فضل الذكر والتسبيح

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٢٤ مايو ٢٠١٩
فضل الذكر والتسبيح

فضل الذكر والتسبيح

إنّ لذكر الله -سبحانه- وتسبيحه؛ فضائلَ وثمراتٍ عديدةٍ، يُذكر منها:[١][٢]

  • يباعد ذكر الله -تعالى- بين العبد والشيطان؛ فهو يطرده ويقمعه.
  • يعدّ الذكر سبباً للحصول على رضى الله -تعالى-.
  • ذكر الله -تعالى- راحةٌ للقلب، وانشراحٌ للصدر؛ فهو يزيل الغم والهم من القلب.
  • يكون الذكر سبباً من أسباب جلب الرزق، وتوسعته.
  • يعدّ التسبيح من أحبّ الكلام إلى الله -تعالى-.
  • يغفر الله -تعالى- للعبد ذنوبه بتسبيحه، ويضع عنه خطاياه وسيئاته.
  • يعتبر التسبيح من أفضل ما يقابل العبد به الله -تعالى- يوم القيامة.
  • يزيد التسبيح في ثقل ميزان حسنات العبد يوم القيامة.


آداب ذكر الله وتسبيحه

يجدر بالمسلم أن يحرص على التأدب بآداب ذكر الله -عزّ وجلّ-، وفيما يأتي بيان جانبٍ من تلك الآداب:[٣]

  • الإخلاص لله -تعالى-.
  • الاجتهاد في الإكثار من الذكر.
  • الحرص على الطهارة.
  • استشعار عظمة الله -جلّ وعلا-، ومهابته في القلب.
  • الحرص على البكاء عند ذكر الله -تعالى- في الخلوة.
  • الاجتهاد في تحصيل أكمل الصفات عند ذكر الله -عزّ وجلّ-؛ وذلك بأن يتوجه الذاكر نحو القبلة، ويجلس متذللاً، متضرعاً، باكياً.
  • الحرص على ردّ السلام، وتشميت العاطس أثناء الذكر؛ فيفعل الذاكر ذلك، ثمّ يعود لإكمال ذكره لله -عزّ وجلّ-.


أنواع ذكر الله تعالى

إنّ لذكر الله -عزّ وجلّ- ثلاثة أنواعٍ؛ أحدها: ذكره بالقلب، والثاني: ذكره باللسان مع حضور القلب، والثالث: ذكره باللسان فقط؛ فأمّا الذكر بالقلب؛ فله نوعان أيضاً؛ أحدهما: يكون بالتفكر في آلاء الله -عزّ وجلّ-، وعظمته، وآياته، ومخلوقاته؛ وهذا أرفع أنواع الذكر، أمّا ثانيهما: فهو استحضار الله -سبحانه- في القلب عند الالتزام بأوامره ونواهيه، والأول أفضل من ذكر الله -عزّ وجلّ- باللسان مع استحضاره بالقلب، أمّا الذكر باللسان فقط؛ فيعدّ أضعف أنواع الذكر.[٤]


المراجع

  1. "من آداب الذكر وفوائده"، www.islamweb.net، 2007-5-3، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-4. بتصرّف.
  2. "من فضائل التسبيح"، www.alimam.ws، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-4. بتصرّف.
  3. خالد بن محمود بن عبد العزيز الجهني (2018-7-7)، "آداب الذكر والدعاء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-4. بتصرّف.
  4. "أفضل أنواع الذكر وأدنى مراتبه"، www.library.islamweb.net، 2004-2-29، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-4. بتصرّف.