فضل حفظ القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٨ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٨
فضل حفظ القرآن الكريم

القرآن

القرآن الكريم: (كلام الله عزّ وجلّ المُنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، بوساطة الوحي جبريل عليه السلام، المُتعبَّد بتلاوته والمنقول إلينا بالتواتر، المبدوء بسورة الفاتحة، والمختوم بسورة الناس). وهو دستور الحياة، يُقوِّم السلوك ويُعطى كل ذي حقٍّ حقه، ويهدي للطريق المستقيم وللنجاة في الدنيا والآخرة، وذلك بتطبيق أحكامه وتعلُّمه وحفْظِه.


حفظ القرآن الكريم وتعلّمه

طلب العلم فريضة على كل مسلمٍ ومسلمةٍ، وأجلُّ العلوم وأفضلها تعلّم القرآن الكريم، سواءً تعلُّم أحكامِه أم تفسيره أم حفظه، ثمّ تطبيقه والعمل به كما يُحبّ المولى عزّ وجلّ ويرضى.


لحفظ القرآن الكريم أهميةٌ بالغةٌ في الإسلام وفي حياة المسلم؛ فهو أصل علوم الدين وأرقاها ولم يكن السلف الصالح يُعلِّمون الفقه والحديث إلا لمن حفظ القرآن الكريم، وهو سهل الحفظ، ألفاظه جميلةٌ وسهلةٌ وأسلوبه سلسٌ وممتعٌ، إلا أنّه يحتاج للمراجعة والتثبيت بشكلٍ دائمٍ لشدة تفلّته.


فضل حفظ القرآن الكريم

اصطفى الله عز وجل ثلةً من عباده وخصهم بميزةٍ عظيمةٍ ألا وهي حفظ كلامه عن ظهر قلبٍ، ورَفَع بذلك درجاتهم وأعلى مقامهم في الدنيا والآخرة، وأكثر ما ظهر ذلك في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كان يُقدّم حافظ القرآن من الصحب الكرام في كثيرٍ من الأمور، ومن فضائل حفظ القرآن الكريم:

  • تعظيم الله عز وجل ومحبته.
  • اتباع السنة النبوية الشريفة في حفظ القرآن الكريم.
  • حيازة الحافظِ لمنزلة أهل الله تعالى وخاصته.
  • تكريم الحافظ بكونه مع السَّفرة الكرام البررة.
  • الخيريّة والتفضيل؛ عن عثمانَ بن عفانَ رضيَ اللَّه عنهُ قال: قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: (خَيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعلَّمهُ) [رواه البخاري].
  • العلوّ والرفعة في الدنيا والآخرة؛ عن عمرَ بن الخطابِ رضي اللَّه عنهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: (إِنَّ الله يرفَعُ بِهذَا الكتاب أَقواماً ويضَعُ بِهِ آخَرين) [رواه مسلم].
  • التقديم في الدنيا والآخرة؛ أمّا في الدنيا فتكون الإمامة في الصلاة لأكثر المصلين حفظاً، كذلك الإمارة على الجيش، والتقديم في اللحد حيث يُقدَّم الأكثر حفظاً للقرآن، فبعد معركة أُحد وعند دفن الشهداء كان النبي صلى الله عليه وسلم يَجمع الرجلين في قبر واحد ويُقدِّم أكثرهم حفظاً. وأمّا في الآخرة فتعلو منزلته عن غيره من البشر وينال رضا الله عز وجل، ويلبس حُلّة الكرامة فيُعرف بها بين الخلائق يومئذٍ.
  • النجاة من النار ولهيبها؛ فلا تمس النار حافظَ القرآن ولا تحرق جسده.
  • شفاعة القرآن يوم القيامة؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإِنَّهُ يَأْتي يَوْم القيامةِ شَفِيعاً لأصْحابِهِ) [رواه مسلم].
  • تحصيل عظيم الأجر والثواب في الدنيا والآخرة.
  • تكريم الناس للحافظ وتقديره واحترامه.
  • سهولة قيام الليل بالقرآن.
  • إنارة القلب والعقل وانشراح الصدر.
  • التأثيرعلى شخصية الإنسان؛ فيزاد قرباً من الله عزّ وجل وطاعةً له، ويرتقي في تعامله مع الناس ويُحسِن إليهم.
  • إكرام والديه في الدنيا والآخرة؛ فيلبسهما يوم القيامة تاجاً ضوؤه أحسن من ضوء الشمس.
  • زيادة الصحة النفسيّة والجسديّة.
  • سهولة قراءته في أوقات الفراغ دون الحاجة لمسك المصحف والنظر فيه؛ كأن يكون الحافظ يقود سيارته، أو ينتظر دوره في عيادة الطبيب، أو أن يكون جالساً في الظلام.
  • سهولة الاستشهاد بآيات القرآن الكريم عند الحاجة لذلك.


نصائح لحفظ القرآن الكريم

  • الإخلاص لله تعالى في حفظ القرآن الكريم، وابتغاء وجهه الكريم فقط لا سمعةً ولا رياءً.
  • اختيار الزمان والمكان المناسبين؛ كوقت الفجر حيث يسود الهدوء ويكون الفكر صافياً والعقل متفتحاً، والمكان الخالي من الضوضاء والإزعاج.
  • الحفظ مع الصديق الصالح المعين على ذلك.
  • استشعار عظيم الأجر والثواب من الله تعالى.
  • مراجعة المحفوظ باستمرار وعدم الانقطاع عنه.