فوائد الجري في التخسيس

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠٥ ، ١٣ فبراير ٢٠١٧
فوائد الجري في التخسيس

الجري

يُعتبر الجري أو الركض من أفضل الرياضات التي يمكن ممارستها للتمتع بصحةٍ أفضل، كما أكدت الدراسات العلمية أنّ الرئتين لا تعملان، عند القيام بالرياضة العادية، لكن الجري هو الرياضية الوحيدة التي تعمل خلالها الرئتين بصورةٍ كبيرة، ويمكن للجميع ممارسة الجري يومياً، ما عدا الأشخاص الذي لديهم محاذير طبية بعدم ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى إمكانية القيام بالجري لغاية التخسيس، وفي هذا المقال سنذكر فوائد الجري للتخسيس وإنقاص الوزن.


فوائد الجري للتخسيس

  • الحاجة إلى استهلاك طاقةٍ أكبر بالمقارنة مع الرياضات الأُخرى كالمشي والسباحة، وبالتالي الدفع نحو مزيدٍ من حرق الدهون.
  • التخلص من الضغوط النفسية، وحالة التوتر والقلق التي دائماً ما تُرافق أصحاب الأوزان الزائدة، وتمنعهم من خسارة المزيد من الوزن.
  • رفع مستوى اللياقة البدنية للجسم.
  • دعم الصحة العامة للجسم، كالفائدة التي تعود على القلب والرئتين، وفي بعض الأحيان يُعاني بعض الأشخاص من مشاكل صحية تمنعهم من خسارة الوزن، لكن عند ممارستهم للجري ستتراجع مشاكلهم الصحية، وتتحسن وظائف الجسم لديهم، وهذا ما يُسهل بالمحصلة خسارة الوزن بصورةٍ تدريجية، لكن على المرضى بالقلب أو أي أمراضٍ مُزمنةٍ أُخرى، ويودون إنقاص أوزانهم الزائدة استشارة الطبيب قبل ممارسة رياض الجري.


كيفية ممارسة رياضة الجري للتخسيس

الإحماء

إنّ الإحماء أو التسخين من الأمور المهمة قبل القيام بأي نوعٍ من الرياضة؛ لأنّه يرفع معدل سرعة تدفق الدم، والتنفس، ويرفع حرارة الجسم، لذا يُنصح القيام بالإحماء من خلال المشي السريع مدّة عشر دقائق، بعدها البدء بالركض، على أن يتم ذلك تدريجياً، حيثُ يبدأ الشخص بالركض بصورةٍ بطيئة، ثمّ يزيد سرعته، حتّى الثبات على السرعة المناسبة له.


الجري بمعدةٍ خاوية

أكدت بعض الدراسات العلمية أنّ الركض بمعدةٍ خاوية، يُحسن عملية إنقاص الوزن عبر الحرق السريع للسعرات الحرارية، أمّا في حالة الركض بمعدةٍ ممتلئة بالطعام، فإنّ ذلك يُعيق حرق مخازن الدهون الضارة، والمتراكمة في الجسم، مع العلم أنّ الركض لا يمس مخازن الدهون السليمة في الجسم، لهذا يُنصح بالجري قبل تناول وجبة الإفطار في الصباح الباكر.


تخصيص أوقات للراحة

إنّ ممارسة رياضة الجري أمرق مُتعبٌ، خاصةً لمن يقوم بها للمرة الأولى، ناهيك عن امتلاكه وزناً زائداً يثقل حركته أصلاً، لذا يجب تخصيص أوقاتٍ للراحة كلّ ثلاثين دقيقة من الجري؛ لأنّ الجري المُستمر يُرهق عضلات الجسم لا سيما عضلات الساقين.


انتعال الحذاء الرياضي المُناسب

يجب ارتداء أفضل أنواع الأحذية الرياضة لممارسة الجري، تلك التي توفر الدعم للقدم، لا سيما عند اصطدامها بالأرض بشكلٍ قوي.


البحث عن مساحاتٍ مفتوحةٍ

يجب البحث عند منطقة مناسبة عند القيام بالجري، مثل: الغابات السهلية، أو الحدائق العامة الكبيرة، مع ضرورة تجنب الركض في الأماكن الوعرة، أو المليئة بالحجارة والحصى الصغيرة، أو الأماكن شديدة التلوث.

210 مشاهدة