فطريات الفم عند الأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٥
فطريات الفم عند الأطفال الرضع

الفطريات

تعدّ الفطريّات كائناتٍ حية دقيقة لا ترى بالعين المجردة، هذه الكائنات الحية موجودة في أجسامنا، وذلك كون الغالبية منها مفيدة بل وضروريةً للجسم خاصةً في الجهاز الهضمي؛ إذ تعمل على المساعدة في تحليل الطعام ليسهل امتصاصه، كما نستخدمها في طعامنا مثل الفطريّات الموجودة في خميرة الطعام واللبن الرائب.


أكثر البيئات المناسبة لنمو الفطريات والّتي تساعد على تكاثرها هي البيئات الرطبة الدافئة البعيدة عن الضوء، خاصةً البيئة التي تحتوي على نسبة من السكر.


فطريات فم الطفل

تعدّ فطريات الفم عند الطفل حديث الولادة من الأمراض الشائعة، علماً بأن هذا المرض لا يشكّل خطورةً على حياة الطفل؛ إذ إنّ هذه الفطريات عبارة عن نمو زائد لها داخل الفم، وتظهر على شكل بقعٍ بيضاء داخل الفم يكون ملمسها خشناً، كما تظهر على سطح اللسان، وسقف الفم، وتكون هذه الإصابة معديةً للأم المرضع؛ إذ تنتقل هذه الفطريات إلى حلمتي الثدي ممّا يتسبّب بظهور تقرحات وجروح عليهما ويسبب للأم آلالماً أثناء الرضاعة، كما يمكن أن يقلل من نسبة إدرار الحليب.


أعراض الإصابة بالفطريات

  • ظهور بقع بيضاء في فم الطفل.
  • رفض الطفل تقبل الثدي للرضاعة.
  • بكاء الطفل المستمر.
  • ظهور جروح في ثدي الأم.
  • ظهور طبقة بيضاء على لسان الطفل.
  • شعور الأم بالألم عند إرضاع الطفل.


وقاية الطفل من الفطريّات

  • تنظيف حلمات ثدي الأم بالماء والصابون وتجفيفهما جيداً.
  • تعقيم زجاجة الرضع بعد كل استعمال، وذلك بأن يتمّ وضعها في ماء يغلى لمدّة خمس دقائق.
  • الاحتفاظ بالحليب المحلول المخصص للرضاعة في الثلاجة.
  • تنظيف الأدوات والألعاب التي يستعملها الطفل خاصة التي يمكن أن يضعها في فمه.
  • مراعاة الأم لطبيعة الأكل الذي تأكله لأنه يظهر في الحليب.
  • أن تحافظ الأم على نفسها من البرد.
  • غسل الأم ليديها بالماء والصابون بعد أن تُغيّر للطفل خاصّةً الحفاظات.


علاج الفطريات

أغلب حالات الإصابة تشفى لوحدها بعد أسبوع على أكثر تقدير، وذلك عن طريق جهاز المناعة في الجسم. إذا لم يُشفَ الطفل يجب مراجعة الطبيب المختص. لعلاج تقرّحات ثدي المرضع تستخدم بعض الكريمات المعقمة، قد تحتاجين إلى مكمّلات غذائية مضافةً إليها كمية من الخميرة التي لها القدرة على مساعدة البكتيريا المفيدة على النمو. إنّ إصابة طفلك بهذا المرض لا يلزم التوقف عن إرضاعه بل حاولي استخدام شفّاط الحليب، وتخلّصي من أول كمية من الحليب قبل بدء الطفل بالرضاعة.