عيد الاستقلال في قطر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
عيد الاستقلال في قطر

قطر

تقع دولة قطر في الناحية الشرقية من شبه الجزيرة العربية، وتطلّ على منطقة الخليج العربي، وتحيط بها عدّة دولة كالإمارات المتحدة، والسعودية، والبحرين، عاصمتها مدينة الدوحة، ونظام الحكم في ها وراثي دستوري، ويذكر أنّ قطر أصبحت مستعمرة بريطانية عقب انهيار الدولة العثمانية، ثم نالت استقلالها في عام 1971م عقب نية بريطانيا إخلاء مستعمراتها في دول الخليج العربي، وسنذكر في هذا المقال بعض المعلومات عن عيد الاستقلال بالتفصيل.


مراحل استقلال قطر

فترة الحماية

وقّع حاكم قطر الشيخ عبدالله بن قاسم آل ثاني معاهدة حماية مع بريطانيا عام 1916م، بحيث تكون قطر محمية بريطانية، وفي اليوم السادس عشر من شهر كانون الثاني يناير لعام 1968م أعلنت نيتها الانسحاب من مستعمراتها الواقعة إلى الناحية الشرقية من قناة السويس بما فيها قطر، وبناءً على ذلك سعى حكام دول الخليج وعلى رأسهم حاكم إمارة أبوظبي الشيخ زايد آل نهيات إلى إقامة اتحاد يجمع الإمارات التسع تحت ما يعرف باسم دولة الامارات العربية المتحدة، وذلك لسد الفراغ الذي سوف يحصل عقب الانسحاب الفعلي.


فكرة الاتحاد الاماراتي

لعبت دولة قطر دوراً أساسياً في إنجاح فكرة الاتحاد بين كلّ من: أبو ظبي، ودبي، والفجيرة، ورأس الخيمة، وأم القيوين، والبحرين، وعجمان، وقطر، والشارقة، بيد أنّ الجهود لم تكلّل بالنجاح، وقد أقيم الاتحاد بسبع إمارات عقب خروج قطر والبحرين.


عيد الاستقلال

يصادف عيد استقلال قطر اليوم الثالث من أيلول سبتمر لعام 1971م، حيث انتهت اتفاقية الحماية بين قطر وبريطانيا، ثمّ أعلن حاكم البلاد استقلال قطر وسيادته على كامل ترابها، ثم انضمّت عقب ذلك إلى عضوية جامعة الدول العربية وجميعة الأمم المتحدة.


الفرق بين عيد استقلال قطر واليوم الوطني

يختلف اليوم الوطني عن عيد الاستقلال في قطر كون الأول يعبر عن وصول الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني إلى الحكم في ايوم الثامن عشر من كانون الاول ديسمبر لعام 1878م، وقد بدأ الاحتفال بهذا اليوم قبل عشرة أعوام من الآن وذلك عقب صدور مرسوم من الشيخ تميم بن حمد في اليوم الحادي والعشرين من شهر حزيران يونيو لعام 2007م تعبيراً عن مشاعر الحب، والانتماء، والولاء من المواطنين القطرييين تجاه وطنهم.


فعاليات عيد الاستقلال في قطر

  • عمل مجموعة من البيوت التقليدية القديمة المصنوعة من الشعر، وذلك لتعريف الزوار بالحياة القديمة للعوائل القطرية.
  • عروض عسكرية باستخدام الجنود المشاة والآليات.
  • خطب وكلمات ترحيبية.