فوائد التمر لمرضى السكري

فوائد التمر لمرضى السكري

هل يقدم التمر أية فوائد لمرضى السكر؟

يحتوي التمر على نسبةٍ عاليةٍ جدًا من السكرياتٍ مُقارنةً بعناصره الغذائيّة الأخرى؛ الأمر الذي يستدعي مراقبة إجماليّ السكّر عند تناوله من قِبَل مرضى السكري، وغيرهم من الأشخاص الذين يحاولون التحكم بنسبة السكّر في أجسامهم، ومع ذلك فإنّه غالبًا لا يُحدث ارتفاع شديد في مستويات السكّر لديهم عند استهلاكه بكمّياتٍ معتدلةٍ،[١] وعمومًا، قد يكون لتناول التمر بكميات محدودة العديد من الفوائد لمرضى لسكري، ومن أبرز هذه الفوائد:


يعد التمر مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية

تبلغ كمية الألياف الموجودة في 100 غرام أو حفنة من التمر ما يقارب 7 غرامات، ويُعرف بأنَّ هذه الألياف قد تساعد على تعزيز صحّة الجهاز الهضميّ، والحدّ من خطر الإصابة بالإمساك، [٢] إذْ وُجد أنّ تناول الألياف الغذائية قد يفيد بشكلٍ ملحوظ المرضى الذين يعانون من مشكلات الإمساك، وأنَّ ذلك قد يقلل من تكلفة علاج الإمساك والسيطرة عليه في كندا وفق دراسة سريرية نشرت في مجلة Food & Nutrition Research عام 2015 م.[٣]


وفي الحقيقة، تختلف الكمية الموصى بتناولها من الألياف من شخصٍ لآخر؛ إذ تبلغ للذكور 38 غرامًا في اليوم، وتبلغ للإناث 25 غرامًا في اليوم،[٤] وتبلغ النسبة للحامل 20-35 غرامًا في اليوم.[٥]


يعد التمر مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة

يحتوي التمر على نسبة عالية من مضادات الأكسدة تصل إلى حوالي 80,400 ميكرومول\100غم،[٦] إذْ يعدّ محتوى التمر من مضادات الأكسدة الأعلى مُقارنةً بأنواع شبيهة من الفواكه؛ كالتّين، والخوخ المجفّف، ويُذكَر أنّها تُقدّم العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، كالحدّ من خطر إصابته بالعديد من الأمراض، ومن مُضادّات الأكسدة الرئيسيّة الموجودة في التمر ما يأتي:[٧]

  • الفلافونويدات: (Flavonoids)، وهي من مُضادّات الأكسدة القويّة التي قد تساعد على تقليل الالتهابات.
  • الكاروتينات: (Carotenoids)، إذ تُؤكّد الأدلّة أهميّتها في تعزيز صحّة القلب.
  • حمض الفينوليك: الذي قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض، حيث إنه يمتلك خصائص مُضادّةً للالتهابات.


وتكمن أهمية مضادات الأكسدة لمرضى السكري في احتمالية التقليل من مضاعفات المرض، سواءً بالحصول عليها من الطعام أو من المكملات غذائية وفق المراجعة التي نشرت في مجلة Asian pacific journal of tropical medicine عام 2016 م،[٨] كما وتتراوح الكمية الموصى بتناولها من مضادات الأكسدة حوالي 8,000-11,000 وحدة خلال اليوم على الأقل للوقاية من خطر إجهاد التأكسد، وتزداد هذه القيمة المطلوبة في حالات الإصابة بالأمراض، أو التدخين، أو التعرض لتلوّث الجوي، أو اضطرابات النوم.[٩]


قد يساعد التمر في السيطرة على نسبة السكر في الدم

يحتوي التمر على المغنيسيوم، والذي ربما يلعب دورًا في التحكم بمستويات السكر في الدم لدى المصابين بالسكريّ،[١٠] وإنَّ استهلاك مرضى السكري كمية منتظمة ومرتفعة من المغنيسيوم قد يساهم في تعزيز أيض الجلوكوز والسيطرة على سكري الدم، وهذا ما بينته الدراسة السريرية المنشورة في مجلة Diabetes/Metabolism Research and Reviews عام 2020 م.[١١]


