فطريات القطط وعلاجها

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١ نوفمبر ٢٠١٦
فطريات القطط وعلاجها

فطريّات القطط

يلجأ الكثير من الأشخاص لتربية القطط في منازلهم كونها تعتبر من الحيوانات الأليفة، والتي تضفي جواً من المرح والبهجة في البيوت، لكن يجب على المربي أن يراعي شروط السلامة والصحّة للقطط؛ لتجنّب تعرّضها للأمراض المختلفة التي قد تؤثّر على صحّتها وصحّة الإنسان الذي قد ينتقل إليه بعض من هذه الأمراض عن طريق حمله وملامسته لها؛ كالفطريّات المعدية والتي تعتبر نوعاً من الكائنات الحيّة الدقيقة التي تصيب أماكن مختلفة من أجزاء جسم القطط، ومنها؛ الجهاز التنفسي، والعظام، والجلد، وقد تصل للدماغ في بعض الحالات المتقدمة، لذلك لا بد من إيجاد علاج شافٍ لها، وهو ما سنتطرّق لذكره في مقالنا هذا.


أسباب ظهور فطريّات القطط

  • عدم تعرّض القطط لأشعة الشمس يعد من أهم الأسباب المؤدية لإصابتها بالفطريات.
  • الرطوبة.
  • وجود القط مع قط آخر مصاب بالفطريّات أو البراغيث، حيث تعمل البراغيث على نقل الفطريّات من قط لآخر.
  • كثرة تعرّق القط؛ فالقطط الشيرازى تفرز كميّة كبيرة من العرق بطول شعرها مقارنة بأنواع القطط الأخرى قصيرة الشعر.
  • وجود القط بالتربة المحتوية على نسبة كبيرة من الفضلات العضوية المتحللة.
  • عدم معالجة القط عند تعرّضه لجروح أو خدوش.
  • إصابة القط بمرض يضعف من قدرة جهازه المناعي، ممّا يجعله عرضة للإصابة بمختلف أنواع الفطريّات.


أعراض إصابة القطط بالفطريّات

  • الحكة الشديدة التي قد يصاحبها جروح، ودمامل، وتقرّحات.
  • بروز جروح بشكل مفاجئ في مناطق الأطراف، وأسفل الظهر، والرأس.
  • وجود ثقوب عميقة في المنطقة المصابة بالفطريّات.
  • انخفاض قدرة جسم القطط المصابة على التفاعل مع الأدوية المخصصة بالبكتيريا.
  • إصابة القط بالحمّى فتظهر عليه علامات المرض.
  • فقدان القط الشهيّة لتناول الطعام، ونقصان وزنه بشكل ملحوظ.
  • ضعف قدرة القط على المشي والحركة في الحالات المتقدمة من المرض؛ نتيجة وصول الفطريّات للمفاصل والعظام.
  • تساقط الشعر.
  • وجود قشور بيضاء مكان المنطقة المصابة.
  • تورّم بالغدد الليمفاوية للقط.


علاج فطريات القطط

  • إرسال القط للمستشفى أو الطبيب البيطري لإعطائه العلاج المناسب له وللقضاء على الفطريّات بشكل نهائي؛ لتلافي خطر نقل العدوى للإنسان أو لحيوان آخر.
  • توفر العديد من الأدوية المضادة للفطريّات والتي يعطيها الطبيب البيطري للقط حسب حالته أو بشرائها من أماكن بيع الأدوية الخاصّة بالحيوانات.
  • الاهتمام بنظافة القط وتحميمه باستعمال الشامبو الخاص بالفطريّات ودهن المراهم الطبية، حتى لو تمت ملاحظة علامات الشفاء يجب الاستمرار عليها لمدة شهرين.
  • عدم وضع القط فوق الصوف، أو قطع القماش، أو السجاد؛ لأنّها تساعد في نمو الفطريّات بشكل كبير.
  • أخذ فترة العلاج من الفطريات للقط بعض الوقت، فقد يحتاج لبضعة أسابيع للتخلص من الفطريّات بشكل نهائي في الحالات البدائيّة، أمّا في الحالات المتقدمة فقد يحتاج لفترة زمنيّة أطول حسب حالة القط؛ لذلك ينصح الشخص المربي بأخذ التدابير للحد من العدوى الفطريّة باستعمال القفازات، وكمّامات للوجه، والابتعاد قدر الإمكان عن القط، وتجنّب ملامسته لحين شفائه بشكل تام.
  • عند شفاء القط بشكل نهائي ينصح لوقايته من العدوى مرّة أخرى إبعاد القط عن الحيوانات الأخرى، أو القطط المصابة بالفطريّات، وتجنّب ملامسته لها، ومحاولة إبعاده عن الأماكن القذرة.