فوائد البابونج للحامل في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٦
فوائد البابونج للحامل في الشهر التاسع

الحمل

تعدّ مرحلة الحمل من أكثر المراحل حساسيّةً، حيث يحدث تغيّرات نفسيّة وجسديّة كثيرة على الحامل خلال حملها، لذلك فهي تكونُ بحاجة إلى عنايةٍ واهتمام خاصّ على المستوى الصحيّ والغذائيّ، حيث إنّ هناك بعض الأغذية التي يوصى بها الأطبّاء خلال هذه الفترة، حتى تقلل من الصعوبات والمشاكل التي تتعرّض لها. وهنا في هذا المقال سوف نتناولُ الحديث عن فوائد البابونج للحامل في الشهر التاسع.


فوائد البابونج للحامل في الشهر التاسع

يعدّ البابونج من أكثر الأعشاب المفيدة للحامل، حيث إنّه يساهم في تهدئة انقباض عضلات الرحم التي تحدث في الشهر التاسع، فيخفّفُ من آلام الطلق ويّسهل عملية الولادة، كذلك يساهمُ في الحفاظ على صحّة الأمّ وجنينها، كما أنّه يقلّلُ من أعراض الدوخة، والإمساك، وعسر الهضم حيث إنّه يعمل كمليّن طبيعيّ للأمعاء، ويمنحُ النوم الهادئ للحامل، ويخلصها من الالتهابات والحكّة الشديدة.


يمكنُ مزج زيت زهرة البابونج مع زيت اللوز أو زيت الزيتون، واستخدامه في تدليك ظهر الحامل وأقدامها؛ وذلك لأنّها تعاني من آلام كبيرة في هذه المناطق خلالَ الشهر التاسع؛ بسبب زيادة الثقل عليها وازدياد حجم الجنين، كذلك يمكنُ أن تُضاف نقاطٌ صغيرة من زيت زهرة البابونج إلى ماء الاستحمام؛ حيث إنّه يساعد في التقليل من حدّة الخوف والتوتر والقلق الذي تعاني منه الحامل في الشهر التاسع؛ بسبب اقتراب موعد الولادة، ويمنحُها الاسترخاء والراحة.


فوائد البابونج للجسم

  • يقوّي جهاز المناعة ويزيدُ من كفاءته على مقاومة الأمراض، وذلك لأنّ البابونج يزيد من مستويات كرات الدم البيضاء التي تشكّل خطَّ الدفاع الأول ضدّ الأمراض.
  • يخلّصُ من مشاكل الجهاز التنفسيّ كالإنفلونزا، والسعال، ونزلات البرد؛ وذلك لاحتوائه على المضادّات المؤكسدة التي تساهم في التخلص من البكتيريا المسبّبة لهذه المشاكل.
  • يحمي من الإصابة بمرضى السرطان، وذلك لاحتوائه على المضادات المؤكسدة التي تساهم في التخلص من الجذور الحرة التي تسبب الإصابة بالمرض.
  • يخلّص من اضطرابات الجهاز الهضميّ كالإمساك، وعسر الهضم، ويحمي من القرح المعديّة.
  • يحافظ على صحّة البشرة ويخلّصها من الجذور الحرة التي تسبّبُ الترهلات والشيخوخة المبكّرة، ويعمل على معالجة حبوب الشباب والبقع الداكنة، ويساعد على التئام الجروح وتطهيرها، ويعالج انتفاخ الجفون، كما أنّه يستخدم كغسول للبشرة، وذلك لأنّه يساهم في تنقية البشرة ويطهّرها، ويخلصها من البكتيريا والفيروسات التي تؤدّي إلى ظهور الحبوب، ويجدّدُ خلايا البشرة، ويُخلّص من الخلايا الميتة.
  • يهدّئ الأعصاب ويرخي العضلات، ويخلّص من آلام البطن والمغص الذي تتعرّضُ له النساء خلال الدورة الشهريّة، ويحمي من التهابات الرحم، والتهابات المفاصل والروماتيزم.