فضل الجلوس بعد صلاة الفجر

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢٣ مارس ٢٠٢١
فضل الجلوس بعد صلاة الفجر

فضل الجلوس بعد صلاة الفجر

ورد في كثير من الأحاديث النبويّة والآيات الكريمة أجر صلاة الفجر، وكذلك الجلوس للذّكر بعدها، فَمَن صلّى الفجر في جماعة، وجلس يَذكر الله -تعالى- حتى تُشرق الشمس؛ كان له أجر حجٍّ وعُمرةٍ، كما ورد في قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (من صلَّى الفجرَ في جماعةٍ، ثم جلس يذكرُ اللهَ حتى تطلُعَ الشمسُ، ثم صلَّى ركعتينِ، كانت له كأجرِ حجةٍ وعمرةٍ تامةً، تامةً، تامةً)،[١][٢][٣] فيُضاعف المسلم أجره ببضع دقائق مباركات،[٤] والذّكر هنا لا يتنافى مع حضور مجلس العلم أو القيام بالطّواف ما دام في ذاتِ المسجد الذي صلّى المسلم فيه صلاة الفجر.[٥]


وقد ثَبُتَ عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أنَّه كان لا يقوم بعد صلاة الفجر حتّى تَطلع الشّمس، ودلّ على ذلك ما ورد عن جابر -رضيَ الله عنه-: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا صَلَّى الفَجْرَ جَلَسَ في مُصَلَّاهُ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ حَسَنًا)،[٦] فأوصى النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- بالجلوس بعد صلاة الفجر إلّا إذا حصل للمسلمِ أمرٌ طارئ، أو كان إماماً أو خليفة، فمِن آداب الإسلام ألّا يقوم المصلّين حتى يقوم إمامهم، ولهذا يُعجّل الإمام بالقيام حتى لا يَشُقَّ على النّاس، ثم يُمكنه أن يعاود الجلوس للذّكر لنيل الأجر والثّواب، ويكون أقل مقدار لمكوث المصلّي بعد صلاته بمقدار استغفاره ثلاث مرّات، وذلك لِما رَوى ثوبان -رضيَ الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا انْصَرَفَ مِن صَلَاتِهِ اسْتَغْفَرَ ثَلَاثًا وَقالَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ).[٧][٨]


ويحصل المسلم الذي يُصلّي الفجر في جماعة ويجلس في مجلسه على دعاء الملائكة له بالرّحمة والمغفرة، لحديث علي بن أبي طالب -رضيَ الله عنه- أنَّ النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- قال: (مَنْ صلى الفجرَ ثم جلس في مُصلَّاه صلتْ عليه الملائكةُ وصلاتُهم عليه: اللهم اغفرْ له اللهم ارحمْه، ومَنْ ينتظرِ الصلاةَ صلتْ عليه الملائكةُ وصلاتُهم عليه: اللهم اغفرْ له اللهم ارحمْه)،[٩][١٠] والمقصود بالمُصلّى هو كلّ ما اشتمل عليه المسجد وكان من ضمنه،[١١][١٢] وكان من عادة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أن يتربّع في جلسته بعد صلاة الفجر حتى تَطلُع الشّمس، لِما ورد عن جابر -رضيَ الله عنه-: (كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا صلَّى الفَجْرَ تربَّع في مجلِسِهِ حتَّى تطلُعَ الشَّمسُ حَسْناءَ)،[١٣][٣] فحثَّ النبيّ -عليه الصلاة والسّلام- على الجلوس بعد صلاة الفجر، والانشغال بالطّاعات حتّى تطلع الشّمس، وبعد ارتفاع الشمس يُصلّي المسلم ركعتي صلاة الضّحى.[١٤]


العبادات المستحبة في الجلوس بعد صلاة الفجر

ذكر الله تعالى

يُستحبّ بعد الصّلاة أن يذكر المسلم الله -تعالى-، ومن الذّكر؛ التّسبيح والتّهليل والتّكبير، ومن الذّكر أيضاً قراءة القرآن الكريم، وتعدّدت الآراء في الأفضلية بعد صلاة الفجر، فمنهم من رجَّح أفضلية التّلاوة ومنهم من رجَّح أفضلية التّسبيح،[١٥] ولا ينال المسلم أجر وفضل الجلوس بين الصّلاتين بالنّوم واللّغو والغيبة والنميمة، إنَّما ينالهُ بالذّكر والتّلاوة وأن يُعين على الخير، فيأمرُ بالمعروف وينهى عن منكر، ويُقدّم ما لديه من علم، وكلّ ذلك في مقام الذّكر، ويؤجر عليها بإذن الله -تعالى-.[١٦]


