب الشعاب المرجانية البحرية والمياه الضحلة، حتى السبعينات الماضية بعد اكتمال بناء ميناء المياه العميقة.[١]


الرياض

هي عاصمة المملكة العربية السعودية، وواحدة من مدن العالم القليلة التي تحولت بسرعة هائلة من قرية صحراوية صغيرة محصنة في القرن السابع عشر إلى مدينة حديثة تضم عدة ملايين من السكان في القرن العشرين، حوالي 5188286 نسمة حسب احصائيات عام 2010 يعيشون على مساحة 1550 كيلو متر مربع، وهي واحدة من الثلاثة عشر محافطة في المملكة، الواقع في منطقة الرياض على الأجزاء الوسطى من الدولة والشبه الجزيرة العربية الكبرى.[٢]


المنامة

هي عاصمة دولة البحرين الأكثر ثراءً بين عواصم الخليج العربي، والأكثر زيارةً في الشرق الأوسط من الأجانب القادمين من مجميع أنحاء العالم، بسبب المزيج الفريد بين تقاليدها القديمة والحداثة، بالإضافة إلى الثراء الذي لا يمكن إغفاله، ويُجبر الأجانب على زيارتها مراراً وتكراراً لتجربة الفخامة والراحة في بيئة عربية تقليدية.[٣]


مدينة الكويت

هي عاصمة دولة الكويت الواقعة على خط عرض 29.37 وخط طول 47.98 على ارتفاع 16متر فوق مستوى سطح البحر، وتعتبر مدينة الكويت المركز السياسي لدولة الكويت، ذات الحكم الملكي الدستوري،بالإضافة إلى كونها المقر الرئيسي لرئيس دولة الكويت التنفيذي ومسكن 60064 نسمة.[٤]


مسقط

هي عاصمة سلطنة عمان المطلة على ساحل خليج عمان فوق خليج صغير محاط بجبال بركانية، ومتصلة مع الغرب والجنوب بواسطة طريق خاص، ولا يزال في المدينة جدار قديم قائماً يُعرف بجدار مسقط بالإضافة إلى بعض بواباته، وحصنان برتغاليان يطلان على المدينة، يعود تاريخهما إلى القرن السادس عشر عندما سيطر البرتغاليون على مسقط والساحل المجاور، ولكن سرعان ما تم طردهم في عام 1650، مع بقاء مركز تجاري وقاعدة بحرية هناك.[٥]


أبو ظبي

هي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة الواقعة على جزيرة صغيرة مثلثة الشكل تحمل نفس الاسم، وتُطل على ساحل الخليج العربي وتتصل بالبر الرئيسي بواسطة طريق جسر قصير، ولم تُعتبر المدينة ذات أهمية كبيرة، حيث أن النفط فيها لم يكن مستغل، ولكن بعد إيرادات النفط تمكنت الإمارة من التطور إلى مدينة حديثة ذات بينة تحتية متطورة بالكامل.[٦]


المراجع

  1. "Doha", www.britannica.com, Retrieved 30-6-2018. Edited.
  2. Tschangho J. Kim, "Riyadh"، www.britannica.com, Retrieved 30-6-2018. Edited.
  3. "Manama Map", www.mapsofworld.com,27-12-2013، Retrieved 30-6-2018. Edited.
  4. "Where Is Kuwait?", www.worldatlas.com,2-10-2015، Retrieved 30-6-2018. Edited.
  5. "Muscat", www.britannica.com, Retrieved 30-6-2018. Edited.
  6. "Abu Dhabi", www.britannica.com, Retrieved 30-6-2018. Edited.