فطريات الفم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨
فطريات الفم عند الأطفال

فطريات الفم عند الأطفال

إنَّ إصابة الأطفال وخاصّةً الرُضع بفطريات الفمّ Oral Thrush أمرٌ شائع، وهي تتسبّب بتهيّجات وتقرّحات في داخل ومُحيط الفمّ، والسبب في ذلك هو نموّ نوعٍ من الفطريّات تُدعى كانديدا ألبيكانز Candida Albicans، وتزايد عددها عن المُعدل الطبيعيّ لها، حيثُ تتواجد هذه الفطريّات بشكلٍ طبيعيّ في الفمّ والجهاز الهضميّ لدى مُعظم الناس ومنهم الأطفال على اختلاف أعمارهم، ويتحكَّم الجهاز المناعيّ ، وبعض أنواع البكتيريا الجيّدة بأعداد هذه الفطريّات.


إذا أصبح الجهاز المناعيّ ضعيفاً بسبب الإصابة بمرضٍ ما أو استخدام دواءٍ مُعيّن كما هو الحال في العلاج الكيميائيّ Chemotherapy، أو إذا لم يكن الجهاز المناعيّ مُكتمّلاً بعد كما هو الحال مع الأطفال الرُضع، فإنَّ الكانديدا ستنمو أكثر ممّا ينبغي وتتسبّب بحدوث الالتهاب، وفي حال أخذ الطفل مُضاداتٍ حيويّة للعدوى البكتيريا فإنَّ أعداد البكتيريا الجيّدة ستقلّ ممّا يؤدّي إلى النموّ الزائد للفطريّات ممّا يؤدّي إلى حدوث التهاباتٍ فطريّة.


أعراض فطريات الفم

يُمكن أن يُصاب أي شخص بفطريّات الفمّ، ولكنَّها أكثر شيوعاً بين الأطفال ممن هُم أقلّ من سِتة أشهر، ومن هُم من كبار السنّ، ومن الأعراض المُصاحبة للالتهابات الفمّ الفطريّة عند الأطفال ما يلي:

  • قد تظهر تشقُقات على الجلد المُحيط بالفمّ، أو ما يُشبه الرُقعات البيضاء على الشفاه، وعلى اللَّسان، أو في الخدّ من داخل الفمّ بحيث تبدو قليلاً كجبنة القريش، ولكن لا بُدَّ من الحذر من عدم كشط هذه الرُقع حتَّى لا يخرج منها الدَّم.
  • لا يشعر العديد من الأطفال بأيَّة ألم، ولكن قد يبدو الطفل غير مُرتاح عند الرضاعة، وقد لا يستطيع شُرب الحليب بسبب شعوره أنَّ فمه مُتقرّح مما يبعث على الانزعاج.
  • قد يُصاب الطفل بفطريّات الفمّ، وطفح الحفاظات في نفس الوقت بسبب الفطريّات ذاتها.


الوقاية من فطريّات الفمّ

من المُمكن تجنّب الإصابة بفطريّات الفمّ عند الأطفال، فمثلاً إذا كان الطفل يستخدم اللهايّة أو قارورة الحليب من المُهمّ جدّاً تنظيف الحلمة بالماء الساخن أو بآلة غسل الصحون، وبذلك وفي حال وجود الفطريّات فإنَّ الحرارة ستقتلها وستُعقّم الحلمة، وبذلك لن يُصاب الطفل بالعدوى مرَّةً أخرى، ويُمكن الاحتفاظ بقارورة الحليب بالثلاجة لمنع نمو الفطريّات عليها.


في حال كانت الأم تُرضع طفلها طبيعيّاً، ولاحظت أنّ الحلمة حمراء ومُتقرحة، فإنَّ هُناك احتمال بأنَّها مُصابة بالفطريّات، وأنَّ فمّ الطفل مُصابً بها أيضاً، ومما يعني أنَّ الفطريات تنتقل من الأم إلى الطفل، ومن الطفل إلى الأم، وعند حدوث ذلك لا بُدَّ من مُراجعة الطَّبيب للحصول على العلاج المُناسب للأم والطفل.


كيفيّة علاج فطريات الفم

يُمكن للطَّبيب أن يُحدّد وجود الالتهابات الفطريّة، وبعض الحالات قد تختفي من تلقاء نفسها من دون علاج خلال أسبوع أو أسبوعين، وقد يلجأ الطَّبيب إلى وصف سائل أو جل فمويّ ضدّ الفطريّات للطفل يحتوي على أداة لاستخدامها لوضع مُضاد الفطريّات داخل الفمّ وعلى اللِّسان عدَّة مرَّات في اليوم، واعتماداً على عُمر الطفل قد ينصح الطَّبيب إطعام الطفل لبناً يحتوي على اللاكتوبسليس lactobacilli، وهذه عبارة عن بكتيريا جيّدة يُمكن ان تُساعد على التخلُّص من الفطريّات، وفي حال استمّر الطفل بالتعرض للإصابة بالفطريّات بعد عُمر التسعة أشهر لا بُدَّ من مُراجعة الطَّبيب حيثُ قد يُعاني الطفل من مُشكلة أخرى.


فيديو علاج فطريات الفم

شاهد الفيديو لتعرف كيفية علاج الفطريات في الفم: