فوائد إكليل الجبل للعناية بالشعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد إكليل الجبل للعناية بالشعر

إكليل الجبل

إكليل الجبل هو عبارة عن نبات عشبي، يتميّز برائحته النفاذة، وأوراقه الضيّقة، والطويلة، بالإضافة إلى لونه الأخضر الغامق، وله استخدامات متعددة، إذ يدخل في إعداد الوصفات الطبيعيّة التي تساهم في الاعتناء في الشعر والبشرة، وتعود هذه الاستخدامات إلى احتوائه على العديد من الأحماض الضرورية، كحمض الكافييك، والروزمارينك، إلى جانب ذلك فإنّه يعود بالعديد من الفوائد على الصحّة العامّة، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن فوائد إكليل الجبل للشعر، والخلطات التي تعد منه، بالإضافة إلى النصائح الواجب مراعاتها عند استخدامه.


فوائد إكليل الجبل للشعر

  • علاج قشرة فروة الرأس.
  • منح الشعر رائحة عطريّة رائعة.
  • ترطيب الشعر، ومنع إصابته بالجفاف.
  • منحه اللمعان، وخاصّة للشعر الأسود.
  • منع تساقط الشعر، وبالتالي زيادة كثافته.


خلطات إكليل الجبل للشعر

  • شاي إكليل الجبل للشرب: تُنقع ثلاث ملاعق كبيرة من أوراق إكليل الجبل الطازج في كوب من الماء الساخن، ويُترك المنقوع لمدة لا تقل عن عشر دقائق، ويُشرب مرتين يوميّاً، ممّا يعمل على وصول الدورة الدمويّة إلى فروة الرأس، وزيادة نمو الشعر.
  • شاي إكليل الجبل لشطف الشعر: تُنقع ثلاث ملاعق كبيرة من أوراق إكليل الجبل المجففة في كوب من الماء المغلي، ويُغطى الكوب لمدة ربع ساعة حتى يبرد تماماً، ويُغسل الشعر بالمنقوع بعد غسله بالشامبو، ويُترك عليه لمدة لا تقل عن عشر دقائق، ثم يُغسل بالماء البارد؛ إذ تساعد هذه العمليّة على إزالة الشوائب التي تعيق نمو الشعر، وعلاج فروة الرأس.
  • خل إكليل الجبل: يُنقع خمسة وعشرون غراماً من أوراق إكليل الجبل الطازجة في لتر من خل التفاح، ويُترك الخليط لمدة ساعتين على الأقل، ثم يُصفى من الأوراق، ويُوضع منه ملعقتان على فروة الرأس، وتُدلك به جيّداً، ويُترك عليها لمدة ثلث ساعة، مع مراعاة تغطية الرأس بقبعة الحمّام البلاستيكيّة، حيث تساعد هذه الطريقة على علاج القشرة.


نصائح يحب مراعاتها عن استخدام إكليل الجبل

  • يُمنع تناوله بكميّات كبيرة خلال فترة الحمل؛ حيث يؤدّي إلى الإجهاض.
  • يُمنع تناوله من قبل الأشخاص المصابين بالصرع، وارتفاع في ضغط الدم.
  • تجنّب تناول زيت إكليل الجبل، أو وضعه على الجروح؛ إذ يعد من الزيوت السامّة.
  • تجنّب تناوله بكميّات كبيرة، لما له من آثار سلبيّة تؤدّي إلى القيء، وحدوث تقلصات في المعدة.
  • يُمنع تناوله من الأشخاص المصابين بالقرحة، والتهاب القولون.
  • يُمنع استخدامه من الأشخاص الذين يتناولون أدوية مسيلة للدم، وأدوية مرض السكري، لما له من قدرة على التداخل مع هذه الأدوية، وإعاقة عملها.