فطريات الفم عند الرضع

فطريات الفم عند الرضع

فطريات الفم عند الرضع

يُصاب الرضيع في كثيرٍ من الأحيان بمشاكل صحيّة وأمراض مُختلفة وشائعة في المرحلة العُمرية التّي يمُرُّ فيها، كإصابته بفطريات الفم، وهيَ عبارة عن فطريات بيضاء تظهر في فم الرضيع في الأسابيع الأولى من عمره، وقد تُسبّب لهُ ولوالدته الانزعاج وعدم الراحة عندَ ظهورها فهيَ قد تنتقل إلى حلمة الثدي أثناء الرضاعة الطبيعيّة، لذلِكَ يجب الحصول على العلاج الطبيّ المُناسب فوراً.


أعراض إصابة الرضيع بفطريات الفم

  • تقرُحات مُخملية بيضاء اللّون في الفم وعلى اللسان.
  • نزيف في حال مسح التقرُحات.
  • احمرار في الفم واللسان.
  • تقلُبات في المزاج.
  • رفض الرضاعة الطبيعية نتيجة الألم.


في بعض الحالات قد لا يشعُر الرضيع بأي من الأعراض المُزعجة والمؤلمة التّي تُصاحب الإصابة بالفطريات. هُنالِكَ أعراضٌ تظهر لدى الأم بسبب انتقال هذهِ الفطريات إليها، ومن هذهِ الأعراض:

  • تقرُح وانتفاح الحلمات وتغيُّر لونها إلى الوردي.
  • الألم أثناء وبعد الرضاعة الطبيعيّة.


أسباب إصابة الرضيع بفطريات الفم

تعيشُ بعض أنواع الجراثيم في جسم الإنسان بشكلٍ طبيعيّ، لكن في حال تكاثرها بشكل أكثر من الطبيعي، فقد تسبب عدوى الفطريات، وتظهر الأعراض المرافقة لها، وبشكل عام يكون الرضع أكثر عرضة للإصابة بالحالة بسبب ضعف جهاز المناعة لدى الأطفال في هذا العمر، واستخدام اللهاية بشكل كبير ومتكرر.


وتنمو هذهِ الفطريات في المناطق الرطبة والدافئة، مِمّا يجعل فم الطفل وحلمات الأم أماكن مثالية لظهور هذهِ العدوى.


العلاج المُناسب لفطريات الفم لدى الرضيع

يجب مراجعة الطبيب، ليحدد الطريقة المناسبة للعلاج، ففي الكثير من الحالات التي لا يعاني فيها الرضيع من أعراض مزعجة لن يعطي الطبيب أي علاج، وستختفي الأعراض لوحدها خلال أسبوعين، لكن في حالات أخرى يمكن أن يصف الطبيب أدوية موضعية تدهن داخل الفم، أو أدوية فموية للبلع على شكل قطرات، ومن الجدير بالذكر أنه يجب دهن مضاد الفطريات داخل فم الرضيع وعلى حلمة ثدي الأم في نفس الوقت، لضمان عدم انتقال العدوى من الطفل للأم وبالعكس.


نظراً لأن فطريات الفم تؤثر بشكل كبير على قدرة الطفل على الرضاعة، فإنه من المهم مراقبة الطفل باستمرار والتأكد من علاج المشكلة فوراً في حال بدأت تؤثر على عملية الرضاعة.


الوقاية من فطريات الفم

  • تنظيف رضاعة الحليب وتعقيمها جيّداً في حال الرضاعة الصناعيّة، وتنظيف الحلمات في حال الرضاعة الطبيعيّة.
  • تعقيم اللهاية باستمرار، وفي كل مرة تسقط على الأرض.
  • تعقيم اليدين وتنظيفهما بشكلٍ مُستمر لا سيّما عندَ التعامل مع الرضيع.
393 مشاهدة
للأعلى للأسفل