فوائد البخار للجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٥
فوائد البخار للجسم

مقدّمة

يشعر معظم الناس بالمتعة أثناء الجلوس في الساونا داخل البخار المتصاعد، لكن الأمر يتجاوز الترفيه لأنّ البخار له العديد من الفوائد للجسم، فهو يعطيك الشعور بالاسترخاء ويخلّصك من التوتّر والجهد الذي قد تعاني منه في فترات النهار، كما أنّه مهمّ جدّاً لعضلة القلب والشرايين التي تغذّي الجسم، فهو يوسّع الأوعية الدمويّة ممّا يزيد من كمّيّات الدم الواصلة للخلايا، وبهذا يساهم في التخلّص من الموادّ السامّة في الجسم.


الفوائد الصحّيّة لحمامات البخار

الدورة الدمويّة

تُساعد حمّامات البخار على تنشيط الدورة الدمويّة في الجسم، ويصل نشاطها إلى الأطراف أيضاَ فالماء الساخن يجعل الأوعية مرنة وبالتالي تخلّص الجسم من السموم وتمنح الخلايا كمّيّات أكبر من الأوكسجين، كما أنّها تزيد من قدرة الأوعية الدمويّة على توصيل الغذاء بشكل أفضل للخلايا في كل الجسم، فيمنح الجسم الحيويّة والنشاط.


التعرّق

يعتبر الجلد من أكثر الأعضاء التي تُساعد الجسم في طرد السموم، وذلك من خلال توسيع المسام وخروج العرق ممّا يقلّل من تأثير الملوّثات والكيماويّات العالقة على أجسامنا، حيث يعمل التعرّق على إزالة كل هذه السموم، وللحصول على تعرّق غزير يمكن تعريض الجسم للبخار الساخن الذي يساعد على الحفاظ على صحّة أجسامنا وسلامتها.


تقوية نظام المناعة

عند البدء بجلسة حمام ساخن والتعرّض للبخار ترتفع درجة حرارة الجسم من الداخل إلى 38 درجة بينما ترتفع من الخارج لتصل إلى أربعين درجة، وتعتبر هذه الحرارة الزائدة للجسم كإشارة وهميّة للجهاز المناعي فيبدأ بإفراز الأجسام المضادّة التي تقتل الجراثيم وتحمي من الأمراض.


تخفيف الآلام العضليّة

يُساعد البخار في التخلص من ألم المفاصل والعظام، كما أنّه يقلّل من ظهور خطوط السيلوليت، والتخلّص من الوزن الزائد والدهون المتراكمة عن طريق تنشيط عمليّة التمثيل الغذائيّ في الجسم.


تخفيف اضطرابات النوم

ينصح بحمامات الساونا والبخار للأشخاص الذين يعانون من مشاكل واضطرابات في النوم، فالبخار يُعتبر وسيلة فعّالة لحلّ هذه المشكلة، ويفضّل الجلوس في حمام الماء الساخن مدّة تتراوح بين خمس عشر دقيقة إلى عشرين دقيقة، وهذه المدّة تعادل المشي بشكل سريع لمدّة ساعة أو ساعتين.


الصحّة العقليّة

تساعد حمامات البخار الساخنة على الحصول على قدرة عقليّة عالية وتركيز ذهنيّ أكبر وتقليل الحساسيّة، كما أظهرت بعض الأبحاث والدراسات أنّ هناك تحسّن ملحوظ بشكل كبير على عمل الكبد، وعمل الجهاز المناعيّ، كما أنّها تعمل على طرد مختلف الموادّ الضارة في الجسم والتي قد تسبّب مع مرور الوقت السرطان.