فوائد الثوم للقولون

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣١ ، ١١ يناير ٢٠٢١
فوائد الثوم للقولون

فوائد الثوم للقولون

أشار تحليلٌ شموليّ ضمّ 16 دراسةً قائمةً على الملاحظة، منها 7 دراساتٍ على الثوم؛ نُشرَ في مجلّة Molecular Nutrition & Food Research عام 2014 إلى أنّه يُمكن للاستهلاك العالي للثوم أن يكون مرتبطاً بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، كما أنّه قد يحدّ من تطوّر الأورام الحميدة المتعلّقة بالقولون والمستقيم، ومع ذلك فإنّ هذا التأثير مبني على دراساتٍ قائمةٍ على الملاحظة فقط، وهي دراسات غير مؤكدة، وما زالت هناك حاجةٌ لإجراء المزيد من الدراسات لمعرفة تأثيره بشكلٍ أفضل،[١] ومن الجدير بالذكر أنّه يجب استشارة الطبيب قبل تناول الثوم أو أيٍّ من مكمّلاته.[٢]


الفوائد العامّة للثوم

يُستخدم الثوم (الاسم العلميّ: Allium sativum) على نطاقٍ واسعٍ كمنكّهٍ للأطعمة، ويتوفّر طازجاً، أو مُجفّفاً، أو يمكن استخدام مكملاه على شكل كبسولات، وتجدر الإشارة إلى احتواء الثوم على الأليسين (بالإنجليزيّة: Allicin)؛ وهو مركب مفيدٌ للصحّة يُطلَق عند هرس فصوص الثوم أو مضغها، كما استُخدم الثوم كمُطهّر، ومُضاد للبكتيريا والفطريات، ويُمكن أن يساعد الجسم على تدمير الفيروسات والكائنات الحيّة الدقيقة الأُخرى عن طريق تعزيز الجهاز المناعي،[٣][٤]


وبالإضافة إلى ذلك يحتوي الثوم على مركّباتٍ أُخرى تساهم في فوائده الصحية؛ ومنها ثنائي كبريتيد ثنائي الأليل (بالإنجليزيّة: Diallyl disulfide)، والأليل سيستئين (بالإنجليزيّة: S-allyl cysteine)، ويُعدّ الثوم مصدراً غنيّاً بالفيتامينات والمعادن؛ بما في ذلك فيتامين ج وفيتامين ب6 الضروريّان لتنظيم عمليّة أيض الدم ووظائف الجهاز العصبيّ، كما أنّه يحتوي على الزنك الذي يلعب دوراً في تنظيم الجهاز المناعيّ، والسيلينيوم والمنغنيز اللذان يساهمان في تنظيم وظائف الدماغ والأعصاب، بالإضافة إلى الكالسيوم، والنحاس، والبوتاسيوم، والفسفور، والحديد، وفيتامين ب1، ومُضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الجسم من الضرر التأكسدي الناتج عن الجذور الحرّة، والذي يساهم في عملية الشيخوخة.[٥][٦]


وللمزيد من المعلومات حول فوائد الثوم يمكنك قراءة مقال ما هي فوائد الثوم.


القيمة الغذائية للثوم

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من الثوم النيّئ:[٧]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 58.58 مليلتراً
السعرات الحرارية 149 سعرة حرارية
البروتين 6.36 غرامات
الدهون الكليّة 0.5 غرام
الكربوهيدرات 33.06 غراماً
الألياف الغذائية 2.1 غرام
السكريّات 1 غرام
الكالسيوم 181 مليغراماً
الحديد 1.7 مليغرام
المغنيسيوم 25 مليغراماً
الفسفور 153 مليغراماً
البوتاسيوم 401 مليغرام
الصوديوم 17 مليغراماً
الزنك 1.16 مليغرام
النحاس 0.299 مليغرام
المنغنيز 1.672 مليغرام
السيلينيوم 14.2 ميكروغراماً
فيتامين ج 31.2 مليغراماً
فيتامين ب1 0.2 مليغرام
فيتامين ب2 0.11 مليغرام
فيتامين ب3 0.7 مليغرام
فيتامين ب5 0.596 مليغرام
فيتامين ب6 1.235 مليغرام
الفولات 3 ميكروغرامات
الكولين 23.2 مليغراماً
فيتامين هـ 0.08 مليغرام
فيتامين ك 1.7 ميكروغرام


