فضل الصدقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٥٧ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
فضل الصدقة

الصدقة

كل امرئ مسؤولٌ يوم القيامة عن أربع؛ عن عمره فيما أفناه، وعن جسده فيما أبلاه، وعن علمِهِ ماذا عمل به، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، فالله تعالى سيسأل عباده عن كل قرشٍ وضعه في أيديهم، من أين جمعوه وأين أنفقوه.


من أعظم الأبواب التي يُنفق العبد ماله فيها باب الصدقة، فقد حثّ الإسلام على التصدق ورغّب فيه، وبيّن الأجر والثواب العظيم لمن تصدق بماله. والصدقة عبادةٌ عظيمةٌ لها أثرٌ بالغٌ في نفس المتصدِّق والمتصدَّق عليه وعلى المجتمع بأسره.


وردت نصوصٌ كثيرةٌ في كتاب الله عز وجل وسنّة نبيّه محمد صلى الله عليه وسلم تُشجع على الإنفاق والتصدّق من المال الذي يجب أن يكون حلالاً طيّباً خالصاً لله تعالى، وحثّت هذه النصوص على المسارعة في ذلك قبل فوات الأوان، وقبل الندم والحسرة، كما دعت إلى عدم إتباع الصدقة بالمنّ والأذى، ووعد الله المنفقين أموالهم بالإنفاق عليهم، ومضاعفة الأجر والثواب.


فضل الصدقة

  • تطفئ غضب المولى سبحانه وتعالى.
  • ترد كيد الشياطين وتقهرهم.
  • تمحو الخطايا والذنوب.
  • تقي مصارع السوء.
  • تدفع ميتة السوء.
  • تعالج المصابين بالأمراض النفسيّة والبدنيّة.
  • تُظل صاحبها بظلها يوم القيامة.
  • تحمي العرض والشرف.
  • تجلب دعاء الملائكة.
  • تُنجّي من النار يوم القيامة.
  • تقي من المصائب والشدائد والمكاره.
  • تزيد في الرزق، وتُبارك في المال.
  • تزكّي المال وتطهره.
  • تفتح أبواب الخير والبر.
  • تربّي النفس وتسمو بها إلى مكارم الأخلاق، وتطهّرها من الرذائل.
  • تزيد من إيمان العبد بخالقه وتوكله عليه وحسن الظن به.
  • تملأ القلب سعادةً وحلاوةً.
  • ترفع منزلة صاحبها في الدنيا والآخرة.


أفضل الصدقات

  • الصدقة الجارية: التي يستمر أجرها حتى بعد الموت ومجالاتها متعددة ومنها: حفر الآبار، وطباعة المصاحف، وبناء المساجد، وبناء دور العلم الشرعي.
  • الصدقة الخفيّة: لأنّها الأقرب للإخلاص لله تعالى والبعد عن الرياء والسمعة.
  • الصدقة رغم القلّة والحاجة.
  • الصدقة على الأولاد والأهل.
  • الصدقة على الأقارب والجيران.
  • الصدقة في الجهاد في سبيل الله عز وجل.


أنواع أخرى من الصدقات

لا تقتصر الصدقة على المال فقط، فهناك صدقاتٌ أخرى يغفل عنها الكثير من الناس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صبحُ على كلِّ سلامي من أحدِكم صدقةٌ. فكلُّ تسبيحةٍ صدقةٌ. وكلُّ تحميدةٍ صدقةٌ. وكلُّ تهليلةٍ صدقةٌ. وكلُّ تكبيرةٍ صدقةٌ. وأمرٌ بالمعروفِ صدقةٌ. ونهيٌ عن المنكرِ صدقةٌ. ويجزئُ، من ذلك، ركعتين يركعُهما من الضحى) [صحيح مسلم]. من هذا الحديث نستطيع استخراج أنواع عدةً من الصدقات ومنها:

  • التسبيح والتهليل والتكبير وحمد الله تعالى.
  • صلاة الضحى.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الكلمة الطيّبة والابتسامة في وجه المسلم.
  • مساعدة المحتاج وإغاثة الملهوف.