ويُعدّ العلم النّافع والأدعية والأذكار التي وردت عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، كما أنّ تَعَلّم القرآن الكريم وتَعْلِيمُهُ من أشكال الذّكر،[١٧] وممّا ورد عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- من الأذكار قوله: (مَن قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، في يَومٍ مِئَةَ مَرَّةٍ، كانَتْ له عَدْلَ عَشْرِ رِقابٍ، وكُتِبَتْ له مِئَةُ حَسَنَةٍ، ومُحِيَتْ عنْه مِئَةُ سَيِّئَةٍ، وكانَتْ له حِرْزًا مِنَ الشَّيْطانِ يَومَهُ ذلكَ حتَّى يُمْسِيَ، ولَمْ يَأْتِ أحَدٌ بأَفْضَلَ ممَّا جاءَ به، إلَّا أحَدٌ عَمِلَ أكْثَرَ مِن ذلكَ)،[١٨] ففي هذه العبادة أجر عظيم يناله المسلم الذي يحافظ عليها.[١٩]


صلاة الإشراق

يكون وقت صلاة الإشراق بعد الشّروق؛ أيّ بعد ارتفاع الشّمس ارتفاعاً جيّداً حتى يتجاوز وقت النّهي، وهو ما يقارب الرّبع ساعة بعد شروق الشمس،[٢٠] وأصل الإشراق من شَرقَ؛ أي طَلَعَتْ،[٢١] وتعدّدت الآراء في صلاة الإشراق هل هي ذاتها صلاة الضّحى أم غيرها، فقالوا صلاة الضّحى تكون بعد ارتفاع الشّمس إلى ربعها؛ أيّ بعد اشتدادها، وأمّا صلاة الإشراق فتكون أوّل النّهار، ومنهم من قال أنَّهما صلاة واحدة،[٢٢] وقال الرملي الشافعي إنَّ صلاة الإشراق هي صلاة الضحى،[٢٣] وأقل مقدارٍ لها ركعتان، وأكثرها اثنتا عشرة ركعة.[٢٤]


المراجع

  1. رواه ابن عثيمين، في مجموع فتاوى ابن عثيمين، عن -، الصفحة أو الرقم: 299 /14، إسناده حسن.
  2. د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، صلاة الجماعة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 39. بتصرّف.
  3. ^ أ ب أحمد حطيبة، شرح رياض الصالحين، صفحة 4، جزء 76. بتصرّف.
  4. بارع عرفان توفيق، صحيح كنوز السنة النبوية، صفحة 183. بتصرّف.
  5. علي بن (سلطان) محمد (2002م)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر، صفحة 770، جزء 2. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 670، صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم: 591، صحيح.
  8. أبو إياس محمود بن عبد اللطيف بن محمود، الجامع لأحكام الصلاة، صفحة 359-360. بتصرّف.
  9. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 2/306، إسناده حسن.
  10. محمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني (1984)، تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين (الطبعة الأولى)، بيروت: دار القلم، صفحة 25. بتصرّف.
  11. أبو عبد الله مصطفى بن العدوى، التفسير لمصطفى العدوي، صفحة 18، جزء 53.
  12. عبد المحسن العباد، شرح سنن أبي داود، صفحة 17، جزء 66. بتصرّف.
  13. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 4850، سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].
  14. محمود خطاب السبكي (1353هـ)، المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود (الطبعة الأولى)، القاهرة: مطبعة الاستقامة، صفحة 191، جزء 7. بتصرّف.
  15. ابن رجب الحنبلي (2004 م)، جامع العلوم والحكم ت ماهر الفحل (الطبعة الثانية)، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 1300، جزء 3. بتصرّف.
  16. محمد بن محمد المختار الشنقيطي، شرح زاد المستقنع للشنقيطي، صفحة 8، جزء 55. بتصرّف.
  17. ابن رجب الحنبلي (2001م)، جامع العلوم والحكم ت الأرنؤوط (الطبعة السابعة)، بيروت: مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 526، جزء 2. بتصرّف.
  18. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 3293، صحيح.
  19. الداعية عبدالعزيز بن صالح الكنهل ( 20/1/2019)، "الذكر بعد صلاة الفجر حتى الشروق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020/3/16. بتصرّف.
  20. عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جبرين، شرح عمدة الأحكام لابن جبرين، صفحة 12، جزء 21. بتصرّف.
  21. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 132، جزء 27. بتصرّف.
  22. محمد بن علان، الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية، مصر: جمعية النشر والتأليف الأزهرية، صفحة 65، جزء 3. بتصرّف.
  23. مجموعة من المؤلفين (2009م)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 8898، جزء 11. بتصرّف.
  24. التهانوي (1996م)، كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم (الطبعة الأولى)، بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، صفحة 1090، جزء 2. بتصرّف.