عوامل ضعف الدولة الأموية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٣ يناير ٢٠١٩
عوامل ضعف الدولة الأموية

عوامل ضعف الدولة الأموية

اجتمعت العديد من العوامل التي أضعفت الدولة الأموية، ومن ثمَّ الوصول في نهاية الأمر إلى سقوطها، فقد تزعزع البيت الأموي ودخلت فيه الخلافات، وتغلغلت بأعماقه النزاعات، مما أدّى إلى ظهور بعض المشاكل الإجتماعية والاقتصادية في الدولة ولا سيما بعد اتساعها، حيث عجزت الإدارة المركزية في مواجهتها،[١]إضافة إلى الإهمال الذي أصاب المرافق العامة ومنها الجيش، بيد أن عوامل الضعف والسقوط كانت أكثر بروزاً في آخر سبع سنوات من عمر الدولة، ومنها:[٢]

  • انتقال الخلافة الإسلامية إلى الملك الوراثي.
  • ولاية العهد لاثنين في نفس الوقت.
  • ظهور روح العصبية وانتشارها.
  • تخلّي الخلفاء الأمويين عن القيادة الدينية.
  • النزاعات المذهبية مع العلويين الشيعة والخوارج وغيرهم.
  • الإهمال في مواجهة انتشار الدعوة العباسية.


قيام الدولة الأموية

أُعلن قيام الخلافة الأموية في ما يُسمّى بعام الجماعة، وكان ذلك في السنة الحادية والأربعين من الهجرة، حيث قام الحسن بن علي بن أبي طالب بالتنازل عن الخلافة لصالح معاوية بن أبي سفيان، وقام بمبايعته على ذلك ومعه أخاه الحسين، وتبعهم على ذلك أهل الكوفة، ومن هنا بدأت الدولة الأموية والتي استبشر بها المسلمون خيراً باعتبارها نهاية الفتن والنزاعات الداخلية، وإعادة لم الشمل والوحدة خلف أمير واحد للمؤمنين، كما وحظي موقف الحسن بن علي بالتقدير والإجلال والزهد بالخلافة لصالح وحدة المسلمين، وقد رأى فيه العلماء تحقيقاً لحديث الرسول عنه عندما كان جالساً بجانبه فقال: (إنَّ ابنِي هذا سيدٌ ، ولعَلَ اللهَ أنْ يُصْلِحَ بهِ بينَ فِئَتَينِ عَظِيمَتَينِ من المسلمينَ).[٣][٤]


سقوط الدولة الأموية

أعلنت الدعوة العباسية عن نفسها في عام 129 للهجرة، وكان ذلك بعد انتشارها وتعاظم قدرها وقوّتها، فما كان من مروان بن محمد آخر الخلفاء الأمويين إلّا أن قبض على زعيمها إبراهيم وقتله، فتولّى الدعوة بعده أخوه أبو العباس السفّاح، والذي انتقل بأهله إلى الكوفة، فبويع بالخلافة وخضعت له العراق وخراسان، فاجتمعت الجيوش وتواجهت على نهر الزاب، فهزم العباسيون جيش مروان بن محمد الذي هرب وقُتل بعد ذلك في مصر عام 132 للهجرة، حيث كان قيام الدولة العباسية وسقوط الدولة الأموية، التي طوّرت الحركات الفكرية، وزادت من فتوحات الحضارة الإسلامية.[٥]


المراجع

  1. نجدة خماش، "الأمويون(في المشرق)"، www.arab-ency.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.
  2. "مختصر قصة الدولة الأموية"، islamstory.com، 2010-4-19، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة، الصفحة أو الرقم: 2704، صحيح.
  4. عبد الشافي محمد عبد اللطيف، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 1، جزء 2. بتصرّف.
  5. أحمد معمور العسيري (1996)، موجز التاريخ الإسلامي من عهد آدم إلى عصرنا الحاضر (الطبعة الأولى)، صفحة 172، جزء 1. بتصرّف.