فقه الصلاة في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٢١ يناير ٢٠٢٠
فقه الصلاة في الإسلام

فريضة الصلاة

اشتملت الشريعة الإسلامية والفقه الإسلامي على جانبين مهمين من جوانب الحياة الإنسانية؛ وهما: العبادات والمعاملات، وجاءت الصلاة في رأس هرم العبادات، حيث استفتحت بالحديث عنها كتب الفقه الإسلامي، والحديث النبوي الشريف؛ نظراً لأهميتها وركنيتها في الإسلام، وتضمنت مواضيع الصلاة من حيث حكمها، وشروطها، وأركانها، وواجباتها، وسننها، وكل ما يتعلق بها من أحكام فقهية.


حكم الصلاة

الصلاة فريضة واجبة على المسلم البالغ العاقل ذكراً كان أو أنثى، وهي فريضة يكفر جاحدها بإجماع الأئمة، أما من تركها تكاسلاً ولم ينكر فرضيتها، فقد اختلف في حكمه علماء الإسلام، فمنهم من كفره، ومنهم من قال أنه فاسق ومرتكب لذنب عظيم لكن لا يخرج من الملة وهو قول جمهور العلماء.


شروط الصلاة

شروط الصلاة هي ما وضعته الشريعة الإسلامية ليكون دليلاً على صحة الصلاة وقبولها، وهي: الإسلام، والعقل، والتمييز، وإزالة النجس، ورفع الحدث، ودخول الوقت، واستقبال القبلة، والنية.


أركان الصلاة

لا تصحّ الصلاة ولا تتحقّق إلّا بالقيام بأركانها، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأركان لا تسقط عن المصلّي بأي حالٍ من الأحوال، سواءً عمداً أو سهواً، كما أنّ سجود السهو لا يجبرها، وفيما يأتي بيان أركان الصلاة التي تتحقّق بها:[١][٢]

  • القيام في صلاة الفرض، ويستثنى منه العريان والمريض والعاجز، وتجدر الإشارة إلى أنّ صلاة النافلة تصحّ بالجلوس.
  • تكبيرة الإحرام.
  • قراءة سورة الفاتحة في كلّ ركعةٍ من ركعات الصلاة.
  • الركوع، والرفع والاعتدال منه، ويستثنى منه الركوع الثاني من صلاة الكسوف، والعاجز عن الاعتدال عند الرفع من الركوع.
  • السجود، مع الرفع والاعتدال منه، مع الجلوس بين السجدتين.
  • تحقيق الطمأنينة والسكينة في كلّ ركنٍ، وتتحقّق الطمأنينة بمقدار قول الذكر الواجب.
  • التشهّد الأخير، والجلوس له.
  • الصلاة على النبي محمدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- في التشهّد الأخير.
  • الترتيب بين الأركان.
  • التسليم من الصلاة، بقول: السلام عليكم ورحمة الله، عن اليمين واليسار.


واجبات الصلاة

واجبات الصلاة هي التي تُجبر بسجود السهو إن تركها المسلم ناسياً، ولا يجب الإتيان بها، ومنها: التكبير سوى تكبيرة الإحرام، وقول سمع الله لمن حمده للإمام والمنفرد، وقول ربنا ولك الحمد، وقول سبحان ربي العظيم في الركوع مرة واحدة، وقول سبحان ربي الأعلى في السجود مرة واحدة، والتشهد الأول والجلوس له، وقول ربِّ اغفر لي بين السجدتين.


سنن الصلاة

للصلاة العديد من السنن القولية والفعلية، وفيما يأتي بيان البعض منها:[٣][٤]

  • السنن القولية: ومنها: دعاء الاستفتاح، والاستعاذة والبسلمة، والتأمين بعد قراءة سورة الفاتحة، والزيادة عن مرّةٍ واحدةٍ في تسبيح الركوع والسجود، والقنوت في صلاة الوتر، والجهر في مواضعه، والإسرار في مواضعه.
  • السنن الفعلية: ومنها: وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى ووضعهما على الصدر، وتوجيه النظر إلى موضع السجود، والافتراش في التشهّد الأول، والتوّرك في التشهّد الثاني.


المراجع

  1. "شرح أركان الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019. بتصرّف.
  2. "أركان الصلاة وواجباتها وسننها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 81-2019. بتصرّف.
  3. "سنن الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019. بتصرّف.
  4. "فوائد وثمرات الصلاة"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2019. بتصرّف.
230 مشاهدة