عيد الأضحى في مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٦
عيد الأضحى في مصر

عيد الأضحى

عيد الأضحى المبارك هو أحد العيدين اللذين يحتفل بهما العالم الإسلامي في شرق الكرة الأرضية أو غربها، ويبدأ من صبيحة يوم نزول حجاج بيت االله الحرام من على جبل عرفة في مكة المكرمة، ويكون ذلك إيذاناً بانتهاء تأدية حجاج بيت الله فريضة الحج.


مظاهر العيد في مصر

تتشابه مظاهر الأعياد بشكلها العام لدى جميع المسلمين إلا أنّها تختلف في بعض التفاصيل في بعض البلدان ففي جمهورية مصر العربية يتطوّع عدد من شباب المنطقة بتزيين المباني بالأعلام ومظاهر الزينة الأخرى، ويكون اليوم الأول الذي يسبق يوم العيد يكون يوماً لعرض البضائع للبيع خاصّة الأضاحي إذ تنتشر على طول الشوارع والميادين ساحات مخصّصة لبيع الأضاحي حيث يسارع ربّ الأسرة على شراء أضحيته والاحتفاظ بها في المنزل ليوم الذبح وهو صباح يوم العيد أو اليومين اللاحقين، كما تعرض النساء منتجاتهنّ مثل رقائق الخبزالبلدي، أو الكعك أو الأشغال اليدويّة الأخرى.


يعرض التجار في المدن ما لديهم من ملابس، وألعاب، وأدوات زينة أمام الناس الذين يحضرون إلى الأسواق بقصد التسوّق وتبقى الأسواق مفتوحة طيلة الليل وأكثر ما يفرح بشراء الملابس الأطفال حيث ينتظرون طلوع الفجرمن أجل ارتداء ملابسهم الجديدة والذهاب الى المساجد.


صلاة وفعاليات العيد

بعد الانتهاء من صلاة الفجر وفي الوقت المحدّد لصلاة العيد من المألوف مشاهدة ربّ الأسرة وإلى جانبه أبناؤه يتوجّهون لصلاة العيد التي في الغالب ما تكون في العراء وليس في المساجد، وترى الأطفال يحملون بأيديهم سجاد الصلاة، ويلبسون أجمل الثياب وهم مبتهجون فرحون بهذا اليوم فتتحوّل الشوارع خاصة في القرى والأرياف إلى أماكن للتعارف، والعناق، وتبادل التهاني أثنا توجّه الجميع للصلاة أو بعد العودة منها، وبعد الاستماع إلى خطبة الجمعة بما بها من نصائح وإرشادات لتواصل الأهل، وزيارة الأرحام، والجيران، والحث على مصالحة المتخاصمين وإنّ خيرهم من يبدأ بالسلام.


بعد الانتهاء من تأدية الصلاة يعود المصلون إلى منازلهم ويستعدون لذبح أضحيتهم حيث يتجمع أفراد الأسرة حول مكان الذبح وبيع ذبح الأضحية يتمّ سلخها، وتقطيعها، وتقسيمها إلى أجزاء صغيرة، ويتمّ حفظها في أكياس صغيرة ويبدأ الأطفال بتوزيعها على الجيران والأقارب والفقراء، وبعد الانتهاء من توزيع لحم الأضحية يجتمع أفراد الأسرة لتناول فطورهم ويكون في العادة من لحم الأضحية.


تبدأ مرحلة الزيارات العائلية بين أبناء المنطقة خاصة الجيران، وتكون الزيارة لفترةٍ زمنيّةٍ قصيرةً جداً لا تتعدّى تناول فنجان من القهوة وحبة من الحلوى ثمّ التوجّه لزيارات الأبناء والبنات وتقديم العيديات والهدايا لهم.