أضرار الثوم للقولون

يتمتّع الثومُ بالعديد من الفوائد الصحيّة؛ إلّا أنّ إضافة كميّاتٍ كبيرةٍ منه إلى النظام الغذائيّ قد يُسبّب بعض المشاكل الصحية؛ بما في ذلك: مشاكل في الجهاز الهضمي؛ مثل: حرقة المعدة، وآلام البطن، والتجشّؤ، والغثيان، والتقيؤ، والانتفاخ، والإمساك، والإسهال.[٨][٩]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول أضرار الثوم يمكنك قراءة مقال أضرار فص ثوم على الريق.


درجة أمان تناول الثوم

نذكر فيما يأتي درجة أمان تناول الثوم لدى مُختلف الفئات:[١٠]

  • البالغون الأصحّاء: يُعدّ الثوم غالباً آمناً لدى مُعظم الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم بكمياتٍ مناسبة؛ إلّا أنّه قد يسبّب بعض المشاكل؛ بما في ذلك: رائحة الفم الكريهة، والشعور بحرقة في الفم أو المعدة، وحموضة المعدة، والغازات، والغثيان، والتقيؤ، ورائحة الجسم، والإسهال، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأعراض قد تكون أكثر شدّةً عند استخدام الثوم النيّئ.
  • الحامل والمُرضع: يُعدّ الثوم غالباً آمناً عند تناوله في فترة الحمل بالكميّات الطبيعيّة الموجودة في الطعام؛ إلّا أنّ من المُحتمل عدم أمان تناوله بكمياتٍ كبيرةٍ في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • الأطفال: يُعدّ الثوم غالباً آمناً لدى الأطفال عند تناوله عن طريق الفم بكمياتٍ مناسبة ولفترةٍ قصيرةٍ من الزمن، ومع ذلك من المُحتمل عدم أمان تناوله بجرعاتٍ كبيرة.[١١]


محاذير تناول الثوم

يُحذَّر من تناول الثوم في بعض الحالات؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[١٢][١١]

  • الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم: قد يؤدي تناول الثوم إلى انخفاض ضغط الدم؛ ممّا قد يتسبّب بانخفاضٍ كبيرٍ في ضغط الدم لدى مرضى ضغط الدم المنخفض.
  • الذين سيجرون عمليّات جراحية: قد يؤدي الثوم إلى إطالة وقت النزيف، كما أنّه قد يتداخل مع ضغط الدم، ولذلك يُنصح بالتوقّف عن تناول الثوم قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد الجراحة المُحدّد.
  • اضطرابات النزيف: قد يؤدي الثوم؛ وخاصةً الثوم الطازج إلى زيادة خطر النزيف.


المراجع

  1. Federica Turati, Valentina Guercio, Claudio Pelucchi, and others (27-6-2014), "Colorectal cancer and adenomatous polyps in relation to allium vegetables intake: A meta‐analysis of observational studies", Molecular Nutrition & Food Research, Issue 9, Folder 58, Page 1907-1914. Edited.
  2. "Garlic", www.nccih.nih.gov, 9-2016، Retrieved 15-12-2020. Edited.
  3. Tim Newman (18-8-2017), "What are the benefits of garlic?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  4. "Garlic ", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  5. "Garlic", www.betterhealth.vic.gov.au, 10-2015، Retrieved 15-12-2020. Edited.
  6. Joe Leech (28-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، www.healthline.com, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  7. "Garlic, raw", fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 15-12-2020. Edited.
  8. "6 Surprising Ways Garlic Boosts Your Health", www.health.clevelandclinic.org, 7-12-2020، Retrieved 15-12-2020. Edited.
  9. "Garlic", www.lpi.oregonstate.edu, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  10. "GARLIC", www.webmd.com, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  11. ^ أ ب "GARLIC", www.rxlist.com, Retrieved 15-12-2020. Edited.
  12. "Garlic", www.emedicinehealth.com, Retrieved 15-12-2020. Edited.