عيوب التقويم الشفاف للأسنان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ١ مارس ٢٠١٧
عيوب التقويم الشفاف للأسنان

التقويم الشفاف

يعرف التقويم الشفاف أو الأنفزلاين بأنّه أحدث الوسائل المتبعة من أجل تقويم الأسنان، من خلال توظيف تقنية الحاسوب ثلاثية الأبعاد، حيث يتم استعمال مادة الإكريل لصناعة مجموعة من الأجهزة الشفافة، التي لا يمكن رؤيتها، وتكون بأحجام مختلفة، تعتمد على النسخة التي يتم أخذها من أسنان المريض، فيتم تقويم الأسنان دون الحاجة لأسلاك، أو أيّ حاصرات معدنيّة.


عيوب التقويم الشفاف للأسنان

  • يعتبر باهظ الثمن بالمقارنة مع جهاز التقويم التقليدي، وذلك لأنّ عملية تصنيعه مكلفة جداً.
  • يجب العناية به، وتجنب تناول الأطعمة الحارة، أو المشروبات الساخنة، التي قد تؤثر على أبعاد الجهاز وتغيّرها، أو إتلاف الجهاز وثقبه، وبالتالي صناعة جهاز جديد بديل، وزيادة التكاليف.
  • تقتصر إمكانية استعمال التقويم الشفاف على بعض الحالات، حيث لا يمكن معالجة الصف النهائي للأسنان إلا باستخدام التقويم التقليدي والأسلاك؛ للحصول على النتائج المرجوة.


مميزات التقويم الشفاف

لاستخدام التقويم الشفاف العديد من المزايا التي منها:

  • توفير الراحة النفسية والعملية للمريض، حيث يعاني المرضى الذين يضعون التقويم التقليدي الثابت، من صعوبة في تناول الطعام والشراب، بالإضافة إلى مشكلة تجمع بقايا الأكل داخل الأسلاك وحولها، ممّا يؤدّي إلى تسوّس الأسنان والتهاب اللثة، وهذا على عكس التقويم الشفاف الذي من الممكن إزالته أثناء تناول الطعام، ممّا يجنّب الأسنان التسوّس، وبنفس الوقت يريح أثناء تناول الطعام.
  • يحافظ التقويم الشفاف على الراحة الجمالية للمريض، فهو مصنوع من البلاستك الرقيق الشفاف، الذي يكاد لا يرى، على عكس التقويم التقليدي البشع المظهر، بأسلاكه المعدنية الواضحة جداً.
  • يتميّز التقويم الشفاف بسرعة إعطاء النتائج بتقويم الأسنان، فهو يقلل الوقت الذي تحتاجه الأسنان لتترتب، كما يقلّل عدد الزيارات لطبيب الأسنان، لعدم وجود حاجة لتبديل الأسلاك المعدنية بشكل دوري.


صناعة أجهزة التقويم الشفاف

  • يجب أولا التحدث مع طبيب الأسنان عن حالة الأسنان، ومدى ملائمة التقويم الشفاف في علاجها، حيث إن هناك بعض الحالات التي لا يمكن استعمال التقويم الشفاف لعلاجها.
  • أخذ بعض الصور والأشعة، و طبعة الأسنان الأولية وقياسها، ليتم إرسالها إلى المختبر، لعمل نموذج التقويم الشفاف.
  • تصنع عدّة أجهزة متسلسلة من مادة الإكريل، بما يقاب الأربع وعشرين جهازاً، ليستعملها المريض على التوالي، حسب تعليمات الطبيب.


فترة العلاج بالتقويم الشفاف

يجب على المريض بعد وضع التقويم الشفاف زيارة الطبيب كل أسبوعين تقريباً، حتى تتم متابعة الحالة ومدى تحسنها، وفي أغلب الأحيان، عندما يتم وضع الجهاز لمدة عشرين ساعة يومياً، فإنّ مدّة العلاج ستحتاج إلى ما يقارب سنة إلى سنة ونصف، إلا أن ذلك يعتمد أيضاً على درجة صعوبة الحالة، ومدى الالتزام بالعلاج، وإرشادات الطبيب.