غلي الماء للشرب

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ١٢ أكتوبر ٢٠١٥
غلي الماء للشرب

تنقية المياه

تتعرّض المياه وتحديداً الشرب للتلوث بشكل كبير نتيجةً لأسباب مختلفة، فيبدأ الناس بالبحث عن الأسباب التي أدت لتلوّثه من أجل معالجتها وإيجاد الحلول المناسبة في أسرع وقت ممكن، فلا يوجد أحد يقبل بشرب مياه ملوثة تؤّدي لإصابته بأمراض مختلفة قد تكون خطيرة أيضاً، لذلك يجب تنقيتها وإحدى أهم الطرق المستخدمة لتنقية المياه هي غليه، مروراً بمجموعة من الخطوات.


تخزين الماء

يتم عادةً تخزين الماد داخل أواني مفتوحة لمدة تتراوح ما بين خمس إلى أربع وعشرين ساعة، ويتم اللجوء إلى تخزين المياه في أواني بهدف التخلّص من الشوائب بحيث يعمل تخزينه على قتل ما نسبته 50% من البكتيريا المتواجدة في الماء، وفي حال تم تخزينها لمدّة ثماني وأربعين ساعة، فهنا يتم القضاء على الطور المعدي من البلهارسيا، ولا سيّما تلك المتواجدة في مياه الترع.


تصفية وفلترة الماء

يتم عادةً تصفية المياه باستخدام قطعة قماش قطنية نظيفة تحديداً في الجزء العلوي من الإناء؛ لأنّ الجزء السفلي يحتوي ترسبات يتم التخلص منها بشكل بسيط، أمّا فلترتها فتتم باستخدام قطع زجاج مغطاة بقطع قماش أو شاش نظيف، ثم يتم وضع طبقة من الرمال النظيفة يليها طبقة حصى دقيق، ثم حصى خشن ليتم الحصول على فلتر بسيط وطبيعي.


تهوية الماء

يتم هذا من خلال السماح للأكسجين بالدخول إلى الماء فعدا عن تهويته، إلّا أنّ الأكسجين يساعد أيضاً على تحسين طعمه من خلال ذوبانه في الماء، وتتمّ التهوية أيضاً عن طريق وضع الماء داخل زجاجة أو إناء، ثم رجّها جيداً وهذا يساعد على إزالة شوائب عديدة موجودة في الماء، وتحديداً أملاح كلٍ من الحديد والمنجنيز.


غلي الماء

أمّا بالنسبة لعملية غلي الماء، فهي تعمل على قتل الكثير من الجراثيم والبكتيريا المتواجدة فيه، وينصح بوضعه داخل الثلاجة بعد غليه ليكسب كمية من الأكسجين التي افتقدها خلال غليانه، إضافةً إلى تحسّن طعم الماء مرة أخرى.


تعقيم الماء بأشعة الشمس

فأشعة الشمس وتحديداً فوق البنفسجية تعمل على قتل البكتيريا وكذلك تحويل الأكسجين الموجود في الماء إلى أكسجين نشط يعمل على قتل الجراثيم ومسببات الأمراض، إضافةً إلى أن أشعة الشمس تساعد على تعقيم المياه بشكل سريع جداً وتحديداً إذا تجاوزت درجة حرارتها الأربعين درجة مئوية، ويتم ذلك كله من خلال وضع الماء داخل زجاجة بلاستيكية حتى تستطيع امتصاص أشعة الشمس، ثم تعريض الزجاجة للأشعة، وحسب دراسات كثيرة تعتبر هي من أكثر الطرق الفعالة للتعقيم.