ويُشار إلى أنَّ حبة من التمر متوسطة الحجم تحتوي على حوالي 3 ملغرام من المغنيسيوم،[١٢] بينما تبلغ كمية المغنيسيوم الموصى بتناولها بالنسبة للرجال حوالي 400-420 ملغرام، وللنساء حوالي 310-320 ملغرام، أمَّا للحوامل فهي تتراوح بين 350-360 ملغرام تقريبًا.[١٣]


قد يساعد التمر في تقليل مقاومة الإنسولين

ربما يساعد تناول التمر على تقليل مقاومة الإنسولين لاحتوائه على العناصر المفيدة الآتية:

  • البوتاسيوم: يحتوي التمر على البوتاسيوم الذي قد يلعب دورًا مهمًا في تقليل مقاومة الإنسولين،[١٤]فقد تبين أنّ انخفاض مستويات البوتاسيوم لدى الأشخاص الأصحاء صاحبه ارتفاع في مستويات السكر والإنسولين في الدم، وذلك في بحث نشرته كلية الطب في جامعة جونز هوبكنز عام 2011 م.[١٥]
  • الإستروجين النباتي: (Phytoestrogen)، يحتوي التمر على نسب مرتفعة من الإستروجين النباتي الذي قد يقلل من مقاومة الإنسولين ويساعد على التحكم بمستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري ومن يعانون من السمنة،[١٦] وقد أُشير إلى دور الإستروجين النباتي الذي يمكن الحصول عليه من مصادر غذائية في الدراسة التي نشرت في مجلة World Journal of Diabetes عام 2015م.[١٧]


وتبلغ نسبة البوتاسيوم في التمر حوالي 47 ملغرام،[١٨] بينما تبلغ الكمية الموصى بتناولها يوميًا من البوتاسيوم للرجال حوالي 3,400 ملغرام، وللنساء حوالي 2,600 ملغرام، وللحوامل حوالي 2,500-2,900 ملغرام حسب العمر.[١٩]


هل يستطيع مرضى السكر تناول التمر؟

على الأشخاص المصابين بمرض السكري اتباع حمية غذائية خاصة من قبل الطبيب، والتي تساهم في الحفاظ على بقاء مستوى السكر في الدم لديهم ضمن المعدل طبيعي، وفي الحقيقة، يمكن للأشخاص المصابين بمرض السكري تناول التمر باعتدال مع إخبار الطبيب بذلك، مع الانتباه إلى حجم حبة التمر التي يتناولها الشخص كونه يختلف من نوع لآخر، وبالتالي تُحدّد الكمية المناسبة لهم حسب الحجم.[٢٠]


الكميات التي يمكن لمرضى السكري تناولها من التمر

يجب ألا تتجاوز الكمية المسموح بتناولها من التمر في حالات الإصابة بسكري النوع الأول والثاني مقدار 1-2 حبة في اليوم،[٢١] وكذلك الحال بالنسبة للنساء الحوامل، فيجب تناوله باعتدال خاصةً في حالة ارتفاع فرصة الإصابة بسكري الحمل، إذْ يتوجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب حول مدى أمان تناولها التمر خلال فترة الحمل.[٢٢]


كما يعتبر التمر من الفواكه المهمة جدًّا لصحة الأطفال بما في ذلك الرضع، ويمكن إدخاله إلى طعامهم بالتدريج، بدءًا بحبة واحدة عن طريق هرسها مع أنواع أخرى من الفواكه، والتدرج إلى مقدار 2-3 حبة في اليوم، ولكن يجب الابتعاد عن تقديم كميات كبيرة من التمر للطفلل لما قد يكون له من أضرار صحيّة؛ كتسوس الأسنان ورفع مستوى السكر في الدم.[٢٣]


محاذير تناول التمر بكثرة

على الرغم من احتواء التمر على الكثير من العناصر والفوائد، و كما أنّ التمر لا يتعارض مع أي دواء على وجه التحديد، ولكن يجب تناوله باعتدال لأن الإكثار من تناوله قد يكون له العديد من الآثار السلبية، منها:[٢٤]

