فوائد التفكر في خلق الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٥ يناير ٢٠١٧
فوائد التفكر في خلق الله

التفكر

التفكر عبادةٌ عظيمةٌ، وهي عبادة الأنبياء، ودرب الأتقياء، نورٌ لمن تفكّر، وطريقٌ موصلةٌ للخالق تبارك وتعالى، من تبحّر فيها وجد الآيات الباهرات، وجميل المعجزات، وقدرة الله تعالى والدقة المتناهية، ويعجز العقل عندها ويستسلم لمولاه وينصاع، ويؤمن بتفرّده بالألوهية والربوبية.


عبادة التفكر

الكون وما ذرأ الله تعالى فيه من مخلوقاتٍ مصدرٌ من مصادر العلم والمعرفة، ينهل منه العبد فينتفع بما عرفه، سواءً في الجانب العلمي أو الجانب الإيماني، فهناك صلةٌ وثيقةٌ تربط الإنسان بالكون، وتجعله ينسجم معه، فالكون كتابٌ مفتوحٌ بين يديه يقرأ من خلاله، بل ويشاهد الإبداع الرباني وإتقانه، وكانت عبادة التفكر دأب النبي صلى الله عليه وسلم حتى قبل بعثته ونبوته، حيث كان يخلو بنفسه في غار حراء بعيداً عن الضوضاء ليتفكر في هذا الكون العظيم، ومن استشعر عظمة هذه العبادة وعلِم أسرارها تفكر في كل صغيرة وكبيرة يبصرها، ورأى فيها العبر ونِعَم الله سبحانه وتعالى، فلا شيء خُلِق في هذا الكون عبثاً.


أسباب معينة على التفكر

تقاعس الكثيرون عن هذه العبادة وأهملوها، وحُرِم الكثيرون منها لقسوة قلوبهم، وبعدهم عن خالقهم، وارتكابهم المعاصي والآثام، فلا بد من الاستدراك وإصلاح الخلل للفوز بهذه العبادة، وذلك باتباع ما يأتي:

  • الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه.
  • ترك المعاصي والذنوب.
  • المسارعة في فعل الطاعات.
  • مجاهدة النفس والشيطان والشهوات.
  • التخفيف من اللهث وراء الدنيا.
  • المحافظة على الفرائض والواجبات.


مجالات التفكر في خلق الله

هذه المجالات لا حصر لها، فمن طرق هذا الباب رأى في كل شيء آية، فالإنسان بحد ذاته بحرٌ لا ينفد لمن تفكر فيه وبتفاصيله، فالنفس البشرية أهم مواضع التفكر، وهذا العقل الصغير الذي لا تبصره العيون، وكذا الحيوان، والنبات، والجبل، والبحر، والحجر، وسائر المخلوقات.


فوائد التفكر في خلق الله

  • يُقّر العبد بوحدانية الله تعالى.
  • يزيد قرب العبد من الله تعالى.
  • يكشف عن بديع صنع الخالق العظيم ودقته وروعته.
  • يزرع في النفس الخوف والخشية من الله عز وجل.
  • يزيد من تواضع المرء لمولاه جلّ في علاه.
  • يزيد من محاسبة النفس على أخطائها.
  • يُكسب الروح صفاءً ونقاءً.
  • يحيي القلب ويزيد من إيمانه ويقينه بقدرة الله تعالى وعظمته.
  • يورث الحكمة والرأي السديد.
  • يُبعد النفس عن عصيان الله تعالى ومخالفة أمره.
  • يملا النفس راحةً وسعادةً.
  • يفتح الأبواب لطلب العلم والمعرفة، فيكتسب المرء علوماً جديدةً تنفعه في شتى المجالات.
  • يزيد اليقين بمجيء يوم القيامة، والوقوف بيد يدي الخالق العظيم.
  • يبعث على العمل الدؤوب الصالح ليكون زاداً يوم القيامة.