عوامل سقوط الجنين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
عوامل سقوط الجنين

سقوط الجنين

سقوط الجنين والإجهاض هو عدم اكتمال الحمل بالجنين ونزوله قبل أوانه، وعادةً ما يحدث الإجهاض في فترة الثلاث شهور الأولى من الحمل، ولا يعني سقوط الجنين عدم مقدرة الأم على الحمل مرةً أخرى، بل يعني أن هنالك سبباً ما أدى إلى سقوط الجنين، وقد يكون هذا السبب مرتبطاً بها أو بالجنين نفسه.


عوامل سقوط الجنين

ويمكن عرض بعض العوامل المؤدية للإجهاض ومنها:

  • خلل في الكروموسومات لدى الجنين، بحيث أن الكروموسومات تحمل الصفات الوراثية للجنين.
  • حدوث مشاكل في الهرمونات، أو في رحم المرأة.
  • عند التعرض للإشعاع.
  • عند وجود خلل في جهاز المناعة لدى الأم.
  • في حال إصابة الأم ببعض الأمراض، كأمراض الكلى، والقلب، ومرض السكري.
  • في حال تعاطي الأم بعض الأدوية الخطيرة.
  • في حال فقر الدم الحاد لدى الأم نتيجةً لسوء التغذية.
  • في حال تدخين الأم وشرب الكحول.


علامات سقوط الجنين

تظهر علامات على المرأة الحامل، والتي تنذر بحدوث إسقاط للجنين، فيجب على من تظهر عليها هذه العلامات التوجه فوراً إلى الطبيب للاطمئنان على حالة الجنين، وأخذ الإجراءات السريعة واللازمة لحماية الجنين والأم:

  • نزول بعض نقاط دم من المهبل.
  • حدوث نزيف مهبلي، مع ألم شديد.
  • نزول سائل شفاف بشكل كبير من المهبل.

وفي حال حدوث هذه العلامات يقوم الطبيب بفحص الرحم والمهبل، وقياس اتساع عنق الرحم، والتأكد من وجود الجنين داخل الرحم وعدم نزوله أثناء النزيف، بالإضافة إلى تحاليل طبية مختلفة.


نصائح للوقاية من سقوط الجنين

  • فحص عنق الرحم للتأكد من عدم توسعه.
  • فحص النبض لدى الجنين.
  • الراحة التامة عند حدوث خطر الإسقاط للجنين.
  • إذا كان هنالك أي خطر لفقد الجنين يجب تجنب ممارسة الرياضة والعلاقة الزوجية.
  • عدم السفر عبر الطائرة أو السيارة وخصوصاً للطرقات الوعرة.
  • التغذية السليمة والصحية.
  • المتابعة الشهرية للحمل.
  • الامتناع التام عن التدخين وشرب الكحول.


وفي حالة حدوث إسقاط الجنين، يجب الاهتمام بالأم وصحتها الجسدية والنفسية، حيث إن المرأة التي تعرضت لفقدان جنينها لن تسترد عافيتها وصحتها بشكل سريع بل تحتاج للوقت والرعاية الخاصة، ويمكن أن تفقد المرأة شهيتها للطعام، أو أن يصيبها القلق المستمر والاكتئاب، فيجب على الزوج أن يقوم برفع معنويات زوجته بالرغم من شعوره هو الآخر بالحزن، وتجنب التصادم معها نظراً لسوء حالتها النفسية، ويجب أن يعلموا بأن هذا هو أمر الله تعالى وهو قادر على تعويضهم خير تعويض.