  • زيادة الوزن: وذلك لأن التمر يحتوي على نسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية.[٢٤]
  • الشعور بالإمتلاء والانزعاج: لاحتواء التمر على الألياف فإنَّ هضمه يحتاج لوقت أكثر، لذلك قد يؤدي تناوله بكميات كبيرة بعد تناول وجبة كبيرة من الطعام، إلى الشعور بالانزعاج وامتلاء البطن.[٢٥]


ملخص المقال

يعتبر التمر مصدرًا غذائيًّا بالعديد من الألياف الغذائية، ومضادات الأكسدة، والعديد من العناصر، كالبوتاسيوم، والمغنيسيوم، وغيرها، التي قد أثبتت الدراسات فوائدها العديدة لمرضى السكري، ومن جانبٍ آخر، يحتوي التمر على الكثير من السعرات الحرارية، لذلك يجب تناوله باعتدال من قبل مرضى السكري، مع التنبيه إلى أهمية أنّ نوع التمر وحجمه يؤثر كثيرًا في الكمية المُوصى بها، لذلك يُوصى باستشارة الطبيب المختصّ حول الأمر.


المراجع

  1. Rachel Nall (26/1/2021), "Are dates healthful?", medicalnewstoday, Retrieved 24/8/2021. Edited.
  2. Brianna Elliott, (21/3/2018), "8 Proven Health Benefits of Dates", healthline.com, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  3. "Dietary fibre intakes and reduction in functional constipation rates among Canadian adults: a cost-of-illness analysis", tandfonline, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  4. Kathleen M. Zelman, "Fiber: How Much Do You Need?", webmd, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  5. "Importance of optimal fiber consumption during pregnancy", ijwhr, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  6. Mohamed Ali Al-Farsi (1/11/2008), "Nutritional and functional properties of dates: a review", pubmed, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  7. Brianna Elliott, (21/3/2018), "8 Proven Health Benefits of Dates", healthline, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  8. "The research and development on the antioxidants in prevention of diabetic complications", sciencedirect, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  9. "How to Get Enough Antioxidants Each Day", nutritionfacts, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  10. Ryan Raman (21/3/2021), "Is Magnesium Good for My Blood Sugar Levels If I Have Diabetes?", healthline, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  11. "Association of magnesium consumption with type 2 diabetes and glucose metabolism: A systematic review and pooled study with trial sequential analysis", pubmed.ncbi, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  12. Rachel Nall, MSN, CRNA (26/1/2021), "Are dates healthful?", medicalnewstoday, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  13. "Magnesium", harvard, Retrieved 24/8/2021. Edited.
  14. Minesh Khatri, MD (11/5/2020), "The Link Between Diabetes and Potassium", webmd, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  15. "Potassium Levels Possible Key To Racial Disparity In Type 2 Diabetes", hopkinsmedicine, 2/3/2011, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  16. Lisa Hodgson, Jayne Leonard (25/2/2021), "Can dates help with managing diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  17. "Role of phytoestrogens in prevention and management of type 2 diabetes", ncbi, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  18. Rachel Nall, MSN, CRNA (26/1/2021), "Are dates healthful?", medicalnewstoday, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  19. "Potassium", harvard, Retrieved 24/8/2021. Edited.
  20. Jayne Leonard (25/2/2021), "Can dates help with managing diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 23/8/2021. Edited.
  21. Lisa Wartenberg, MFA, RD, LD (9/1/2020), "Can People with Diabetes Eat Dates?", healthline, Retrieved 24/8/2021. Edited.
  22. Dr. Aruna Kalra (4/7/2019), "Consuming Dates During Pregnancy", parenting.firstcry, Retrieved 27/8/2021. Edited.
  23. "Giving Dates to Babies: Nutritional Value, Benefits and Precautions", parenting.firstcry, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  24. ^ أ ب "How Many Dates Should You Eat a Day?", medicinenet, Retrieved 24/8/2021. Edited.
  25. "Is There a Best Time to Eat Dates?", healthline, Retrieved 28/8/2021. Edited.
652 مشاهدة
Top Down