فوائد الاستحمام بالماء البارد بعد الرياضة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد الاستحمام بالماء البارد بعد الرياضة

الاستحمام في الماء البارد

يعتبر الاستحمام من أهم العادات اليومية للحفاظ على النظافة الشخصيّة، ولدرجة حرارة ماء الاستحمام تأثير على الجسم الإنسان، قد يكون إيجابيّاً أو سلبيّاً، فالاستحمام بالماء الساخن جداً يتسبب في جفاف الجلد، وفتح مساماته بصورة ملحوظة، في حين أنّ الماء البارد أو الدافئ يشد البشرة لبعض الوقت، كما أنّه يساعد على إغلاق مسامات البشرة، والحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة، وفيما يلي أهم فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم.


فوائد الاستحمام في الماء البارد بعد الرياضة

هناك فوائد عديدة للاستحمام بالماء البارد بعد ممارسة التمارين الرياضية وهي كما يأتي:

تهدئة العضلات

استعمال الماء البارد بعد ممارسة التمارين الرياضيّة من شأنه أن يريح عضلات الجسم، ويساعد على استرخائها، كما أنّ توجيه الماء البارد عليها يخفف من الأوجاع الناتجة عن قسوة بعض التمارين.


فقدان الوزن

التمارين الرياضيّة ليست الوحيدة التي لها القدرة على حرق السعرات الحراريّة، حيث إنّ الاستحمام في الماء البارد يزيد من معدل الأيض في الجسم بشكل ملحوظ جداً، ممّا يؤدّي لحرق المزيد من السعرات الحراريّة بعد ممارسة التمارين.


دعم الجهاز المناعي

تعرّض خلايا الجسم للماء البارد يحفّز على إفراز واحدة من أهم مضادات الأكسدة التي تدعى الجلوتاثيون، والتي تلعب دوراً مهمّاً في رفع مستوى المناعة.


فوائد الاستحمام في الماء البارد

تنشيط الدورة الدموية

إذ يحفز الماء البارد وصول الدم لأجهزة الجسم بصورة مستمرّة، ويقوّي القلب، والأوعية الدموية، كما أنّه يقلل من ضغط الدم، ويفتح الشرايين المغلقة.


التقليل من الإجهاد والتعب

الماء البارد يساعد في التخلص من أعراض الاكتئاب، وذلك عن طريق تأثر المستقبلات الحسّية في الجلد، وإرسالها لعدد كبير جداً من النبضات الكهربائيّة من نهاية الأعصاب إلى الخلايا الدماغيّة، ممّا يحسّن من المزاج، كما أنّه يقلل من مستوى حمض اليوريك، ويزيد من مستوى الجلوتاثيون في الدم، ممّا يعزز شعور الراحة أكثر.


زيادة اليقظة

إنّ أخذ حمّام بارد في ساعات الصباح الأولى يحسّن من عمليّة التنفس، كما أنه يزيد نسبة الأكسجين في الجسم بشكل عام، ويزيد عدد ضربات القلب، ويحفز الدم على الاندفاع والوصول لجميع خلايا الجسم، ممّا يمد الجسم بالطاقة والحيويّة اللازمتين.


تعزيز الجهاز الليمفاوي

الجهاز الليمفاوي هو المسؤول عن تنظيف الجسم وتنقيته من فضلات الخلايا، ويعتبر خط الدفاع الأول ضد الالتهابات غير المحببة، وعند تعطله فإنّ الجسم يعاني من أمراض عديدة مثل نزلات البرد المتكرّرة، والتهابات المفاصل وما ينتج عنها من أوجاع.